حكماء المسلمين والكنيسة الإنجيلية يتفقان على استكمال "صناع السلام" والتعاون لحل النزاعات في إفريقيا

8-7-2020 | 13:08

فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف

 

شيماء عبد الهادي

عقد الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب ، شيخ الأزهر الشريف ، رئيس مجلس حكماء المسلمين، جلسة مباحثات مع جاستن ويلبي، رئيس أساقفة كانتربري، لاستكمال مشروع منتدى "شباب صناع السلام".


وأشاد الإمام الأكبر بتجربة منتدى شباب صناع السلام ، الذي عقد في وقت سابق من العام 2018 في العاصمة البريطانية لندن بالتعاون بين مجلس حكماء المسلمين وكنيسة إنجلترا، وأظهر قدرة المؤسسات الدينية على تحقيق التقارب خاصة بين فئة الشباب، مبديًا حرص مجلس الحكماء على مواصلة هذا المشروع الواعد وأن يشمل عددا أكبر من الشباب المشرقي والغربي.

وأكد الإمام الطيب أهمية بذل المزيد من الجهود المشتركة بين الأزهر ومجلس حكماء المسلمين وكنيسة إنجلترا من أجل تعزيز السلام وحل النزاعات ونشر قيم التعايش والسلام في القارة الإفريقية، من خلال برامج واقعية وطموحة تراعي الأوضاع التي تعيشها إفريقيا.

من جانبه أعرب جاستن ويلبي رئيس أساقفة كانتربري، عن اعتزازه بمتانة العلاقة بين الجانبين، مبينًا أن الحوار بين الأزهر وكانتربري بالشراكة مع مجلس حكماء المسلمين أسهم في تحقيق تقدم كبير في مجال التقارب بين الشرق والغرب.

يذكر أن مجلس حكماء المسلمين كان قد أطلق منتدى "شباب صناع السلام" بالتعاون مع الأزهر والكنيسة الإنجيلية في يوليو 2018 بمشاركة مجموعة من الشباب المسلم والمسيحي من أوروبا والعالم العربي، بهدف تعظيم التأثير الفعال للشباب في مجتمعاتهم، ورفع قدرتهم على المساهمة في صُنع السلام حول العالم، وذلك من خلال المناقشات التفاعلية وورش العمل والمحاضرات التي استمرت لعدة أيام.

وعقد نقاش مفتوح بين الشباب والقادة الدينيين، وفي مقدمتهم الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب ، شيخ الأزهر الشريف ، رئيس مجلس حكماء المسلمين، والدكتور جاستن ويلبي، رئيس أساقفة كانتربري، بهدف تحقيق التواصل بين القادة والشباب من خلال الاستماع إلى رؤى الشباب ومقترحاتهم حول قضايا السلام والحوار والعيش المشترك.

مادة إعلانية

[x]