الشاعرة رضا أحمد لـ«بوابة الأهرام»: ديواني الفائز بجائزة «حلمي سالم» اشتباك مع أسئلة الحياة والموت

29-6-2020 | 13:51

الشاعرة رضا أحمد

 

مصطفى طاهر

قالت الشاعرة رضا أحمد ، إن ديوانها " أكلنا من شجرته المفضلة " يحوي ٥٠ قصيدة متفاوتة الحجم، عبّرت من خلالها عن اشتباكي مع أسئلة الحياة والموت، ووجيعة أن تكون أرضك مجرد منفى أو نسق مؤقت يحوي جسدك وأحلامك فقط، وهو الديوان الشعري الرابع لي بعد "لهم ما ليس لآذار"، "قبلات مستعارة"، "الاعتراف خطأ شائع - تحت الطبع".


وأضافت رضا أحمد في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام": الفترة الزمنية التي كتبت فيها قصائد ديواني الفائز بجائزة حلمي سالم، تمتدّ بين عام ٢٠١٨ وحتى ٢٠١٩، وأهدى ديواني هذا إلى إخوتي كتاب قصيدة النثر في مصر وعالمنا العربي.

وكان " منتدى الشعر المصري "، قد أعلن اليوم الأحد، عن فوز الشاعرة رضا أحمد بجائزة حلمي سالم للشعر الجديد في دورتها الأولى، عن ديوانها المخطوط " أكلنا من شجرته المفضلة "، وتبلغ قيمتها خمسة آلاف جنيه مع طبع الديوان بواسطة دار الأدهم للنشر بالقاهرة.

وعن التتويج بالجائزة، قالت رضا أحمد : سعيدة للغاية أن جزءا من مشروعي الشعري حاز بجائزة مميزة لأحد عملاقة قصيدة النثر مبدعنا الراحل حلمي سالم الذي كان له أثره وبصمته المغايرة في التجربة المصرية للقصيدة في دورتها الأولى التي كانت تمثل تحديا شخصي وخطوة هامة في مشواري الشعري الذي أسعى أن يترك أثرا ولو قليلا في قصيدة النثر المصرية والعربية.

وعن أجواء الديوان، قالت رضا أحمد " أكلنا من شجرته المفضلة "، هو محاولة لتفادي الأذى والاغتراب والوحدة والهزيمة بشكلها الحداثي ومعناها الواسع والمحدود وطريقة التعايش معها التي تحفظ لتوحش العالم دمائه الطازجة في شرايين كل تجربة جديدة، حاولت تقديم أفق مغاير عن دواويني السابقة وتناولت بعين صارمة أحيانا جدلية الإنسان المهزوم المحصار بين ماضيه وتطلعاته ومن جهة أخرى اشتباكه المتوحد مع تراثه من الحكايات التي تتركه قانع بمصيره وتؤرخ لخسارته عبر الأجيال، الديوان ليس عرضا صامتا للقسوة والصراع الدائم لممارسة فعل الحياة بل تسوية بسيطة لحسابات مؤجلة بين الدورة الأبدية للسبب والنتيجة عبر تفاصيل الحياة اليومية والأسئلة الوجودية، أردت بشدة نقل كل صوت مجهول؛ يستطيع كل إنسان أن يجد نفسه في قصائدي أن يقول هذا انا وهذه مشكلتي، أردت أن أكون صادقة لأبعد حد وغاضبة حين تتاح لي الفرصة وهذا لا يعني بالضرورة أنني ضحية أو بريئة.

وكانت فعاليات تلك الدورة من جائزة حلمي سالم قد أعلن عنها العام الماضي، باقتراح من الناقد الكبير الدكتور شاكر عبد الحميد، وزير الثقافة الأسبق والأمين العام للجائزة.

وقد اقتصرت هذه الدورة على الشعراء دون الأربعين، وهو الأمر الذي أثر بشكل سلبي على أعداد المتقدمين للجائزة، لذلك قرر مجلس الأمناء، بالاتفاق مع إدارة المنتدى، أن تتاح الفرصة للشعراء من جميع الأعمار في الدورات القادمة.

وقد أجرت لجنة التحكيم المزيد من المداولات حول نتيجة الجائزة وانتهت إلى أحقية ديوان " أكلنا من شجرته المفضلة " للشاعرة رضا أحمد وقد أشارت اللجنة في تقريرها إلى أن الديوان الفائز يمتاز بلغة رصينة جزلة غير معتادة في لغة قصيدة النثر التي تكتب الآن، وعبر هذه اللغة يمكنك أن تضع يدك على ملامح عدة أبرزها تضافر المفردات التي تنتمي إلى حقول المعرفة الثقافية بحمولاتها المختلفة مع المفردات المعتادة في التداول اليومي، على نحو يفتح النص على أفق حواري ممتد، لا يتحقق عبر اللغة بذاتها وإنما عبر قدرتها على الترميز الكثيف الذي هو جزء من رؤية هذه النصوص بشكل عام.

وستساهم دار الأدهم للنشر والتوزيع في دعم تلك الجائزة بقيامها بطبع الديوان الفائز، على أن يوزع في حفل تسليم الجائزة المقرر له الثامن والعشرين من يوليو القادم، وهو اليوم الذي يوافق ذكرى رحيل الشاعر حلمي سالم في العام 2012.

كما ستتسلم الفائزة القيمة المادية للجائزة المقدرة بخمسة آلاف جنيه، ووجه المنتدى الشكر للدكتور فارس خضر صاحب ومدير دار الأدهم على مبادراته الداعمة للكتابة الجديدة، وكذلك للدكتور شاكر عبد الحميد أمين عام الجائزة وشعراء المنتدى على مساهمتهم في تمويل تلك الجائزة والعمل على إنجاحها.

ويتشكل مجلس أمناء الجائزة برئاسة الناقد الدكتور شاكر عبد الحميد وعضوية كل من الكاتبة فريدة النقاش والمفكر نبيل عبد الفتاح والدكتور محمود نسيم، وتشكلت لجنة التحكيم من الدكتور شاكر عبد الحميد وعضوية كل من الدكتور عمار علي حسن، والدكتور محمد السيد اسماعيل والدكتور محمد عبد الباسط عيد.

وأعلن المنتدى فتح باب التقدم الدورة الثانية للجائزة اعتبارا من الأول من أغسطس 2020 وحتى الأول من فبراير عام 2021.

مادة إعلانية

[x]