"البيئة" و"التنمية المحلية" تبحثان مواجهة السحابة السوداء لعام 2020 عبر «فيديو كونفرانس»

6-7-2020 | 11:01

وزيرة البيئة ووزير التنمية المحلية

 

دينا المراغي

عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية اجتماعا عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وذلك لمناقشة الاستعداد لمواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة (السحابه السوداء) لخريف 2020، بحضور الدكتورة إيناس ابو طالب الرئيس التتفيذى لجهاز شئون البيئة وقيادات وزارتي البيئة والتنمية المحلية .

وفى مستهل الاجتماع، أشادت الدكتورة ياسمين فؤاد بالنجاح الذى حققته منظومة السحابة السوداء خلال العام الماضى وذلك بفضل التكامل والتنسيق الجيد بين جميع الوزارات والجهات المعنية وزيادة وعى المزارعين بأهمية قش الأرز وأضرار حرقه، وتم خلال الاجتماع استعراض مقترح خطة عمل مواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة ( السحابة السوداء ) 2020 ومنها استمرار عمل المنظومة بكافة اطرافها كالأعوام السابقة فى كافة الأعمال من رصد وتفتيش ومتابعة إنذار مبكر ومعدات وفحص عوادم السيارات وأيضا السيطرة على الحرق المكشوف للمخلفات الصلبة .

وتناول الاجتماع عرضا لموقف حالة نوعية وجودة الهواء لفترة خريف عام ٢٠١٩ ومقارنتها بالوضع على مدار العشرة الأعوام السابقة لذات الفترة من العام وقد كان خريف العام السابق الأفضل على الإطلاق من حيث انخفاض عدد الساعات التي وصلت بها تركيز الملوثات لحالة التنبيه، حيث انخفضت بنسبة ٧٥ في المائة بالمقارنة بعام ٢٠٠٩ وبنسبة ٥٥ في المائة بالمقارنة بخريف عام ٢٠١٨ مما يشير إلى فعالية الجهود التي تمت على الأرض في خريف ٢٠١٩ ، كما تم عرض التنبؤات المتوقعة لخريف عام ٢٠٢٠ حيث تمت الإشارة إلى نتائج النماذج الرياضية للتنبؤات التي أوضحت أن الوضع للعام الحالي يتشابه مع ذات الفترة من عام ٢٠١٦ حيث من المتوقع أن تكون نسبة الرياح الساكنة والخفيفة المظهرة لحالة التلوث في حدود ١٥ في المائة لكامل عدد الساعات خلال فترة شهرين ونصف وبالتالي مطلوب بذل الجهود لتجنب التأثير السلبي لتلك الحالة.

وأكدت «فؤاد» على عدد من الإجراءات فى مجال التنسيق والتعاون مع وزارة التنمية المحلية خلال موسم السحابة السوداء لهذا العام وتشمل ربط غرفة العمليات المركزية ب وزارة البيئة مع غرفه العمليات ب وزارة التنمية المحلية وتسمية نقطة اتصال وطنية تعمل على مدار 24 ساعة لرصد مواقع حرائق قش الأرز ، والتحرك فورا لهذه المواقع واتخاذ الإجراءات اللازمة ، حيث أكدت وزيرة البيئة أنه لا تهاون فى تطبيق القانون حيث يتم تحرير محاضر وتحويلها للنيابة وتتنهى بدفع غرامات أو الحبس.

وتابعت وزيرة البيئة إجراءات التعاون مع وزارة التنمية المحلية ، ومنها استصدار قرارت السادة المحافظين قبل نهاية شهر يوليو 2020 لخطة العمل لموسم قش الأرز فيما يتعلق بتنظيم عمل المنشآت الملوثة خلال فترة موسم السحابة (مكامير فحم - مسابك - مصانع طوب......) بالإضافة إلى التعامل مع المخلفات البلدية ورفع التراكمات على مستوى المحافظات ، وفيما يخص المقالب الكبيرة على مستوى القاهرة الكبرى والتى تشمل مقلب السلام والقطامية والوفاء والأمل والطوب الرملى اكدت ياسمين فؤاد أن هناك سيطرة كاملة على هذه المقالب وذلك بالتنسيق مع الهيئة العربية للتصنيع لتوفير المعدات اللازمة طوال موسم السحابة السوداء .

ومن جانبه، أكد اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية أهمية تضافر وتوحيد جهود كافة الوزارات المعنية والمحافظات لمواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة خاصة مع موسم حصاد قش الأرز .

وأشار شعراوى إلى حرص الوزارة على تقديم كل الدعم لإنجاح منظومة مكافحة السحابة السوداء وتحويل قش الأرز إلى سلعة بدلاً من حرقه وتشجيع المتعهدين على الجمع والكبس للقش والتنسيق مع الوزارات والمحافظات وإمداد المحافظات بالمعدات اللازمة ومنظومة الإنذار المبكر التى تكفل للحد من الآثار السلبية لحرق قش الأرز .

وأضاف وزير التنمية المحلية أنه سيتم التواصل مع المحافظات وحثها على إغلاق المكابس والاستمرار فى رفع التراكمات من المخلفات البلدية الصلبة وزيادة معدلات رفع المخلفات من المقالب العشوائية، والمخلفات على الترع والمصارف لمنع إلقاء المواطنين قمامة عليها وإشعال النيران فيها .

واقترح شعراوي خلال الاجتماع تشكيل لجنة مشتركة لمتابعة هذا الملف المهم وتكون مسئوليتها التنسيق والمتابعة للإجراءات التى يتم اتخاذها وإزالة أي معوقات قد تواجه العمل، كما طالب الوزير بمنشور من وزارة البيئة حول الإجراءات المطلوبة والواجب اتخاذها لتعميمها على السادة المحافظين .

واتفق الوزيران على تشكيل لجنة مركزية تضم وزارات البيئة والزراعة والتنمية المحلية والداخلية والموارد المائية والرى والبترول والنقل والدولة للإعلام وتكون برئاسة الرئيس التنفيذي لجهاز شئون البيئة لمتابعة تنفيذ خطة العمل على أن تجتمع اللجنة مرة كل أسبوعين لتنسيق الجهود بين الجهات المعنية ، وإزالة أي معوقات قد تواجه العمل.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]