"الدم" يتصدر كشف حساب جرائم "الجيزة" في النصف الأول من 2020

13-7-2020 | 00:59

وزارة الداخلية

 

أحمد السني

شهدت محافظة الجيزة العديد من جرائم القتل، خلال النصف الأول من عام 2020، بلغ عددها نحو 66 جريمة، نفذها أكثر من 92 متهما، تنوعت في طرق تنفيذها وفي أسباب كل منها، وحتى في سلاح الجريمة المستخدم.


ترصد "بوابة الأهرام" في هذا التقرير جرائم القتل التي شهدتها محافظة الجيزة، والتي أعلنت عنها أجهزة الأمن خلال الأشهر الست الأولى من العام الجاري 2020.

بدأت مسلسل القتل في الأول من يناير بقتل عامل لعديله بسبب خلاف أسري، وانتهى في الـ29 من شهر يونيو الماضي بعدما قتل صاحب محل زوجته بسبب الخلافات الأسرية.

ويتصدر شهر يونيو القائمة لأكثر الشهور تسجيلا لحالات القتل بـ 13 جريمة، فيما جاء أبريل أخيرا في القائمة بـ 8 جرائم قتل فقط.

وتنوعت أسباب القتل في النصف الأول من 2020، فتسببت الخلافات الأسرية في 18 جريمة قتل، كما تسببت الخلافات المالية في 4 جرائم، وتسبب التحرش في جريمتين.

أما الخيانة الزوجية فقد كانت حاضرة في جريمتين، راح ضحيتهما الزوج، وتسببت العلاقات الغير شرعية في ارتكاب 4 جرائم قتل.

كما تسببت خلافات الثأر في ارتكاب 3 جرائم، وقتل 7 أشخاص بغرض السرقة، كما ارتكبت 3 جرائم بسبب خلافات العمل.

أما المشاجرات بأسبابها المختلفة فقد تسببت في 8 جرائم قتل، وخلافات الجيرة تسببت في 7 جرائم، وارتكبت جريمة قتل واحدة بالخطأ.

وبقي عدد من جرائم القتل بلا حل والآخر لأسباب مجهولة.

وتجدر الإشارة أن أسباب جرائم القتل ليست جامدة بالشكل المذكور، فقد ترتكب جريمة واحدة لعدة أسباب من المذكورة، لكن تم ذكرها مرة واحدة فقط في السبب الأكثر تأثيرا في ارتكاب الجريمة.

استخدمت أنواع عدة من الأسلحة في ارتكاب جرائم القتل تلك، وحظيت الأسلحة البيضاء بين السكاكين ومثيلاتها، والعصي وغيرهم بنصيب الأسد، فقد استخدمت تلك الأسلحة في 34 جريمة قتل.

أما الأسلحة النارية فاستخدمت في ارتكاب 15 جريمة، واستخدم الخنق في 9 جرائم، والضرب حتى الموت كان حاضرا في 5 جرائم، فيما استخدم السم في جريمتين فقط.

مادة إعلانية

[x]