اتحاد اليد يشرك الأندية في قرار مصير الدوري.. وحسن مصطفى يستفيد من التجربة الألمانية

21-6-2020 | 22:20

الدكتور حسن مصطفى

 

أحمد طاهر

على غرار ما فعلته اللجنة الخماسية لاتحاد كرة القدم مع أندية الدوري يناقش، اليوم، مجلس إدارة اتحاد كرة اليد برئاسة المهندس هشام نصر مع ممثلي أندية المحترفين وبحضور عضو مجلس إدارة ممثلا عن كل هيئة في الاجتماع لحسم مصير الدوري وتحديد بطل دوري المحترفين للموسم الحالي، وكذلك موقف أندية الصعود والهبوط ووضع أندية الوسط في جدول المسابقة، وكذلك ووضع أسس المرحلة المقبلة والتجهيز والإعداد للموسم الجديد، وفقا للخطة الموضوعة مع الجهاز الفني بقيادة المدير الفني الأسباني للمنتخب الوطني بشأن الاستعداد لبطولة العالم بمصر التي ستنطلق يوم ٢١ من يناير المقبل.


وصرح مؤمن صفا أمين الصندوق، أن الاتحاد أبلغ الأندية بأهمية اجتماع اليوم، بعد فترة تجمد عاشها الاتحاد كما هو الحال في جميع دول العالم خلال الفترة الماضية، بسبب جائحة كورونا، موضحا أنه من المقرر أن يحسم اجتماع اليوم مصير بطولة دوري المحترفين، بعدما قرر في السابق إلغاء جميع مسابقات الناشئين والناشئات والسيدات للموسم الحالي، باستثناء مرحلة 2002 المرتبطة بالحافز الرياضي لطلبة الثانوية العامة حرصا على سلامة اللاعبين.

وأشار صفا إلى أن الاتحاد يخطط على عدة محاور رئيسية في توقيت واحد نظرا لضيق الوقت خلال الفترة المقبلة، أبرزها التخطيط لمونديال اليد التي تستضيفه مصر يناير من العام المقبل، وأن الهدف الأهم حاليا الذي يتصدر المشهد هو خارطة طريق المنتخب الأول وتجهيزه للتحدي الكبير في المونديال خاصة أن البطولة على أرضنا وبين جماهيرنا ولمنتخبنا الوطني بطل إفريقيا سمعته العالمية والقارية وله طموحه الخاص في مونديال مصر قبل خوض منافسات دورة الألعاب الأولمبية بعده بستة شهور بطوكيو.

وأوضح أمين صندوق الاتحاد، أن مجلس الإدارة سيضع كل المعطيات أمام الأندية لاتخاذ القرار المناسب والذي لا يتعارض مع المصلحة العامة للجميع وفي مقدمتها المنتخب الوطني الأول.

كما سيناقش الاجتماع الإجراءات الاحترازية لمواجهة «كورونا» وكيفية تطبيقها لضمان عبور أمن للأزمة بعد دراسة التجربة الألمانية التي كانت الأكثر احترافية بعد طلب الإتحاد الدولي لكرة اليد برئاسة الدكتور حسن مصطفى من الاتحاد الألماني لكرة القدم للاستفادة من تجربة الاتحاد الألماني لكرة القدم لعودة النشاط الرياضي عامة وكرة القدم خاصة وهو ما لقي قبولا من الاتحاد الألماني الذي أرسل الدراسة كاملة لحسن مصطفى واحتوت على ٥٢ صفحة شاملة كيفية عودة النشاط الرياضي والكروي، وكذلك الإجراءات التي يجب اتخاذها مع جميع عناصر اللعبة من لاعبين ومدربين وأجهزة طبية وإدارية.

الجدير بالذكر، أن مجلس إدارة الاتحاد شدد على مندوبي الأندية في حالة الغياب عن اجتماع اليوم التأكيد بأنه من لم يحضر سيعتبر موافق على جميع القرارات التي تتخذها الأغلبية من الحاضرين.

تجدر الإشارة إلى أن اتحاد كرة اليد عقد سلسلة اجتماعات خلال الفترة الماضية، وأعد سيناريوهات مختلفة لمواجهة كل الاحتمالات وأهم أولوياته المصلحة العامة ومصلحة المنتخبات الوطنية.

مادة إعلانية

[x]