عندما يصمت الربيع!

25-6-2020 | 16:05

 

ترى كيف يكون الربيع صامتا؟.. وإذا كتبت الأقدار الصمت على الربيع، فأين تذهب شقشقة العصافير.. وهديل الحمام وسجع اليمام.. وانتفاضة الشجر بالأزهار والبراعم والثمار بعد إغفاءة طويلة من سبات الشتاء..


هذه التساؤلات طرحتها الكاتبة الأمريكية راشيل كارسون ، في مقدمة كتاب " الربيع الصامت "، الذي صدر عام 1962، والذي يُعد كتابا مفصليا في تاريخ البشرية، حيث كشف لأول مرة جرائم الإنسان ضد البيئة، فكان بمثابة الشرارة التي أثرت في حركة الوعي البيئي على نحو لم يعرفه العالم من قبل.

في كتابها، حذرت كارسون من مغبة الاستخدام "غير الرشيد" ل مبيدات الآفات ، وذكرت أنه ما إن تدخل هذه المبيدات دائرة المحيط الحيوي الذي يضم الكائنات الحية من نبات وبشر وحيوان، فلا يقتصر أثرها على قتل الحشرات أو الآفات؛ بل يمتد إلى سلسلة الغذاء الذي تقتات عليه تلك الكائنات الحية فتهدد بقاء الطيور والأسماك، ومن ثم البشر.

هذا الكتاب بيعت منه أكثر من مليوني نسخة آنذاك؛ وتمت ترجمته إلى لغات عدة، منها العربية، على يد عالم الوراثة الراحل د.أحمد مستجير، وكان من أول ثمار توابعه انعقاد أول مؤتمر دولي للبيئة في استوكهولم عاصمة السويد عام 1972..

ولو امتد الأجل بـ"كارسون" حتى ترى وتسمع اليوم، كيف أن الحجر الصحي والإغلاق التام لأغلب الصناعات في العالم، قد أسهم في أن الربيع لم يعد صامتًا، إلى حد ما بالطبع في بعض، وليس كل مدن العالم، فمن مآثر كورونا على كثرة مثالبها، أن طبقة الأوزون قد التأمت، وشوارعنا شهدت بعض "بعض" الهدوء لتوقف حركة السير والمركبات، وكثير منا استعجل الصيف بعدما استطال الشتاء وأمطاره، وعادت من جديد أصوات العصافير إلى أغصان الشجر، وغير ذلك من مظاهر تعافي البيئة برًا وبحرًا وجوًا، والتي من المؤكد أن الإنسان هو سبب اعتلالها..

أصوات الطبيعة لاشك تؤثر علينا بشكل إيجابي، واستعاد الكثيرون الإنصات لها خلال حالة الإغلاق العام وتطبيق إجراءات الحجر المنزلي، وهناك قياسات حديثة في خلال شهر إبريل الماضي، في إطار دراسات الضوضاء في مدينة نيويورك استطاعت رصد أصوات طبيعية مثل أصوات حفيف أوراق الشجر والرياح وخرير المياه والطيور، والتي يقع نطاقها تحت مستوى 50 ديسيبل، حيث كانت محجوبة بسبب ضجيج البشر وصخب الحياة.
تقاس شدّة الصوت بالديسيبل، وكلما زاد مؤشره زادت الضوضاء. وكل شيء تقريبًا يُصدر ضوضاء يمكن قياسها، فمثلا، يبلغ ضجيج التنفس 10 ديسيبل، والمحادثة العادية 60 ديسيبل، وأصوات المركبات عادة ما تقع في نطاق 60 ـ 100 ديسيبل بينما تبلغ شدة ضجيج صفارات الإنذار 120 ديسيبل.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية؛ فإن التعرض المنتظم لضجيج يبلغ 85 ديسيبل وأكثر من ذلك يعتبر خطرا، وأن سماع أصوات تبلغ شدتها 100 ديسيبل "كالأعمال الإنشائية والصناعية" لمدة 15 دقيقة في اليوم؛ يؤدي إلى فقدان السمع بشكل دائم.

تشير كثير من الأبحاث التى أجريت حول فوائد الأصوات الطبيعية إلى نظرية "استعادة الانتباه"، ونظرية "التعافى من الإجهاد" والتى تؤكد قدرة الجسم والدماغ على التعافى من الإجهاد، لكن الغريب أن تخلص دراسات أخرى إلى أن ضجيج المدن مريح بالنسبة للبعض، وهو ما يفسره شعورهم بالضجر من طول البقاء فى المصايف والمنتجعات والحنين إلى صخب المدينة!.

طبعًا شوارعنا استثناء، فما زالت ضوضاء البشر، كما هي، حتى في خلال ساعات الحظر، الذي يوشك أن يتقلص، وطبيعي أن يقطع سكون الشارع "سارينة" سيارة أو بائع أنابيب بوتاجاز، كما أسمعه في التو واللحظة، والآفة الكبرى أن غالبية، إن لم يكن؛ كل الباعة الجائلين وتجار "الروبابيكيا" يحملون مكبرات صوت لترويج بضاعتهم دون وازع أو رقيب، ولا يعنيهم سكون ليلك أو هدوء صباحك أو "قيلولتك"..

