رئيس شعبة السيراميك: الرئيس السيسي تبنى أجرأ برنامج اقتصادي شهدته المنطقة بعد ثورة 30 يونيو

22-6-2020 | 11:45

ثورة ٣٠ يونيو

 

عبد الفتاح حجاب

قال شريف عفيفي، رئيس شعبة السيراميك بغرفة مواد البناء باتحاد الصناعات، إن نجاح مصر في تنفيذ أكبر برنامج إصلاح اقتصادي شامل في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، كان المشهد الأجرأ الذي شهدته المنطقة العربية، ومن أهم مكاسب وإنجازات ثورة 30 يونيو.

وأضاف، شهدت مصر العديد من التحديات الضخمة في فترة هي الأصعب في تاريخ مصر الحديث، والمتزامنة مع العديد من التحديات الداخلية والإقليمية، إلا أن ما نشهده من جهود كبيرة من الدولة، يمنحنا الثقة في تجاوز أي عقبات.

وشدد عفيفي على ضرورة استمرار الإصلاح خاصة على مستوى الإجراءات، والتي تتطلب عملية جراحية للقضاء على البيروقراطية والبطء في اتخاذ الإجراءات.

وقال عفيفي: "ساهمت الإصلاحات في دفع عجلة الإنتاج والنمو من خلال إعادة هيكلة الاقتصاد على المستوى المالي والتشريعي، والتى أنقذت الاقتصاد من انهيار محقق، بعدما شهدت مصر قبل ثورة 30 يونيو تآكلا في الاحتياطي من النقد الأجنبي، وتراجعا فى الإنتاج الصناعي.

وأكد عفيفي علي ضرورة ترجمة عملية الإصلاح التي بدأها  الرئيس إلي برامج مساندة للصناعة التي تواجه بعض التحديات، مطالبا بوضع الصناعة المحلية على رأس أولويات التنمية، للحفاظ علي مكانة وسمعة الصادرات الوطنية ضمن أهم متطلبات الأسواق الدولية.

ولفت إلي أهمية الصناعة ودورها في التنمية الشاملة، كونها من أكبر القطاعات التي تتيح فرص عمل للشباب والأكثر قدرة على التصدير والمنافسة العالمية، وهو ما يعني زيادة الاحتياطي من النقد الأجنبي وتحقيق المزيد من النمو الاقتصادي.

وأشار إلي أن اهتمام الدولة بالصناعة والتصدير، وإعطائها الأولوية، يساهم في تراجع معدلات البطالة، خاصة وإنهما من أكبر مشغل للشباب، لافتا أن نحو 33 مصنع سيراميك يوفر نحو 240 ألف فرصة عمل، من بينهم 160 ألف فرصة للعمالة غير المباشرة.

وأكد أن تفهم الدولة لاحتياجات الصناعة، والعمل على حل مشاكل الشركات من أهم الرسائل الايجابية لجذب رؤوس الأموال، مشددا علي أن الصناعة في حاجة إلي تطبيق عملي وسريع للحفاظ علي تنافسيتها في الأسواق التصديرية، وزيادة الإنتاج من خلال مزيد من الدعم على مستوى أسعار الغاز والكهرباء التي تشكل نسبة كبيرة من تكاليف الإنتاج.

وأشاد "عفيفي" بحزمة القرارات الرئاسية الأخيرة في تخفيف من تبعات أزمة كورونا علي الصناعة الوطنية بجانب إسقاط مديونيات الغاز بنحو 5 مليارات جنيه على المصانع المتعثرة، فضلا عن خفض أسعار الغاز إلي 4.5 دولار للمليون وحدة حرارية.

وأوضح أن صناعة السيراميك عانت لسنوات من ارتفاع أسعار الطاقة والغاز الطبيعي، تسبب في تكبد صناعة السيراميك ال مصر ية خسائر ضخمة وفرص تصديرية من 2014 نتيجة لاحتسابها من الصناعات كثيفة استهلاك الطاقة، مما أثر علي انخفاض الطاقة الإنتاجية لنحو 34 مصنعا باستثمارات 15 مليار جنيه من 400 مليون متر مربع إلى 200 مليون متر سنويا، وتسبب في تراكم مديونيات الغاز والكهرباء وخسارة أسواق تصديرية مهمة لعدم قدرتها علي المنافسة، بعدما كانت من الصناعات الرائدة في مصر ، والتي حققت اكتفاء ذاتيا من إنتاج السيراميك محليا وتراجع الاستيراد.

[x]