فتيات التيك توك

3-7-2020 | 00:11

 

على تطبيقات الموبايل آلاف المواقع الإباحية وعشرات التطبيقات الداعرة وهي الأكثر بحثًا ومشاهدة وجذبًا للمراهقين لتحقيق الشهرة والنجومية وكسب المال ، ومن بينها تطبيق "تيك توك".

وهو الاسم الذي تردد مؤخرًا والأداة التي تمحورت حولها مختلف الاتهامات، وهو تطبيق صيني للهواتف المحمولة، تم إطلاقه في سبتمبر عام 2016، وانتشر بسرعة هائلة، حتى بلغ عدد مستخدميه يوميًا نحو 200 مليون، وقد صنع عددًا كبيرَا من المشهورين وفقا لما ينشرونه من مقاطع فيديو.

وهو ما يمكن أن يشكل مصدرًا ماليًا من الإعلانات، في حالة المشاهير الذين تتابع منشوراتهم أعداد كبيرة، تصل في بعض الأحيان عند النجوم منهم إلى عدة مئات من ألوف الدولارات، فأصبح كل شخص يُزايد على الآخر في صنع محتوى الفيديو، وكلما زادت نسبة العُري جمعت إعجابات أكثر وتعليقات أكثر ومشاركات للفيديو أكثر، وهذا سيعود عليها بالكسب المادي إلي جانب الشهرة أيضًا، وكل هذا على حساب الأخلاق والقيم العامة التي وضعها المجتمع والتي تربينا عليها.

ومن جهة أخرى يكون لإشباع الرغبة في المغامرة والهروب من الواقع، أو البيئة المحيطة به التي لم تتناسب معه أو مع طريقة تفكيره، تجربة الإحساس بالشهرة، وتجربة أن عددًا كبيرَا من الناس يرددون الكثير من التعليقات، ويعطونه اهتمامًا أكبر من اللازم حتى ولو لفترة قصيرة.

فتأتي المغامرة في جذب انتباه عدد كبير من الناس؛ لأنه في الوقت الحالي لا توجد أي أنشطة من أي نوع تقريبًا، أو أي فرصة تساعده على تجربة هذا الشعور الذي يحقق به احتياجاته البسيطة، ثم إن كل الناس تولي اهتمامها بالموبايل وتستخدمه معظم الوقت، إن لم يكن الوقت كله.

والملحوظة المهمة هي وقوع جيل المراهقين - وخاصة البنات - هذه الفترة من العمر تعتبر فترة انتقالية من سن الطفولة لسن الرشد، وتلك الفترة يحدث فيها الكثير من التغيرات النفسية والجسمية، وهي فترة بدء تكوين الهوية والإحساس الزائف للفرد بأنه كامل النضج ومسئول الآن عن نفسه.

وهي فترة يغلب عليها الإحساس بالأنانية والغرور، فترة بدء الصراع والمواجهة مع ملذات الحياة، وبدء أخذ القرارات في أي طريق سيسلك، لذا فهى فترة هشة من السهل تضليله فيها وخروجه عن المألوف.

فترة صعبة للعائلة في التعامل مع هذا الكائن الجديد الذي يأبى أية نصائح، ويحس بأنه كامل الأهلية تمامًا، ولا يريد أية مساعدة في اتخاذ قراراته، والغريب أنهم  كلهم على نفس الخطى، برغم أن كل واحدة منهن ترى بعينيها مصير الأخرى من الفضيحة والتشهير بها والسجن، ولكن للوصول للشهرة وكسب المال وفي نفس الوقت هروب من الواقع الأليم الذي تعيشه أو مرورها بأزمة نفسية أو تجربة صادمة أدت بها إلى اللجوء للقيام بمثل هذه الأفعال الفاضحة، وتصوير هذه الفيديوهات بهذا الشكل المهين لها ولسمعتها دون التفكير في أي ضوابط أو أخلاقيات، ودون التفكير في سمعتها التي سوف يتم التشهير بها دون التفكير في أهلها؛ الذين لم ينالوا من وراءها سوى الفضيحة والعار.

