الحزب الحاكم في سنغافورة يحتفظ بالسلطة بعد نتائج الانتخابات البرلمانية.. والمعارضة تحقق مكاسب تاريخية

11-7-2020 | 00:42

ناخبون اثناء الوقوف في طابور انتظارا للإدلاء بأصواتهم في سنغافورة

 

رويترز

مدد حزب العمل الشعبي الحاكم في سنغافورة حكمه المتواصل في الانتخابات العامة التي جرت الجمعة ولكن عدد الأصوات المؤيدة له تراجعت لمستوى شبه قياسي في الوقت الذي حققت فيه المعارضة انتصارات تاريخية في انتخابات جرت في ظل جائحة كوفيد-19.


ويحكم حزب العمل الشعبي سنغافورة منذ استقلالها عام 1965 وكان فوزه متوقعا على نطاق واسع وكذلك تحقيق رئيس الوزراء لي هسيين لونج آخر فوز له قبل تقاعده كزعيم للبلاد على الأرجح.

وضمن حزب العمل الشعبي 83 مقعدا من بين 93 مقعدا في البرلمان. ولكن حزب العمال المعارض الرئيسي فاز بالمقاعد العشرة الأخرى في أكبر عدد من المقاعد يحصل عليها نواب المعارضة على الإطلاق في حين تراجع التصويت الشعبي لحزب العمل الشعبي إلى 61 في المئة.

وخرج أنصار حزب العمال المعارض إلى الشوارع في معقلهم وهم يطلقون أبواق السيارات ويلوحون بأعلام الحزب ولم يبد بعضهم اهتماما يذكر بقواعد التباعد الاجتماعي.

وقال لوك هوي يونج مؤلف كتاب الموجة الأولى الذي يتناول تاريخ المعارضة في سنغافورة إن "النتائج فاقت توقعات حتى البعض في المعارضة ".

وأضاف "يبدو أن الناخبين يبدون عدم موافقتهم لدعوة حزب العمل الشعبي لانتخابات عامة في خضم الجائحة".

وتضمن أغلبية الثلثين حرية لحزب العمل الشعبي في إقرار القوانين وتعديل الدستور ولكن زعماءه سيواجهون أيضا ضغوطا لمعالجة التراجع في مستويات التأييد للحزب.

مادة إعلانية

[x]