عضو بالصناعات الغذائية : 30 يونيو فتحت الطريق أمام بناء اقتصاد قوي نجني ثماره حاليا

22-6-2020 | 11:36

30 يونيو

 

عبدالفتاح حجاب

أكد مهند عدلي، عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الغذائية ، والخبير الاقتصادي، أن نجاح  ثورة 30 يونيو فتح الطريق أمام بناء اقتصاد قوى لمصر  وهو ما تجسد في إدارة برنامج الإصلاح الاقتصادي  الذى  كان له دور بارز في منح الاقتصاد القدرة علي مواجهة تحديات الأوضاع الراهنة، التي فرضتها تداعيات مواجهة فيروس كورونا المستجد Covid-19.

وأكد أنه بدون هذه النجاحات الاقتصادية، كان من غير الممكن تحمل الاقتصاد المصري لهذه التبعات وآثارها الاجتماعية والاقتصادية، قائلا: "لعل نظرة سريعة لأهم المؤشرات الكلية المحققة في يناير 2020 ستكون كفيلة بتأكيد وجهة النظر هذه".

وأضاف عدلي، أن شهادات المؤسسات الدولية، تؤكد علي ارتفاع إيرادات تحويلات المصريين بالخارج ، وعوائد التصدير والسياحة وقناة السويس، وارتفاع رصيد الاحتياطي من العملة الصعبة، وتراجع عجز الموازنة، وانخفاض معدل التضخم وتحقيق فائض في ميزان المدفوعات، بالإضافة إلى تراجع معدلات البطالة وتحسن مؤشرات بيئة الأعمال ومعدل تدفق الاستثمار، تعتبر من أهم التأكيدات على ما تم تحقيقه فى مصر مؤخرا.

 وقال عدلى، إن من اهم تلك المؤشرات أيضا، الارتفاع المضطرد في توقعات النمو لأكثر من 6 % كمتوسط عام، وسط حفاوة بالغة من مؤسسات التصنيف الدولية باستقرار الوضع الائتماني للاقتصاد المصري، وأنه بالرغم من الآثار السلبية التي فرضتها الجائحة، إلا أن الاقتصاد المصري مازال يحافظ على تصنيفات ائتمانية مقبولة ونظرة مستقبلية مستقرة.

وأضاف، أنه رغم هذه المؤشرات الإيجابية إلا أن الإنجاز الأضخم من وجهه نظري، هو الحفاظ علي سعر صرف مستقر وسوق صرف عادل ونزيه خاصة، وأنني من المؤمنين بأنه لا أهمية لسعر الصرف في معادلة النجاح الاقتصادي، ولكن الأهم هو الاستقرار الصحيح المعبر عن واقع السوق والاقتصاد، فهو كفيل بتصحيح أي مسارات خاطئة بفعل قوي السوق الحر.

وقال مهند: "أما وجود أكثر من سعر في سوق الصرف، فإنه يمثل كارثة بكل المقاييس، لأنه يؤثر بالسلب على أسعار السلع والمنتجات وأسعار المواد الأولية والخامات، وربما يؤدي في مراحل متقدمة إلي انهيارات في قطاعات اقتصادية كاملة، وهو الذى تم تصحيحه فى مصر بعد 30 يونيه".

وأكد، رغم العديد من النجاحات التي تعبر عنها المؤشرات الرقمية إلا أن استقرار سوق الصرف ، يظل هو النجاح الأكبر وأحد أهم أسباب قوة الاقتصاد المصري في مواجهة الآثار السلبية لجائحة فيروس كورونا، المستمرة على مدار الأشهر الأربعة الماضية وحتى الآن، وربما على المدى القصير المقبل.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]