لكن التساؤل: لماذا الفتيات تحديدًا؟

والإجابة: لإن البنات تنجذب أكثر للسوشيال ميديا عن الأولاد، في ظل وجود تطبيقات كانستجرام والسناب شات، فهى أثناء التصفح يصعب عليها مقاومة إحساس مقارنة نفسها بغيرها من البنات، وفى أغلب الأحيان ينتج عن هذه المقارنة إحساسها بأنها أقل منهم أو غير كاملة ينقصها الكثير.

ومع استمرار مقارنة نفسها وحياتها بالآخرين، فمن السهل عليها الوقوع فى فخ أن الكل سعيد فى حياته، وأن الكل لديه حياة مليئة بالمغامرات والإثارة عن حياتها الحزينة البائسة.

وهذه المقارنات ينتج عنها إحساسها بالحسد تجاههن، وإحساسها بأنها منبوذة ، كما ينمو عندها إحساس بالخوف لضياع عمرها الذي لا تستمتع فيه مثلهن.

وتبدأ في تقليدهن بتطرف يصل إلى حد العري الكامل؛ للحصول على إعجاب وانتشار أكثر، وكل ذلك في غياب تام لرقابة الأسرة على بناتهم.

واحدة من المتهمات - ومعها الحق - طالبت بمحاسبة من قام باستغلالها هي وباقي الفتيات، ودفع لهن المال من أجل استغلالهن على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى أن بعض الشركات تزعم التسويق للملابس والأحذية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتقوم باستقطاب الفتيات لعرض أنفسهن على المواقع لزيادة نسب المشاهدة والتسويق الإلكتروني.

ويحسب للمشرع ملاحقته لتلك الجرائم المستحدثة؛ مما كان لها الأثر الفاعل في مجابهة مثل تلك الجرائم، وخاصة بعد صدور قانون الإنترنت الجديد وإنشاء المحاكم الاقتصادية.

ثم إن تصدي النيابة العامة لفتيات «تيك توك» نابع من إحساسها بالخطر، ومدى الأضرار التي تلاحق الوطن من تلك الفيديوهات، وأثرها على ثقافة المجتمع والتحريض على انتشار الجريمة بكافة أشكالها؛ مما كان له الأثر الأكبر في الردع للجناة أو من يقلدهم.

وبرغم كل ذلك، فهناك مشكلة في التركيبة الأخلاقية للمجتمع؛ لأن من يرفضون هؤلاء البنات، هم أنفسهم من يشاهدون ما ينشرنه من فيديوهات وصور ويتابعوها، ولو أنهم تجاهلوها لوأدوا تلك المصيبة في مهدها، ولهذا يرى القانونيون أن اتهامات الدعارة والتحريض على الفسق لها تعريفات قانونية محددة، ولا تنطبق على حالات هؤلاء البنات، وأقصى ما يمكن أن يقال هو الفعل الفاضح .

ويصل عدد مستخدمي الإنترنت في مصر، إلى 42 مليونًا، فإن ردود الفعل من خلال تعليقات المصريين على شبكات التواصل الاجتماعي، مع نشر بيانات النيابة العامة ، أن حجم الإشادة بقرارات الحبس والاتهامات يتجاوز حجم التعاطف مع الفتيات المعتقلات، إذ يعتبر الكثيرون أن ما يحدث هو نوع من التسيب والابتذال وامتهان للأخلاق العامة.

مقالات اخري للكاتب

إفريقيا الأخرى

لاتزال إفريقيا مخزن حكايات وسرديات شعبية تجذبنا دائمًا إلى طبيعة الأدغال والغابة والنهر والطبيعة الاستوائية، فضلًا عن طبيعة الإفريقي نفسه العاشق للألوان

الدين الرابع المزعوم

الفكرة ببساطة تقوم على جمع الناس تحت راية لا يختلف عليها اثنان، من خلال جمع أهم التعاليم المشتركة بين الديانات السماوية الثلاث، ونبذ مواطن الاختلاف بينها، ووضعها فى قالب جديد يسمى الدين الإبراهيمي، بهدف تجريد الديانات من خصوصياتها وحدودها.

