الموت تحت الرايات السوداء.. شاطئ النخيل "مقبرة المصطافين" بالإسكندرية | صور

13-7-2020 | 15:04

أهالي الغرقى بشاطئ النخيل

 

الإسكندرية - محمد عبد الغني

عيون متهدلة أرهقها كثرة البكاء، وقلوب متعلقة بأمواج البحر ترجوه أن يلفظ فلذات أكبادهم حتى يتمكنوا من دفنهم، هذا هو حال العشرات من الأهالي الذين اصطفوا أسفل الرايات السوداء، على شاطئ النخيل ، أو ما يعرف بـ"شاطئ الموت" غربي الإسكندرية انتظارا لخروج جثامين ذويهم من ضحايا حالات الغرق التي شهدها الشاطئ الجمعة الماضية.


ويعد الشاطئ الذي يقع بمنطقة 6 أكتوبر بنطاق حي العجمي، صاحب النصيب الأكبر من حالات الغرق خلال السنوات الأخيرة، حيث سجل أعلى نسبة في حالات الغرق بين جميع شواطئ عروس البحر، وذلك رغم إغلاقه رسميا منذ عام 2018، ووضع الرايات السوداء عليه والتي تعني أن السباحة ممنوعة داخله.

اهالي الغرقى ب شاطئ النخيل


وبينما رحل الأهالي واحدا تلو الآخر، بعدما تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال جثامين 11 مواطنًا، حاملين حكاياتهم ومآسيهم معهم، لم يبق سوى سيدة وحيدة أبت الرحيل، هي والدة الشاب "شادي عبد الله عثمان زغمار"، 17 عاما، من كوم حمادة بمحافظة البحيرة، الغريق الأخير الذي لم يتم انتشال جثمانه حتى الآن.

وافترشت السيدة الأربعينية، الشاطئ لليوم الرابع على التوالي مع عدد من أفراد أسرتها وأصدقاء نجلها، رافضة الرحيل إلا بعد خروج جثمانه.

"نفسي أشوفه مرة أخيرة وأودعه وأطمن عليه في قبره"..بهذه الكلمات تحدثت الأم الثكلى، مشيرة إلى أنها لن ترحل بدونه".

اهالي الغرقى ب شاطئ النخيل


بينما يقول محمد صديق شادي، أنهم قدموا فجر الجمعة الماضية إلى الشاطئ، للاستحمام وقضاء يوم مميز قبل أن يتحول حلمهم إلى كارثة، حيث غرق اثنان وتمكن هو وآخر من النجاة فلم يكونوا قد تعمقا بعد في المياه عندما بدأوا في سماع صرخات كثيرة لأصدقائهم وآخرين بسبب الدوامات في المياه.

ويقول أحمد سعيد، أحد أهالي المنطقة، إن مشكلة الشاطئ هو أنه يقع في منطقة صخرية عميقة وتكثر به الدوامات التي لا يقدر على مقاومتها حتى أمهر السباحين، مضيفا:"كل يوم حالات غرق رغم أنه مغلق رسميا من 2018.

وأشار إلى أن المصطافين من محافظات أخرى يأتون للشاطئ خلال ساعات الليل حتى لا يعترضهم أحد، مقترحا أن يتم وضع حراسات عليه على مدار الـ24 ساعة".

اهالي الغرقى ب شاطئ النخيل


جمعية 6 أكتوبر: "لسنا مسئولين حاليا عن الشاطئ"

بدورها أكدت جمعية 6 أكتوبر في بيان لها، أن الإدارة المركزية للسياحة والمصايف هي المسئولة عن شاطئ النخيل ، بعد سحب إدارته منها العام الماضي، وأكدت أن الجمعية لا تدير الشاطئ حاليًا.

المحافظ: "سور حديدي لحماية الشاطئ"
من جانبه وجه محمد الشريف محافظ الإسكندرية ، بالبدء الفوري في إنشاء سور وبوابات تأمينية على طول الشاطئ، لمنع دخول المواطنين إليه ومنعهم من النزول بمياه البحر خاصة أن مساحة الشاطئ كبيرة ويتواجد في حدوده ٣٧ شارعا مفتوحا على المنطقة السكنية.

اهالي الغرقى ب شاطئ النخيل


وكلف المحافظ المسئولين بتكثيف الحراسات التأمينية، وزيادة عمال الإنقاذ، وتكليف مشرفين بالتواجد على الشاطئ المغلق من صلاة الفجر وحتى الغروب لمنع وتفريق أى تجمعات، بالإضافة إلى تواجد مسئولي الإدارة المركزية للسياحة والمصايف وقوات أمن الشرطة، لمنع أى تجمعات أو النزول إلى مياه البحر.

وأعرب المحافظ عن استيائه عما حدث، قائلا "إن ما حدث أمر مرفوض تماما ولن نسمح بتكراره مرة أخرى. ولابد من إحكام السيطرة النهائية على الشاطئ".

وطالب محافظ الإسكندرية المواطنين بالامتناع عن التصرفات الخاطئة لقرارات إغلاق الشواطئ والإصرار على ارتياد الشاطئ فجرًا في غياب المسئولين والمنقذين مما يعرض حياتهم للخطر والغرق.

شاطئ النخيل "مقبرة المصطافين



قرارات عاجلة للنيابة
وأصدرت النيابة العامة برئاسة المستشار محمود زغلول، رئيس نيابة العامرية أول، 5 قرارات عاجلة في واقعة غرقى شاطئ النخيل ، تضمنت التصريح بدفن الغرقى وتسليم الجثامين لذويهم، واستعجال الأجهزة المعنية في البحث عن الغرقى المفقودين.

كما أمرت النيابة بإغلاق شاطئ النخيل لأجل غير مسمى، وتعيين حراسة أمنية عليه، لمنع نزول أي مصطافين مياه البحر، حرصًا على حياتهم.

وطلبت النيابة تحريات ضباط إدارة البحث الجنائي حول الواقعة، واستدعاء المسئولين عن إدارة الشاطئ لسؤالهم حول كيفية دخول المصطافين الشاطئ رغم قرار غلقه.

شاطئ النخيل "مقبرة المصطافين


شاطئ النخيل "مقبرة المصطافين


شاطئ النخيل "مقبرة المصطافين


شاطئ النخيل "مقبرة المصطافين

الأكثر قراءة

[x]