بصلاحيات واسعة لرئيسها.. «الوطنية للصحافة» تتشكل لأول مرة وفقا للقانون 179 لسنة 2018

5-7-2020 | 17:17

عبدالصادق الشوربجي

 

أ ش أ

بأداء الأستاذ عبدالصادق الشوربجي اليمين القانونية رئيسًا للهيئة الوطنية للصحافة اليوم الأحد، أمام مجلس النواب؛ يبدأ رئيس الهيئة الجديد العمل وفقًا لصلاحيات جديدة تطبق لأول مرة منذ إقرار قانون الهيئة ١٧٩ لسنة ٢٠١٨.


ونص القانون لدى صدوره في سبتمبر ٢٠١٨، على أن تستمر الهيئة الوطنية للصحافة بتشكيلها فى مباشرة مهامها واختصاصاتها إلى أن تصدر بالتشكيل الجديد لها وفقاً لأحكام القانون الجديد. وبحسب هذا القانون تكون مدة رئيس وأعضاء الهيئة الوطنية للصحافة أربع سنوات قابلة للتجديد لمرة واحدة. كما تتشكل الهيئة الوطنية للصحافة من تسع أعضاء بدلًا عن 13 عضوًا في السابق.

ويأتي إعداد مشروع الهيكل الإدارى والتنظيمى للهيئة، بما يتضمنه من لجان مختلفة، بحسب نص المادة 53، كأول المهام التي تنتظر الهيئة الوطنية للصحافة ، وتنتظر الهيئة أيضا مهمة إتمام تشكيل مجالس الإدارات والجمعيات العمومية للمؤسسات الصحفية القومية، بعد إجراء الهيئة السابقة برئاسة كرم جبر للانتخابات في ثماني مؤسسات صحفية قومية خلال مارس الماضي، والتي عدت أول خطوة للعمل بالقانون الجديد.

وكان المهندس عبدالصادق الشوربجي قد وصف في تصريح لوكالة انباء الشرق الأوسط القانون الذي سيتشكل بموجبه مجالس الإدارات والجمعيات العمومية بأنه "جيد جدا" من حيث آلية الرقابة والمحاسبة، خاصة فيما يتضح من تشكيل الجمعية العمومية، والتي ستتولى إقرار الميزانية والمشاريع قبل أن ينفذها مجلس الإدارة، إضافة إلى إجراء عملية التقييم والمحاسبة.. معلقا بقوله "لا أحد يحاسب نفسه والفترة القادمة يجب أن يكون هناك عمل جاد في أي مؤسسة تريد التنمية والعمل من أجل الاستمرار".

وفعليا، تتسع مهام رئيس الهيئة الوطنية للصحافة الجديد عن سابقه؛ إذ تنص المادة ٣٥ من القانون ١٧٩ لسنة ٢٠١٨ على أن يتولى رئيس الهيئة الوطنية للصحافة رئاسة الجمعية العمومية لجميع المؤسسات القومية؛ وورد بالمادة: "يرأس الجمعية العمومية رئيس الهيئة الوطنية للصحافة وفى حالة غيابه يجوز له أن ينيب أحد أعضاء الهيئة أو يتولى رئاسة الجمعية أكبر أعضاء الهيئة سناً"، مما يمنح رئيس الهيئة صلاحيات واسعة، إذ تتولى الجمعية العمومية للمؤسسة اعتماد مشروع الموازنة وحساباتها الختامية، وإقرار السياسة العامة، وخطة المؤسسة الاقتصادية التى يعرضها رئيس مجلس الإدارة، وإقرار التقارير ربع السنوية المقدمة من مجلس إدارة المؤسسة، والموافقة على المشروعات الجديدة، أو تصفية ما تراه من مشروعات قائمة.

وكانت الهيئة الوطنية للصحافة تشكلت لأول مرة برئاسة الكاتب الصحفي كرم جبر في ١١ أبريل ٢٠١٧، بقرار من الرئيس عبد الفتاح السيسى طبقاً لنصوص ومواد القانون 92 لسنة 2016، والذي عرف باسم القانون المؤسسي لتنظيم الصحافة والإعلام.

وكان عبد الصادق الشوربجي الرئيس الجديد للهيئة الوطنية للصحافة، قد صرح فور صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيينه أنه سيعمل بتوليه المنصب الجديد على استكمال ما بدأته الهيئة الوطنية للصحافة من ملفات للنهوض بالصحافة القومية. وأضاف: "نعدكم أن نعمل ٢٤ ساعة يوميا للنهوض بالمؤسسات الصحفية والصحافة".


وتابع: "هدفنا الرئيسي هو النهوض بمهنة الصحافة، والعمل سيكون مؤسسيا بمشاركة جميع أعضاء الهيئة وبالتشاور معهم، وسنعمل على تقديم رؤيتنا لكل شيء يخص هذا الملف المهم".

وتشكلت الهيئة من كل مِن المستشار عادل بريك نائب رئيس مجلس الدولة، وإيهاب محمد أبوعيش ممثلا لوزارة المالية، وسامية زين العابدين من الشخصيات العامة وذوي الخبرة، واحمد مختار طلبة مِن الشخصيات العامة وذوي الخبرة، ووليد عبدالعزيز عامر ممثلا للصحافة القومية، وسامح عبدالله ممثلا للصحافة القومية، وأسامة سعيد عثمان ممثلا للعاملين بالمؤسسات الصحفية والإعلامية، وفاطمة السيد أحمد من الشخصيات العامة وذوي الخبرة.

وتتمثل اختصاصات الهيئة الوطنية للصحافة في الرقابة على الأداء الاقتصادى والإدارى للمؤسسات الصحفية القومية، وإقرار برامج التعاون والشراكة بين المؤسسات الصحفية القومية، والمؤسسات الأخرى، وتعيين رؤساء مجالس إدارات المؤسسات، ورؤساء تحرير المطبوعات الصادرة عنها، والأعضاء المعينين في الجمعيات العمومية، واعتماد أسعار الإعلانات، وأسعار بيع الصحف والمجلات الصادرة عن المؤسسات.

الأكثر قراءة

[x]