احذري زوجك رومانسي جدا

14-7-2020 | 00:02

 

منذ أبونا آدم راسخ في العقول أن معشر الرجال يقع عليهم الهم الأكبر والمسئولية كلها ولا يحق للرجل التعبير عن مشاعره وإذا تهاون أو قصر في أحد مهامه المكلف بها من شريكة حياته تقوم الدنيا على رأسه ولا تهدأ، والغريب أن الرجل ينزلق ويستخدم في يد المرأة كسلاح للهجوم على واحد من جنسه وبمعنى آخر يتربص "الحما" أو والد العروس بزوج ابنته فور سماعه شكوى بسيطة عنه من ابنته أو أمها رغم أن الحما شرب من نفس الكأس في بداية حياته الزوجية.


ودائما تجد معشر الرجال في مرمى كل لائمة ترميها النساء عليهم وأغلب النساء لديهن يقين بديمومة صمود الرجال أمام مصائب الدهر وإذا ترنح أو جلس لكي يلتقط أنفاسه تنهال عليه اللعنات وقد ينزعجن بشدة من المرأة الداعمة لمشاعر زوجها والمحفزة له حين تخبو همته.

وأعتقد أن ضربات قلوبهن تسجل معدلات مرتفعة إذا أخبرهن أحد أن الرجال في احتياج إلى  الرومانسية  وهذا ليس من باب الدعابة أو محاولة ليستدرك الرجل عطف المرأة تجاهه، وإنما دراسة غربية حديثة تكشف أن الزوج يحتاج إلى  الرومانسية أكثر من الزوجة وخاصة في بداية العلاقة.

وحتى لا يكون هناك التباس أو شك في هذه الحقيقة قامت الدراسة على مجموعة من الرجال والنساء وبعد الفحص والمحص أظهرت النتائج أن الرجال بشكل عام يحتاجون إلي الرومانسية أكثر من المرأة لأنهم يؤمنون بحقيقة الحب من أول نظرة علي النقيض من المرأة فهي تحاول إخفاء مشاعرها ورفضها التصديق بها بسرعة وتوضح الدراسة الغربية شيئا آخر قد يصدم بعض النساء أن الرجل يشغل تفكيره مدى  العلاقة العاطفية  وتتفجر انفعالاته ومشاعره في الوقت الذي يشعر فيه بالحب.

وما سبق من كلامنا يرتكز على العلاقة الزوجية التي تجنح قليلا عن عواملها المساعدة لاستقرارها وليست البعيدة عن ضوابط الدين والأعراف والاحترام المتبادل أما هذه الأخيرة تستلزم إعادة التربية للطرفين أو لإحدهما ويمكن أن تتعدى ذلك وتتطلب تضافر أجهزة الدولة في إعادة صياغة الأفكار والعادات الضالة في عقول العديد من المجتمع.

وفي هذا السياق بالنسبة للنساء اللائي ينزغن الشيطان لهن في أنهن يمتلكن إمكانية إظهار الوجه الآخر المتسلط لأزواجهن من وقت لآخر حتي لا يعتادوا على وجههن المتسامح أويظنون أنهن يهيمن بهن عشقا وتحذر دراسة ألمانية أخرى لأمثال هؤلاء الزوجات من جرح مشاعر أزواجهن وتذكر الدراسة عدة أسباب في جرح مشاعر الزوج  أولها إذا تصاعدت حدة الخلاف وبدأت شريكته بالصراخ وثانيها إحساسه بالألم إذا اشتكت لزملائها وأفراد أسرتها عن خلافاتهما وثالثها يحزن الزوج حين ترفض الزوجة إجابة مكالمته أو تجاهل الرد على رسالته النصية.

وعن المفهوم الخاطئ لدى أغلب النساء بصعوبة الرجل في التعبير عن عواطفه الدفينة لا يعني البتة أنه غير عاطفي لأنه مفهوم مرتبط بعادات وتقاليد منافية للواقع وتفرض على الرجل أن يكون صارما قويا وفي حال أنه عبر عن مشاعره يصفونه بالضعف.

