علاقات غامضة

5-7-2020 | 16:14

 

هناك أشياء كثيرة غامضة فى العلاقات بين تركيا وأمريكا وروسيا .. هذه الأشياء تبدو واضحة فى هذا التشابك الغريب فى العلاقات بين الدول الثلاث .. إن أمريكا تضع تركيا فى مكانة خاصة فى كل علاقاتها الخارجية وهى تعتبرها من قواعدها المتقدمة جدا من أيام الاتحاد السوفيتى وفى تركيا توجد قاعدة أمريكية نووية وهذا لا يوجد فى أماكن أخرى..

وكانت أمريكا دائما تضع أهمية خاصة للتفوق العسكرى للجيش التركى ابتداء بأحدث أنواع الأسلحة وانتهاء بدور تركيا فى حلف الناتو رغم أن تركيا ظلت حتى الآن مرفوضة من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبى، على الجانب الآخر، فإن هناك شراكة واضحة بين تركيا وروسيا فى القوى العسكرية للدولتين فى سوريا والعراق بل إن البحر المتوسط مازال سراً بين البلدين خاصة مع تدخل روسيا فى ليبيا .. أى أن القوات الروسية والتركية بينهما حوارات فى سوريا و ليبيا والبحر المتوسط ..

والغريب أن تركيا تحصل على السلاح الأمريكى فى أحدث معداته وفى الوقت نفسه تبرم صفقات الصواريخ الروسية الحديثة، إن هذا التعاون الغامض بين الدول الثلاث يجعل من الصعب كشف غموض هذه العلاقات المتشابكة ولهذا فإن السؤال كان دائما لماذا لم تشتبك القوات التركية مع القوات الروسية فى سوريا؟ وكيف يأتى التنسيق وروسيا تؤيد بشار الأسد وتركيا تستأجر المعارضة وتتعاون مع الدواعش؟! بل إن المرتزقة الأتراك يجلسون مع المرتزقة الروس فى أكثر من مدينة فى ليبيا والغريب أن الطرف الثالث وهو أمريكا تعرف ذلك كله ..

إنها أوراق غامضة ومريبة أن يتعاون الأتراك مع الروس والأمريكان وهم أعضاء فى الناتو وبعد ذلك نجد من يتحدث عن صراع القوى رغم أن تركيا تحتضن الإرهاب وتمول داعش وروسيا تحمى الأسد وتقيم القواعد العسكرية فى سوريا بينما أمريكا أغمضت عينها عن الوجود التركى فى سوريا والعراق وأخيراً ليبيا .. إنها طلاسم سياسية لا أحد يعرف مداها ولا أطراف الصراع فيها .. أحيانا يعجز الإنسان أن يقرأ هذه العلاقات الغامضة التى تؤكد أن ما يدور على السطح ليس الحقيقة.

نقلا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

[x]