تقرير: صمود قطاع الغذاء والمشروبات المصري أمام كورونا

8-7-2020 | 11:33

مجموعة "HC" المالية

 

علاء أحمد

منذ بدء تفشي فيروس كورونا في مارس الماضي من هذا العام، اتخذت الحكومة المصرية إجراءات احترازية للسيطرة على انتشار الوباء متضمنة حظرا جزئيا لحركة المواطنين وتعطيلا لبعض وسائل النقل العام مما أدى لموجة من شراء المواد الغذائية الرئيسية وتخزينها من قبل المستهلك المصري، وزاد من حجم هذه الظاهرة أيضا ارتفاع الطلب خلال شهر رمضان.


ووفقا لتقرير صادر عن مجموعة " اتش سي " المالية، اليوم الأربعاء، فشهدت الشركات المنتجة للوجبات الخفيفة نقصا في حجم الطلب خلال نفس الفترة لقلة التنقلات وإغلاق المدارس والجامعات والنوادي الرياضية ناهيك عن عزوف المستهلك عن الوجبات جاهزة التحضير واتجاهه للوجبات الصحية والمعدة منزليا كإجراء احترازي في مواجهة تفشي فيروس كورونا .

وذكر أن التباطؤ الاقتصاد الذي شهدناه في الأربعة أشهر الأولى من النصف الأول من هذا العام قد ألقى بظلاله على القوة الشرائية للمستهلك ومن المتوقع أن يأخذ تعافي الاستهلاك الخاص مزيدا من الوقت ليتحقق مما سوف يؤدي إلى الترشيد في الإنفاق بالنسبة للمستهلك المصري مما سوف يدفعه لتفضيل المواد الغذائية الأساسية.

وقالت نهي بركة محلل القطاع الاستهلاكي، أثبت الطلب على المواد الغذائية الأساسية صموده، إلى جانب توقعاتنا باستمرار تحسن التكلفة، مما ينعكس ايجابيا على هوامش ربح شركات الأغذية والمشروبات.

أضافت: يحظى قطاع الأغذية والمشروبات بتقييما جيدا فى سوق المال حيث أدت موجات البيع في سوق المال على مستوى القطاع إلى تقييمات مغرية لشركات الأغذية والمشروبات.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]