تربية الأبناء مشروع مصر القومي

هناك جيل كامل ضايع ولا يعرف شيئا عن التربية والأخلاق والنخوة.. جيل كامل من بنات وولاد حياتهم في انحلال كامل وكل شيء مباح من مخدرات لعري لسهر .. والأهالي لا يريدون حرمانهم وهي رسالة بأن كل الأمور سهلة ومباحة نسوا الدين، والتربية وأسموها "عقد".

الثورة الإصلاحية الصامتة

ما أعلنه الدكتور طارق شوقي هو ثورة إصلاحية للتعليم ستنقل مصر نقلة جبارة، وهي الأساس الحقيقي لأي نهضة وأي إصلاح، وفي تصنيف دول العالم بالنسبة لجودة الطرق

التنسيق وعلوم المستقبل

عادة ما يهرول الطلاب وأولياء أمورهم لما يسمى بكليات القمة دون التحسب للمستقبل وما يتطلبه سوق العمل والنصيحة لخريجي الثانوية العامة هذا العام: أهم الكليات

ثغرات في قانون التصالح

أثار قانون التصالح جدلاً كبيراً فى الشارع المصرى بين مؤيدٍ ومعارض وذلك لاحتوائه على حلول لأزمات عديدة تؤرق الشارع المصري، كما أنه لا يخلو من بعض العيوب. وقد عانت مصر على مر العقود الماضية أزمة التوسع العشوائى، الأمر الذى جعلها تحتل المركز الأول عالمياً فى معدلات التصحر عقب أحداث يناير 2011.

قوة مصر الاحتياطية

مصر أصل الدنيا ومبدأ التاريخ وهي كنانة الله في أرضة وسميت بأم الدنيا ليس تباهياً ونعرة لكنها حقيقة نحن أصل العرب بسيدتنا هاجر أم العرب وأصل التاريخ بحضارة عظيمة لقدماء المصريين بل وهناك أقاويل أنه عندما هبطت الملائكة إلى الأرض لجلب طينة البشر كان من ضفاف نيلها الأبي.

حدود الدور المصرى الإقليمي

يوما ما كشفت دبلوماسية أمريكية رؤيتها لمصر بقولها نريدها كقطعة الفلين كبيرة الحجم خفيفة الوزن تطفو ولاتغرق.

الانتخابات إليكترونية وإن طال الزمن

بغض النظر عن كل الملاحظات التي صاحبت انتخابات مجلس الشيوخ ونسب المشاركة، فقد كانت انتخابات نصف إليكترونية؛ بمعنى أن المرشحين لم ينزلوا للناس، ولكن تعاملوا معهم عن بعد من خلال الدعاية الرقمية واللافتات، وطال الزمن أم قصر

شبهات الإفراط في الحصانة

ربما يكون الإفراط في تحصين النواب من مجرد الملاحقة القانونية على جرائم ليس لها علاقة بموقعهم كنواب يثير من الشبهات أكثر مما كان يستهدفه المشرع من حماية

المحليات الأولى بالرعاية

كانت هناك وعود كثيرة وحاسمة بإجراء الانتخابات المحلية أكثر من مرة، ولكن لأسباب إجرائية تعطلت نتيجة النصوص غير العملية في الدستور، ووقف الجميع عاجزا عن فك شفراتها، وكانت التعديلات الدستورية الأخيرة فرصة من السماء لتعديل تلك النصوص وصياغة نصوص منضبطة واقعية، ولكن فيما يبدو لم ينتبه المشرعون لها.

المشروع العربي الغائب

سئِل أحد حكماء بني أمية عن سبب سقوط دولتهم فقال: "أمورٌ صغار سلمناها لكبار، وأمورٌ كبار سلمناها لصغار فضعنا بين إفراطٍ وتفريط، قرّبنا العدو طمعًا في كسب وده، وبعّدنا الصديق ضامنين ولاءه، فنالنا غدر الأول وخسرنا ولاء الثاني"!!

مادة إعلانية

[x]