ومن نفس جنس المرأة تعترف أكثر من أخصائية وأستاذة في العلاقات الزوجية أن الرجل كائن مليئ بالعواطف لا يقل عن عواطف المرأة وينصحن الزوجة وكل فتاة مقبلة على الزواج من التعبير عن حبها ومشاعرها أمام زوجها.

Email: khuissen@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

أوروبا تمحو بنين وكوماسي الإفريقية

في الأسبوع الماضي بدأنا الحديث عن الخطوات التي يجب أن نسلكها ليكون عندنا إعلام مصري حقيقي يحقق طموحاتنا ويستعيد ريادتنا الإعلامية في المنطقة في ظل التحديات

اختطاف الأطفال أكثر الجرائم ثراء

لهم الله أي أب وأم يختطف ابنهما، وتكون البشارة لهما إذا طلب مختطفوه فدية، وغير ذلك تكون الحسرة لوالديه مدى الحياة، ويصبح مصيره مجهولا، وهذا الوضع المخيف

حكايات عن نكرانهم الجميل

إنها الحقيقة مهما حاولوا تزييفها، وهي نكران الغرب للجميل على طول العصور، وأن كثيرًا منهم يعضون اليد الممدودة لهم بالخير، وعدد من رواد الفكر والاقتصاد

ما بعد كورونا

يشترك الإنسان مع الفيل في ارتداء الكمامة، وأرغم الحجر الصحي الهنود في وقف الاعتداء على المسلمين، ونفس الحال على مستوى العالم، هدأ صوت الرصاص في منطقة الشرق

السبيل لبناء الأوطان

تتألم القلوب، ويتساقط الدمع، وتضطرب المشاعر عند سقوط الضحايا والشهداء بسلاح الغدر والخيانة، ولا تبنى الأمم ولا تنهض إلا بدماء الشرفاء المخلصين، وصفحات

أوصياء على البشر

أوصياء على البشر

ثقافة الكشوف الجغرافية

إذا تأملت حال وجهاء العالم أو ما يطلق عليهم الكبار، تستشعر يقينا أنهم جماعة تعتنق ثقافة الإقصاء، ولها عدة مرادفات منها العنصرية والعبودية والكراهية والعصبية العرقية أو الدينية، وشرب أثرياء الدول الكبار من ينابيعها، وانتفخت بطونهم من ثمارها، ونشروا أفكارها في عقول الملايين من أتباعهم.

جهاز لكشف الابتسامة

لم نعرف عن عالم الابتسامة وما يتفاعل بداخله سوى التعبير الخارجى لحركة الشفاه، ونجهل أهم معالمها، وهو قدرة الابتسامة على قهر العدو ومقاومة السلاح، وبسبب ولع العلماء بالبحث خلف الظواهر الطبيعية والإنسانية مهما صغر شأنها، فقد استطاعوا إزاحة الستار عن حقائق كثيرة متعلقة بشأنها

أرباح بالتريليونات من وراء كورونا

مصائب قوم عند قوم فوائد, فما يحصده فيروس كورونا من أرواح, وما يسجله من دمار اقتصادي, نرى أشخاصًا يحققون أرباحًا طائلة وسط ركام الخراب, وهذا حال كل الأزمات,

القلب مفتاح لشخصيتك

كلما مر عليه يوم يشعر أنه لم يكن هو ذلك الرجل الذي كان بالأمس، وأصبح شخصا مختلفا تماما، وهذا لم يعد ضربًا من الخيال إنما حدث بالفعل، وقد سمعت حكاية هذا

الصفقة تغلق مؤسسات فلسطينية

بين حالة الفزع التي يعيش فيها العالم وما لحق به من انهيار اقتصادي بسبب كورونا، وما تمر به أيضا الولايات المتحدة من ويلات الإصابة والوفيات، تنشر صحيفة واشنطن

الأكثر قراءة

[x]