جورج وسوف عن تجربة حفله "الأونلاين": اللي طلع هذه الفكرة ذكي.. وفرحان بالتواصل مع الجماهير

10-7-2020 | 02:18

جورج وسوف

 

سارة نعمة الله

عاد "سلطان الطرب" جورج وسوف من جديد ليمتع جمهوره، بعد انقطاع طويل عن الحفلات، من خلال الحفل الذي أحياه مساء أمس الخميس، في إطار خطة الترفيه التي تستكمل بها الهيئة العامة للترفيه في المملكة العربية السعودية وشركة " روتانا للصوتيات والمرئيات"، نجاحاتهما المشتركة في حفلات الصيف "مكملين معاكم"، التي تهدف إلى إسعاد الناس من داخل بيوتهم في ظل الظروف الراهنة، والتي تبث للجمهور عبر تطبيق "شاهد VIP" على الهواء مباشرة.


وخلال الحفل، غنى وسوف قرابة الساعتين مجموعة من أغانيه المميزة التي قدمها خلال مشواره الفني، ملبيا طلبات الجمهور الذي تواصل معه عبر حساباته الشخصية وحسابات " روتانا " على مواقع التواصل الاجتماعي، متنقلا ما بين الطربي والفولكلوري والإيقاعي والرومانسي.

من بين الأغاني التي قدمها :"صابر وراضي، بستنى باليوم واليومين، قلب العاشق، الصبر طيب، خسرت كل الناس، يا عيني آه، طبيب جراح، علم قلبي الشوق، قدك المياس، مسعد يا تنور، قبل الوعد، يا منيتي، قلب العاشق، الفرقة صعبة، نسيت النوم، اسمعوني، يا أغلى من أيامي، اَي دمعة حزن، شكر بكر".

يعد هذا الحفل هو الأول لسلطان الطرب "أونلاين"، كما أنه الأول له مع " هيئة الترفيه " و" روتانا " في عهده الجديد.

وعن تجربة الحفل، قال "أبو وديع" : "لا أخفيكم أن تجربة الأونلاين بالنسبة لي جديدة لكن عندي فرحة كبيرة بقلبي أني عّم أتواصل مع حبايبي وغنيلهم مباشرة وفرحهم وافرح فيهم.. وأنا حبيت كتير هالفكرة، واللي طلع هالفكرة هو فعلا إنسان ذكي وصاحب فكر".

وعلى هامش حفل الوسوف، توجه المكتب الإعلامي ب روتانا إليه بالسؤال: كيف تقيم تعاونك الأول مع "الهيئة العامة للترفيه" ؟ وكيف تصف عودتك لبيتك " روتانا " من خلال هذه السهرة ؟ فأجاب :"أكيد بيشرفني أتعامل مع هيئة الترفيه بالمملكة العربية السعودية وخصوصي أن الرئيس العام ل هيئة الترفيه المستشار تركي آل الشيخ هو أخ وصديق غالي على قلبي .. ورجل مميز بكل ما في الكلمة من معنى".

ويضيف "أبو وديع" :" أما بالنسبة ل روتانا فبالفعل اعتبر نفسي حجرا من حجارة أساسها، وعندي كل الثقة دون أدنى شك أنهم يحبوني من قلبهم، وفي المقابل أكن لهم كل محبة من قلبي وخصوصا الحبيب الرئيس التنفيذي للشركة سالم الهندي الذي تربطني به معرفة وصداقة من عام 1980 وذلك قبل أن يصبح رئيسا لشركة روتانا ، ورغم أننا أصحاب لكن هذا لا يمنع أننا من وقت لأخر تحدث بيننا خلافات صغيرة ، المهم أن اللي في القلب يظل في القلب، ومعروف عني إني إنسان لو شو ما صار لا أبيع من كانت تجمعني به "عشرة عمر" وأيام حلوة .. وإن شاء الله يصير في تعاون جديد مع روتانا وكل شي بوقته حلو .. وباختصار، روتانا يعني أنا".

ولأن الحفل جاء من مقر إقامة الوسوف حاليا في لبنان، تم الاطمئنان عليه بسؤاله: كيف كانت الجلسة في البيت والتباعد الاجتماعي في ظل الظروف الراهنة التي يعاني منها العالم؟ ، فأجاب:
"هذا الوباء الذي جاءنا واسمه كورونا هو من وجهة نظري غضب من الله ، وأنا في الفترة الأولى كنت عايش لحالي في مدينتي كفرون بسوريا وأطلع ساعة زمان أتمشى ثم أرجع ع بيتي، وكنت دائما متواصل مع الناس وبسمع شو عّم يصير من أخبار . فالكل يتحدث أن هذا الوباء "كتير خطير" والكل قلق.. بس طالما في شركات مثل " روتانا " تقدم فنا راقيا ويسعد الجمهور ، هذا يساهم في تخفيف عبء الخوف عند الناس والتقرب منهم في هذه الأيام الصعبة من خلال السوشيال ميديا".

أخيرا، كشف جورج وسوف أن لديه أعمالاً غنائية جديدة انتهى منها، أحدها سيطلقه قريبا عبر السوشيال ميديا، متمنيا أن تنال هذه الأعمال إعجاب الجمهور تماما كما نال حفله مع " هيئة الترفيه " و" روتانا " رضاهم وتقديرهم.






مادة إعلانية

[x]