يوم استرداد الوطن

3-7-2020 | 18:15

 

قبل 7 سنوات. كانت مصر على موعد مع البيان التاريخى الذى أعلنه الفريق أول عبدالفتاح السيسى، مساء 3 يوليو 2013، بانحياز القوات المسلحة إلى مطالب جموع شعب مصر العظيم الذى خرج يوم 30 يونيو فى أعظم ثورات التاريخ رافضا ل حكم جماعة إرهابية خائنة، فى 3 يوليو لم يكن لدينا شك فى أن المؤسسة الوطنية لايمكن أن تتخلى أبدا عن مساندة عشرات الملايين الذين نزلوا فى كل مكان لرفض حكم المرشد، ورغم ما تعرضت له قيادات القوات المسلحة وفى مقدمتهم القائد العام وزير الدفاع ـ فى ذلك الوقت. إلا أن القرار كان واضحا ومعبرا عن مطالب هذا الشعب الذى رفض أن يستمر محمد مرسى وجماعته تستولى على مقدرات الوطن بقوة السلاح.


يوم 3 يوليو، يمثل تاريخا مهما فى تغيير الخريطة التي رسمت لمنطقة الشرق الأوسط قبل نحو 15 عاما، عندما أعلنوا عما سموه الشرق الأوسط الكبير والفوضى الخلاقة، تحمل الشعب المصرى السنة التي حكمت فيها الجماعة والعصابة الإخوانية البلاد، لم يضعوا طوبة واحدة لأى مشروع حتى لو كان وهميا، باعوا للناس وهم مشروع النهضة خلال الانتخابات الرئاسية، وبعد احتلالهم مقعد الحكم، تنصلوا منه، وقالوا سندرس المشروع لأنه يحتاج 100
مليار دولار، كانوا يكذبون ليلاً ونهاراً، ويهددون الجميع، عام حكمهم استفاد منه جماعتهم ومن تأخون ممن يتلونون كالحرباء حتى يحققوا المكاسب، عملت الجماعة الخائنة على تمكين عناصرها فى كافة المواقع والمؤسسات والحكومة والمحافظات، وأقصوا كل المصريين، فشل الإخوان فى أن يقنعوا
المصريين بأنهم جاءو بنهضة الوطن وعدم تصفية الحسابات، وكان يوم الخروج الكبير فى 30 يونيو ، غير الشعب المصرى المخططات وفضح المؤامرات.

ومع مهلة الـ 48 ساعة التي منحتها القوات المسلحة للجميع، حدثت الضغوط على القيادة العامة للقوات المسلحة على أمل زيادة ساعات المهلة لمدة 24 ساعة، وكان الهدف من الإدارة الأمريكية فى ذلك الوقت قيام الجاسوس مرسى، بالتخلص من قيادات القوات المسلحة ومحاكمتهم عسكريا، وهى الفكرة التى طرحها ثلاثة من الإخوان وهم أبوالعلا ماضى وعصام سلطان ومحمد محسوب، الذين طالبوا محمد مرسى بالقيام بحملة تستهدف القوات المسلحة لإفشال مخطط الثورة، ورفض القائد العام وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسى، أى تأخير عن الموعد المحدد للمهلة، وجمع القوى الوطنية والسياسية والأزهر والكنيسة والشباب، للتدارس فيما هو قادم وعلى مدى 6 ساعات نوقشت العديد من الأفكار تم قبول بعضها من الحاضرين، ولم يكن هناك أى تدخل من القوات المسلحة ولم تفرض شيئاً بل تركت المجتمعين يحددون خارطة مستقبل مصر، وكان بينهم محمد البرادعى الذى وافق على تفاصيل البيان، الذى كتبه أحد القيادات المهمة حاليا والذي صاغ الأفكار التي طرحت فى الاجتماع وعرض مرة ثانية على الحاضرين، وبعد الموافقة عليه، تم التجهيز لتسجيل البيان الذي تلاه الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وكانت لحظة إعادة الهيبة للدولة المصرية.

