رئيس مجلس الأمة الجزائري: استرجاع رفات المقاومة الشعبية خطوة نحو الاعتراف بجرائم الاحتلال الفرنسي

9-7-2020 | 17:14

صالح قوجيل رئيس مجلس الأمة الجزائري

 

أ ش أ

أكد صالح قوجيل، رئيس الجزائر ي.aspx'> مجلس الأمة الجزائر ي بالنيابة (الغرفة العليا بالبرلمان) اليوم الخميس، أن استرجاع رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي هي خطوة نحو اعتراف فرنسا بجرائمها المرتكبة ب الجزائر إبان الفترة الاستعمارية.


وقال قوجيل في كلمة خلال مراسم اختتام الدورة البرلمانية 2019/ 2020 اليوم، إن "من بين مطالبنا منذ 58 سنة، هي استرجاع جماجم أبطال المقاومات الشعبية التي كانت موجودة في متاحف فرنسا"، معتبرا أن ذلك "خطوة من خطوات السير نحو اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر ".

وانتقد «قوجيل» رد فعل حزب يميني فرنسي تجاه استرجاع الجماجم، مضيفا "أن ما يعرقل العلاقات بين البلدين هو هذه الطبقة التي لم تنس الجزائر وتريد العودة إليها".

وأشار إلى أهمية الذاكرة الوطنية بالنسبة للأجيال القادمة مذكرا في كلمته بأهم مراحل الثورة التحريرية بدءا ببيان أول نوفمبر مرورا بمؤتمر الصومام 1956 ومؤتمر القاهرة 1957، مع التأكيد على وجوب تدريس التاريخ وتلقينه للأجيال الجديدة.

وتطرق «قوجيل» الى ملف تعديل الدستور، وقال إنه "بعد النقاش والإثراء ثم العرض على الاستفتاء الشعبي، ستكون هذه الوثيقة دستورا للمستقبل يبقى مع الأجيال ولا يتغير ويكون في مصلحة الدولة الجزائر ية التي سيجد كل مواطن نفسه فيها.

وأشار إلى المراحل الصعبة التي عاشتها الجزائر مؤخرا وتم تجاوزها بتنظيم الانتخابات الرئاسية في 12 ديسمبر 2019 والتي فاز بها الرئيس عبدالمجيد تبون، وقال إن "الكثيرين شككوا في نجاح تلك الانتخابات، غير إنه بفضل عزيمة الجيش الوطني الشعبي، وعلى رأسه المرحوم الفريق أحمد قايد صالح تم إيصال البلاد إلى بر الأمان".

وأشاد «قوجيل» بالدور الذي يقوم به القطاع الطبي والحماية المدنية والجيش وكل أجهزة الأمن، وكذا المتطوعين من أبناء الشعب الجزائر ي في محاربة فيروس كورونا، وقال إنه "رغم كل الصعوبات إلا أن الجزائر تسير في الطريق الصحيح".

الأكثر قراءة

[x]