حكايات عن نكرانهم الجميل

7-7-2020 | 02:49

 

إنها الحقيقة مهما حاولوا تزييفها، وهي نكران الغرب للجميل على طول العصور، وأن كثيرًا منهم يعضون اليد الممدودة لهم بالخير، وعدد من رواد الفكر و الاقتصاد الغربي ينكرون استفادة حضارتهم من علوم المسلمين، وهذا دليل يوضح تعصبهم الأعمى وعنصريتهم المتشددة التي تسير في دمائهم، وإثبات جهلهم بمبدأ أن الحضارات تتغذى من رحيق الحضارات السابقة، والفكر الإسلامي يؤمن بذلك، ويدعم مفهوم التدافع الحضاري، ويدعو إلى التعاون والتعارف بين الشعوب، كي يتحقق أكبر قدر من الاستفادة لصالح الشعوب.


و تدافع الحضارات ينتج عنه مجموعة مكتسبات للبشرية، وهي تطوير العلوم وازدهار المعرفة واستمرار دوران عجلة التقدم ، وانتقد الكاتب البريطاني "جون إم هوبسون" بجامعة شيفيلد نظرة استعلاء الغرب على الشرق، والتي تصور الشرقيين أنهم مجرد أشخاص لا عقلانية وأفراد متواكلين وبدائيين وبربريين.
وهاجم الكاتب فكرة مركزية الحضارة الأوروبية التي يروج لها الغرب، وجاء تطوير حضارتهم ذاتيا بدءا من اليونان القديمة أو ما يسمى بالحضارة الإغريقية ثم أعقبتها حضارة روما، وقفزت بعدها إلى عصر النهضة، وسرعان ما أنجبت عنها الديمقراطية والثورة الصناعية.

ومما لاشك فيه إنه إدعاء خاطئ، ويؤكد الكاتب هوبسون أن الشرق قاد تنمية اقتصادية بعد عام 500 ميلادية، وأن الإسلام ساهم في نهضة الغرب عن طريق ريادته لكثير من العلوم، وطرح إنتاجه الفكري والمادي للغرب.

ويعترف الكاتب أن الأوروبيين بالغوا في التهديد العالمي للإسلام من أجل توطيد هوية أوروبية جديدة، ومن منطلق تلك الرؤية بدأت الحروب الصليبية عام 1095، ويقول الكاتب إن إبحار البرتغاليين ورحلاتهم الاستكشافية اعتمدت على الاستفادة من العلوم الإسلامية ، وكان من خلال نقل العلماء اليهود العلوم الإسلامية وترجمتها، كما استفاد البرتغاليون من التعديلات التي أدخلها المسلمون على الشراع، وهذا شجعهم على الإبحار عبر المحيطات.

ويري هوبسون أن الغرب كان ناكرا للجميل أيضا مما اقتبسه من تقدم الصينيين، ويعتقد أن الصين تعد رائد الصناعة الأول على مدار 1500عام، وذلك قبول دخول بريطانيا عصر التصنيع بنحو 600 عام، فقد طور الصينيون عدة صناعات أهمها صناعة الصلب والنسيج والورق، وبفضل تطوير الصناعة الأخيرة أخترعت ألمانيا الطباعة.

ويذكر الكاتب ريادة الصين العسكرية، وهو على عكس ما تزعمه أوروبا أنها قادت الثورة العسكرية الكبرى في عام 1550، لكن الصين شهدت تقدم في صناعة البارود والبندقية والمدفع وذلك خلال الثورة العسكرية الصينية الأولى عام 850.

ويقينا أن تنكر الحضارة الغربية بشدة أي دور ساهم به أصحاب البشرة السوداء في نهضتها، وتزخر قائمة علماء الغرب بمجموعة لا بأس بها من العلماء السود، الذين ساهموا بالعديد من اختراعاتهم، منهم الباحث الكيميائي الشهير بيرس لافون، ويعد رائد تصنيع المركبات الطبية من النباتات، والمهندس لوني جونسون الحاصل على 80 براءة اختراع في أمريكا.

