وقاية وعلاج.. بشرى عظيمة لعشاق لعب كرة القدم

29-6-2020 | 09:52

كرة القدم

 

نجاتى سلامة

رغم أنها معشوقة الجماهير، إلا أن هناك فئات عديدة لا تمارسها، ويقتصر عشق هؤلاء لها على مشاهدتها فقط، إما على شاشات التليفزيون أو عبر التواجد فى الأماكن المخصصة بالملاعب، ولا يعلم هؤلاء أن ممارستهم لتلك الرياضة لمدة 30 دقيقة فقط يوميا، كفيلة بجعل حياتهم أفضل، حيث تمنحهم الكثير من الفوائد العظيمة التى تبرز أهميتها فى كل وقت، وخاصة فى أوقات مثل كورونا.


يقول الدكتور شريف عزمى رزق الله، استشارى التغذية وعلاج الألم بمعهد ناصر وعضو اللجنة الطبية العليا بوزارة الشباب والرياضة لـ"بوابة الأهرام"، إن 15 عاما من الأبحاث أكدت على أهمية ممارسة رياضة كرة القدم على الصحة العامة ، وأظهرت أنها بمثابة الوقاية والعلاج وإعادة التأهيل، مشيرا إلى أن ممارسة كرة القدم على الملاعب الصغيرة يوميا لمدة 30 دقيقة له الكثير من الفوائد العظيمة على الصحة، ويقي الجسم من أمراض مزعجة وخطيرة.

وأضاف: إن ممارسة رياضة كرة القدم لا تقتصر على المحترفين فقط، وإنما هى رياضة يعشقها الجميع، ويمارسها الملايين حول العالم، وإن الاعتياد على ممارستها يمنح الجسم 4 احتياجات هامة (لياقة بدنية، مهارات حركية، مهارات معرفية، رفاهية نفسية و إجتماعية)، موضحا أن رياضة كرة القدم يتم وصفها كعلاج للمجموعات المحرومة اجتماعيا، وهؤلاء الذين يعانون من أمراض الذاكرة مثل الخرف، إضافة إلى من يعانون من القلق والتوتر.

ونوه عضو اللجنة الطبية العليا بوزارة الشباب والرياضة إلى أن ممارسة رياضة كرة القدم يوميا، أو 3 مرات أسبوعيا على الأقل، هو أمر فعال للوقاية والعلاج من بعض أمراض القلب والأوعية الدموية، وهشاشة العظام، والسمنة المفرطة، وبعض الأورام، إضافة إلى بعض أنواع السكر. لافتا إلى أهمية ممارسة كرة القدم على ملاعب صغيرة أو أماكن أخرى مناسبة مثل حدائق المنازل أو الحدائق العامة وغيرها، وذلك لتعظيم الإستفادة من ممارسة الرياضة، محذرا من إهمال بعض الفئات لممارسة الرياضة بشكل عام، ورياضة كرة القدم بشكل خاص، مطالبا بأهمية وضرورة الرياضة فى حياة الناس، لما لها من إيجابيات عظيمة على الصحة الجسدية والنفسية.

مادة إعلانية

[x]