فخ أردوغان لمصر فى ليبيا!

26-6-2020 | 09:33

 

لايمكن لأى مراقب أن ينكر أن ثمة من يتآمر على مصر.. على أمنها واستقرارها ووحدة أراضيها.. وأن هناك من يريد النيل من مكانتها ودورها القيادى عربيا وإقليميا.. وهناك من ينفخ فى أفكار هؤلاء المتآمرين بخبث ويزين لهم الوهم بأنهم بأموالهم قادرون على تجاوز ثقل مصر ودورها.. وهؤلاء المتآمرون واهمون وخرقاء، لأنهم لم يقرأوا تاريخ مصر والمنطقة جيدا ويتبصروا فيه بروية!


وما يفعله الرئيس التركى إردوغان فى ليبيا ما هو ألا فخ ينصبه للإيقاع بمصر، فالتدخل التركى غير المشروع فى ليبيا ربما يكون هدفه الظاهر السطو على الاحتياطى الهائل للبترول والغاز الليبي، غير أن هدفه الخبيث هو مصر، واستفزازها للتدخل عسكريا فى الأزمة وجرها إلى صراع عسكرى يستنزف قدراتها العسكرية والمادية ويوقف تقدمها وطالما توقفت الحروب مع إسرائيل التى انهكت اقتصاد مصر وأعاقتها عن التقدم، فإن الحكومة الخفية التى تدير العالم ترى أنه لابد من مواصلة استنزاف مصر ماديا وعسكريا حتى لا تلتفت إلى تطوير ذاتها، وأن تظل دائما فى احتياج خاصة للغرب.

وتجند الحكومة العالمية الخفية وكلاء فى المنطقة للقيام بذلك مثل إردوغان وقطر وغيرهما وإردوغان يقوم بدوره المرسوم له كوكيل إقليمى فى نشر الفوضى الهدامة وتفتيت الدول، بدليل أنهم فى الغرب لا يتصدون له ويوقفونه، بل على العكس ربما يشجعونه أو يغضون الطرف عن أفعاله. ولو كان الغرب لا يريد إردوغان فى سوريا للتصدى لطموحات روسيا وإيران لم يكن ليتركه يضع قدما واحدة داخلها، ولو أن الغرب لم يكن موافقا ــ على تدخل إردوغان فى ليبيا لقال له: توقف.. ولم يكن ليجرؤ على أن تطأ قدم جندى تركى أرض ليبيا!!

ولكنهم موافقون سرا أوعلانية على تدخله، وربما يتمنى بعضهم أن تتدخل مصر عسكريا للتصدى لتركيا، فما أشبه الليلة بالبارحة عندما طردت قوات محمد على باشا القوات العثمانية من بلاد الشام بتشجيع من الغرب، وعندما أصبحت على أبواب إسطنبول صدرت الأوامر الغربية بالتوقف وإلا.. فقد أدت دورها فى طرد العثمانيين من بلاد الشام ومهدت الأرض للغرب لتقسيمها واحتلالها بدلا من العثمانيين!!

نعم إردوغان ينصب فخا خبيثا لمصر فى ليبيا، حتى وإن كان الهدف الظاهر هو نفط وغاز ليبيا، فإن الهدف الإستراتيجى هو إسقاط مصر أو «كعبلتها» مرة أخرى فى صراعات إقليمية حتى لا تواصل مسيرة التقدم والرقي، فاحذرى يا مصر فخاخ وكيل الحكومة العالمية الخفية!

نقلا عن صحيفة الأهرام
 

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

مادة إعلانية

[x]