بعد أدلة انتقال كورونا عبر الهواء.. 9 نصائح للحد من انتشار كوفيد-19

9-7-2020 | 15:28

كوفيد-19

 

إيمان فكري

قالت منظمة الصحة العالمية إن هناك أدلة على انتقال فيروس كورونا عبر الهواء، ما يهدد بنسف المعتقد السابق الذي روجت له المنظمة بأن الفيروس لا ينتشر عبر الهواء، حيث حصرت أسباب انتقال العدوى بين انتقاله عبر جسيمات صغيرة من الرذاذ المتطاير الذي يخرج من أنف أو فم الشخص عبر السعال أو العطس أو الحديث، أو من خلال ملامسة سطح ملوث بالفيروسات التاجية.

وكان قد وجهت أكثر من 32 دولة، رسالة إلى منظمة الصحة العالمية ، تحذيرا من انتقال فيروس كورنا عبر الهواء، وقال العلماء في الأدلة أنه تبين أن هناك جسيمات تخرج من الزفير وتظل عالقة بالهواء الجوي، يمكن أن تصيب الأشخاص الذين يستنشقونها بعدوى كوفيد-19، ما يهدد باتساع رقعة الإصابات.

واتفق العلماء في الأدلة على أن الفيروسات التاجية لا تسافر لمسافة طويلة لكن الأدلة الجديدة تشير إلى أن يتجاوز الغرفة، وفي بعض الظروف التجريبية كشفوا أنه يبقى لثلاث ساعات في الجو، ويعتبر نقل الهباء الجوي كأحد طرق انتقال فيروس كورونا كوفيد-19.

وتسبب اكتشاف انتقال فيروس كورونا عبر كورونا، في تغير حسابات المواطنين في شتى أنحاء العالم، فقبل 6 أشهر فقط لم يكن أحد على علم بهذه المعلومة التي سيكون لها دور بالتأكيد في تغيير الإجراءات الاحترازية التي يتخذها المواطنون للوقاية من هذا الفيروس المميت.

وتستعرض "بوابة الأهرام"، في التقرير التالي، كيفية انتقال الفيروس المستجد عبر الهواء، ونصائح للوقاية منه، وفقا للدكتور أمجد الحداد رئيس قسم المناعة بالمصل واللقاح.

كيف ينتقل الفيروس عبر الهواء

يقول الدكتور أمجد الحداد، لـ "بوابة الأهرام"، إنه لا يوجد ما يثبت أو ينفي أن الفيروس ينتقل عبر الهواء، ولكن كلها توقعات يتم دراستها حاليا من قبل العلماء، ولكن الفيروس التاجي هو فيروس هوائي من البداية ينتقل عبر الرذاذ الصادر من الأنف والفم عند السعال والعطس، ومن المؤكد استمرار وجوده في الهواء في الأماكن المغلقة التي لا يوجد بها تهوية.

لذلك يشدد على ضرورة الالتزام بتدابير التباعد الاجتماعي عند التعامل مع المرضى، مع مراعاة ارتداء الكمامة الطبية والنظارات الواقية عند الاختلاط بالمصابين، وذلك لمنع انتقال العدوى عبر القطرات التنفسية الصادرة منهم، وعند أخذ الشهيق قد تتسلل العدوى داخل جسم الإنسان، وبذلك تحدث الإصابة.

دليل على انتقال الفيروس عبر الهواء


وبعد تشخيص عشرات الإصابات ب فيروس كورونا رغم عدم اختلاطهم بأحد المرضى، بدأ تفكير العلماء يتطرق إلى إمكانية العدوى عبر الهواء، خاصة أن هناك 3 عائلات في الصين أصيبوا بالمرض بعد تناول الطعام في أحد المطاعم المكيفة.

وقام العلماء بقياس المادة الوراثية للفيروس، لمعرفة ما إذا كانت هذه الفرضية صحيحة خاطئة، لذلك تم فحص عينات أخذت من الهواء الجوي بمستشفيات في مدينة ووهان الصينية "بؤرة انتشار الفيروس"، ولاحظ العلماء أن هناك مستويات منخفضة للغاية من الحمض النووي للفيروس عالق بالهواء الموجود بغرف العزل ذاتية التهوية، وفي المقابل رصدوا مستويا أعلى في مناطق أخرى، مثل دورات المياه المخصصة للمرضى والأماكن التي يخلع فيها مقدمو الرعاية الصحية والكمامات والنظارات الواقية.

نصائح لعدم انتقال العدوى

في هذا الصدد يؤكد الدكتور أمجد الحداد، أن هذه النتائج التي وصل إليها العلماء يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار وأهمها طرق الوقاية من انتشار الفيروس في الهواء، وهي:
1- الابتعاد عن الأماكن المزدحمة بقدر المستطاع.

2- ارتداء الكمامة بشكل دائم.

3- الحرص على تهوية الأماكن باستمرار، حيث إن كورونا يتخذ من الأماكن المغلقة وسيئة التهوية بيئة للعيش والتكاثر فيها.

4- الالتزام بالتباعد الاجتماعي، خاصة في الأماكن المزدحمة والمغلقة، نظرا لأن الفيروس أصبح يطير في الجو لمسافة أكثر من 2 متر.

5- عدم تشغيل المراوح في أماكن بها مصابين.

6- عدم تشغيل المكيف المركزي، لأنه يقوم بتقليب الهواء الملوث، وإعادة توزيعه إلى الجميع مرة أخرى فيساعد على انتقال العدوى.

7- غسل اليدين بشكل منتظم.

8- هدم مشاركة الأدوات الشخصية مع أي شخص، لأنها تساعد في نقل الإصابة.

9- تهوية المنازل، وفتح الشبابيك باستمرار لتغيير الهواء في الغرف.

مادة إعلانية

[x]