لكننا لم نكن هكذا دوما، فقبل 100عام.. كانت مدينة القاهرة تحكمها لوائح وقرارات صارمة وترفع شعار لا للعشوائية.. كانت لدينا لائحة للسيارات، ولائحة للترام، ولائحة حتى لركوب الأتوبيس، ولائحة لنظافة الشوارع، ولائحة تحكم عمل الباعة الجائلين تحظر عليهم رفع أصواتهم بالنداء على بضاعتهم وقت القيلولة، ولوائح لعمل الشيالين وماسحي الأحذية!!

كما عرفت القاهرة منذ مائة عام بعض اللوائح الإنسانية، مثل لائحة منع القسوة مع الحيوان، ولائحة إطلاق الأعيرة النارية، وأشد ما يثير الإعجاب والانتباه في بعض هذه اللوائح، تلك التي كانت تنظم عمل الباعة "السريحة" التي أصدرتها وزارة الداخلية عام 1915، أنها كانت تشترط لصرف رخصة لمزاولة العمل لهؤلاء الباعة جملة من الشروط، من حيث السن والصحة والمؤهل، والأهم هو الشرط الأخلاقي؛ وهو أن تكون صحيفة سوابقه بيضاء!.

نتمنى عودة هدوءنا المفقود في ربيع غير صامت؛ ولكن من دون كورونا ..

مقالات اخري للكاتب

حياة تبحث عن حياة!

قد يستغرب الكثيرون، لماذا هذا التزاحم لإطلاق رحلات نحو المريخ في خلال شهر واحد؟، أما كان من الأولى استكشاف المجهول في مناطق كثيرة من الكرة الأرضية؟، أليس من الأولى توجيه مثل هذه المليارات لتحسين حياة البشر على الأرض؟

حياتنا النفسية في عالم الحيوان!

حين نسمع ونرى أبناء يفرون هاربين من أمهم ويدعونها تصارع الموت وحيدة مع كورونا.. وحين نجد شخصا منزوع الرجولة يستأجر بلطجيا ليشوه سمعة زوجته "الشريفة" حتى

2020 في توقعات الخيال العلمي!

مخطئ من ظن يومًا أن عام 2020 قد يتوارى في ذاكرة من عايشوه، فما ورثه من "كوفيد"، رغم انتسابه للعام 2019، لكن ما خلفته هذه الجائحة من المؤكد أنها لن تغادر ذاكرة البشر أو تتوارى خلف مزيد من الذكريات، ولو بعد حين.

ولكم في الكتابة .. علاج!

هل تخيلت يومًا أن ينصحك طبيبك بالكتابة؛ سواء على الورق أو على حسابك الإلكتروني، للبوح لنفسك أو للآخرين بما يعكر عليك صفو حياتك، أو ما يثير قلقك ويؤرقك ويزيد معاناتك مع مرض ما؟

لا تقتلوا الخفافيش

على خلفية تحميلها مسئولية تفشي وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"؛ تتعالى الأصوات في الصين حاليًا لقتل الخفافيش، والتقطت البيرو طرف الخيط، وبدأت بالفعل حملة منظمة لقتلها، ويبدو أن العدوى قد وصلت إلى أمريكا أيضًا.

توابع كورونا النفسية!

بعدما صارت حميمية اللقاءات بين الناس في الشوارع وطقوسها من سلام وعناق شيئا من الماضي، وضاقت على الناس الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم بسبب الحصار الذي فرضه عليهم فيروس كورونا..

سينما الفيروسات والأوبئة!

إن من يمتلك التكنولوجيا يحكم العالم، فالإمبراطورية البريطانية التي لم تغب عنها الشمس كانت بفضل عصر الاستكشاف الأوروبي الذي بدأ مع الاكتشافات البحرية العالمية، وأمريكا بسطت سيطرتها على العالم مع تفجير أول قنبلة نووية عام 1945..

تكنولوجيا زمن الكورونا

يبدو أن التكنولوجيا التى طالما واجهت اتهامات بالمسئولية عن التباعد الاجتماعي، وجدت في كورونا فرصة لتبييض وجهها، بعدما دخلت على الخط بقوة لمحاربة عدو لم يكن في الحسبان، وباتت وسيلة الناس الأكثر أمنًا وآمانًا في استعادة التواصل الاجتماعي المفقود في ظل أطول حجر صحي عرفه العالم..

إنسان 8 جيجا؟!

ربما يكون "اللمبى 8 جيجا" الفيلم المصرى الوحيد الذى يمكن اعتباره ـ إلى حد ما ـ من أفلام الخيال العلمى، حقيقة فى خلال 5 سنوات من الآن!!

عودة مشروطة للحياة!

ما أشبه الليلة بالبارحة فى التصدى لوباء كورونا مقارنة بما فعله العالم قبل مائة عام فى تصديه لجائحة إنفلونزا 1918..

في الثقافة الغذائية

رمضان شهر الطاعات والعبادات، بدل أن يكون فرصة للاقتصاد في النفقات، بات مصريا وعربيا شهرا لالتهام الطعام ومتابعة الفوازير والمسلسلات.. هكذا حولنا رمضان،

ماذا بعد كورونا؟!

يبدو أن حديث المؤامرة الذى سيطر فى بداية ظهور فيروس كورونا وتنحى قليلا مع تفشى الفيروس، عاد إلى الواجهة من جديد، فكلما ازدادت وطأة تفشى الفيروس فى أمريكا،

مادة إعلانية

[x]