لم تتشاور القيادة العامة للقوات المسلحة، مع أى طرف خارجى ولم تكن هناك إتصالات لعرض مضمون البيان، وكانت هناك حالة من السرية الشديدة حول ما الذى سيتم فى ظل قيام الجماعة الإرهابية بحشد عناصرها فى ميدانى رابعة والنهضة للتهديد بحرق مصر مثلما فعلوها فى يناير 2011، ومع لحظة الإعلان التاريخى فى مساء 3 يوليو لم تنم مصر من الفرحة للتخلص من الحكم الأرهابى، وتوالى الدعم الكبير لمصر من الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين، الذى انحاز لإرادة مصر وشعبها ومواقف مهمة للإمارات والبحرين والأردن والكويت والذين ساندوا ثورة شعب مصر، تحية للشعب العظيم ولكل رجال القوات المسلحة والشرطة، تحية لمن شارك فى إعادة الوطن من الخونة تجار الدين، عاشت مصر حرة بدون خونة الإخوان القتلة.

نقلا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

بايدن رئيسا.. ماذا سيحدث؟!

السيناريوهات المتوقعة، أن يكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة الأمريكية المرشح الديمقراطى جو بايدن، فى ظل ما يتداول من استطلاعات للرأى، والسؤال المباشر

جواسيس هيلاري كلينتون..!

جواسيس هيلاري كلينتون..!

الجيش العظيم

نحتفل هذه الأيام بمرور 47 عاماً على أعظم انتصار حققته الأمة العربية على إسرائيل، عندما اتخذ الرئيس السادات قراره التاريخي، بأن مصر سوف تحارب وتسترد أراضيها

دماء على قناة الجزيرة

دماء على قناة الجزيرة

الشعب أسقط دعاة الفوضى

لن تتوقف دعوات الفوضى وهدم مصر، لأن هناك من لا يريد لهذا الوطن أن يكون مستقرًا، فعلوها قبل 9 سنوات، ويكررونها منذ ثورة 30 يونيو قبل 7 سنوات، لتحقيق هدفهم

معركة الوعي وجرائم الإخوان

قبل 2011 وتحديدًا منذ 2004، بدأت عمليات تسخين الأرض واستخدمت فيها صحف مصرية خاصة وقنوات إعلامية منها ما هو مصرى وعربى وأجنبى، لحرق الأرض وتثوير الناس،

لن ننسى خيانتهم

منذ فوضى 2011 ـ التى كان هدفها إسقاط الدولة المصرية وتدمير مؤسساتها، وحتى قيام الشعب المصرى فى ثورة 30 يونيو 2013 ـ لم تتورع جماعة الإرهاب الإخوانى ومعهم

الإرهابي محمود عزت

بداية علينا تقديم الشكر إلى السيد محمود توفيق وزير الداخلية ولرجال الأمن الوطني، الذين استطاعوا الوصول لأكبر رأس يدير جماعة الإخوان الإرهابية الإرهابى

ليبيا والمصالحة الوطنية

مر أسبوع كامل على المبادرة التى أعلنها فايز السراج رئيس المجلس الرئاسى الليبى المنتهية ولايته منذ عام 2017، والمستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى

فشل إعلام الليرة الإسترليني والريال

ما يظهر على السطح من حجم الصراعات بين عناصر الإرهاب الإخوانى ممن يتقاضون رواتبهم بالاسترلينى من عصابة لندن والريال عصابة قطر والليرة من عصابة تركيا، والذين

إسقاط الدول بدون جيوش

عندما نتأمل الأوضاع في المنطقة العربية، وما وصلت إليه بعض الدول من تقسيم وفشل بأيدي أبنائها والذين نفذوا مخطط هؤلاء المستعمرين دعاة الفوضي، ممن عمدوا لتزييف

ماجرى في بيروت

اهتز العالم على هذا الزلزال التفجيرى الذى ضرب لبنان مساء الثلاثاء الماضي، مما أدى إلى كارثة حقيقية دفع ثمنها شعب لم يخرج بعد من أزمته الاقتصادية وانهيار

مادة إعلانية

[x]