وتعترف وكالة ناسا الفضائية أخيرا بمساهمة ثلاثة علماء أمريكيين من ذوي البشرة السوداء في تطوير الصناعة الفضائية بعد سنوات طويلة من الإنكار لفضلهم، فقد قدموا العلماء كاثرين جونسون ودوروني فوغان وماري جاكسون إسهامات محورية لأبحاث رحلات الفضاء في أربعينيات القرن الماضي.
وأصبحت سمة الكذب لصيقة بالعديد من رواد الفكر الغربي سواء في الفنون والثقافة أو في الصناعة أو في الاقتصاد، وذلك سعيا منهم لقلب الحقائق وإلصاق التهم الزائفة والصفات البذيئة إلى الآخر.

Email: khuissen@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

أوروبا تمحو بنين وكوماسي الإفريقية

في الأسبوع الماضي بدأنا الحديث عن الخطوات التي يجب أن نسلكها ليكون عندنا إعلام مصري حقيقي يحقق طموحاتنا ويستعيد ريادتنا الإعلامية في المنطقة في ظل التحديات

اختطاف الأطفال أكثر الجرائم ثراء

لهم الله أي أب وأم يختطف ابنهما، وتكون البشارة لهما إذا طلب مختطفوه فدية، وغير ذلك تكون الحسرة لوالديه مدى الحياة، ويصبح مصيره مجهولا، وهذا الوضع المخيف

احذري زوجك رومانسي جدا

منذ أبونا آدم راسخ في العقول أن معشر الرجال يقع عليهم الهم الأكبر والمسئولية كلها ولا يحق للرجل التعبير عن مشاعره وإذا تهاون أو قصر في أحد مهامه المكلف

ما بعد كورونا

يشترك الإنسان مع الفيل في ارتداء الكمامة، وأرغم الحجر الصحي الهنود في وقف الاعتداء على المسلمين، ونفس الحال على مستوى العالم، هدأ صوت الرصاص في منطقة الشرق

السبيل لبناء الأوطان

تتألم القلوب، ويتساقط الدمع، وتضطرب المشاعر عند سقوط الضحايا والشهداء بسلاح الغدر والخيانة، ولا تبنى الأمم ولا تنهض إلا بدماء الشرفاء المخلصين، وصفحات

أوصياء على البشر

أوصياء على البشر

ثقافة الكشوف الجغرافية

إذا تأملت حال وجهاء العالم أو ما يطلق عليهم الكبار، تستشعر يقينا أنهم جماعة تعتنق ثقافة الإقصاء، ولها عدة مرادفات منها العنصرية والعبودية والكراهية والعصبية العرقية أو الدينية، وشرب أثرياء الدول الكبار من ينابيعها، وانتفخت بطونهم من ثمارها، ونشروا أفكارها في عقول الملايين من أتباعهم.

جهاز لكشف الابتسامة

لم نعرف عن عالم الابتسامة وما يتفاعل بداخله سوى التعبير الخارجى لحركة الشفاه، ونجهل أهم معالمها، وهو قدرة الابتسامة على قهر العدو ومقاومة السلاح، وبسبب ولع العلماء بالبحث خلف الظواهر الطبيعية والإنسانية مهما صغر شأنها، فقد استطاعوا إزاحة الستار عن حقائق كثيرة متعلقة بشأنها

أرباح بالتريليونات من وراء كورونا

مصائب قوم عند قوم فوائد, فما يحصده فيروس كورونا من أرواح, وما يسجله من دمار اقتصادي, نرى أشخاصًا يحققون أرباحًا طائلة وسط ركام الخراب, وهذا حال كل الأزمات,

القلب مفتاح لشخصيتك

كلما مر عليه يوم يشعر أنه لم يكن هو ذلك الرجل الذي كان بالأمس، وأصبح شخصا مختلفا تماما، وهذا لم يعد ضربًا من الخيال إنما حدث بالفعل، وقد سمعت حكاية هذا

الصفقة تغلق مؤسسات فلسطينية

بين حالة الفزع التي يعيش فيها العالم وما لحق به من انهيار اقتصادي بسبب كورونا، وما تمر به أيضا الولايات المتحدة من ويلات الإصابة والوفيات، تنشر صحيفة واشنطن

الأكثر قراءة

[x]