غدا.. خسوف شبه ظلي للقمر لا يمكن رؤيته بالعين المجردة في القاهرة

4-7-2020 | 12:32

خسوف شبه ظلي للقمر

 

دينا المراغي

أعلن المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية أن العالم سيشهد غدًا الأحد، خسوف شبه ظلي للقمر.


وخلال هذا الخسوف شبه الظلي لا يعبر القمر الجزء المظلم من ظل الأرض "الظل" ولكن يعبر من خلال الجزء الخارجي الخافت "شبه الظل" لذلك يبقى قرص القمر مضاءً بالكامل.

وأكد البيان الصادر عن المعهد القومي للبحوث الفلكية ان هذا الخسوف لا يُمكن رؤيته بالعين المجردة ويُمكن رؤيته من خلال التليسكوبات في المناطق التي يظهر فيها القمرعند حدوث الخسوف ومنها (معظم جنوب وغرب قارة أوروبا – قارة إفريقيا ماعدا الجزء الشمالي الشرقي منها – معظم أمريكا الشمالية – أمريكا الجنوبية – معظم بولينيزيا– نيوزيلندا– المحيط الباسفيكي – المحيط الأطلسي – المحيط الهندي – القارة القطبية الجنوبية).

وسوف تستغرق جميع مراحل الخسوف منذ بدايته وحتى نهايته مدة قدرها ساعتان وخمس وأربعين دقيقة تقريباً.

ومن المنتظر أن تكون بداية الخسوف في الساعة الخامسة وسبع دقائق صباحاً وتكون نهايته في الساعة السابعة واثنين وخمسين دقيقة صباحاً، أما ذروته (وسطه) التي تحجب فيها منطقة شبه ظل الأرض 35% تقريباً من قرص القمر فيتفق توقيته مع توقيت بدر شهر ذي القعدة لعام 1441هـ .في الساعة السادسة والنصف صباحاً بتوقيت القاهرة المحلي.

لايمكن رؤية هذا الخسوف شبه الظلي للقمر في القاهرة لأن القمر يكون تحت الأفق أثناء حدوث الخسوف.

مما هو جدير بالذكر أن ظاهرة ال خسوف القمر ي تفيد باحثى المعهد في التأكد من بدايات الأشهر القمرية أو الهجرية إذ يحدث ال خسوف القمر ي في وضع التقابل أي في منتصف الشهر القمري عندما يكون القمر بدراً ويكون تواجده عند إحدى العقدتين الصاعدة أوالهابطة الناتجة عن تقاطع مستوى مدار القمر مع مستوى مدارالشمس (البروج)، أو قريبا منها، حيث تقع الأرض في هذه الحالة بين الشمس والقمر، على خط الإقتران، وهو الخط الواصل بين مركزي الأرض والشمس أو قريبا منه.

ومن المعلوم أنه في القرن الواحد والعشرين (بين عامي 2001-2100) سيشهد 230 خسوفًا قمريًا منهم 85 خسوفًا كاملًا و 58 خسوفًا جزئيًا و 87 خسوفًا شبه ظل.

وقد أطلق المعهد تطبيق الكترونى للهواتف الذكية لتسهيل متابعة الاحداث والظواهر الفلكية، كما يقوم أيضا بنشر الدليل الفلكى، شاملا بدايات الشهور العربية وظروف رؤية الهلال، طبقا للحسابات الفلكية على موقع المعهد الإلكترونى.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]