نواب بالبرلمان: خطاب الرئيس السيسي تجسيد لقوة مصر والشعب يؤيده لصون الأمن القومي

21-6-2020 | 17:35

مجلس النواب

 

أ ش أ

أكد عدد من أعضاء مجلس النواب أهمية الرسائل التي حملها خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب تفقده المنطقة الغربية العسكرية وتشديده على ضرورة الحفاظ على الأمن القومي المصري ة والأمن والاستقرار بالمنطقة ووحدة تراب الدولة الليبية ورفض أي تدخل خارجي في شئونها وأهمية حل الأزمة السياسية .. ووصفوا الخطاب بأنه "تجسيد لقوة مصر الشاملة والشعب يؤيده فيما يتخذه لصون الأمن القومي".

وقال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب كمال عامر، إن خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمام قواتنا المسلحة بالمنطقة الغربية، حمل عددا من الرسائل التي طمأنت الشعب المصري، كما تضمن رسالة قوية لكل من تسول له نفسه المساس بأمن مصر القومي.

وأوضح عامر، في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأحد، أن الرئيس شدد على عدم تجاوز القوات المعادية والميليشيات التابعة لها للخط الفاصل بين القوات، مع ضرورة العودة إلى المسار التفاوضي بين الأطراف الليبية.

وأوضح عامر، أن الرئيس السيسي أكد أن الجيش المصري جيش رشيد ويتمتع بالصبر ولم يكن يوما جيشا معتديا على أحد، ولكن في نفس الوقت قادر على الدفاع عن الأمن القومي داخليا وخارجيا، مشيرا إلى أن القوات المسلحة قادرة على حماية حدودنا وأمننا القومي.

ونوه رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب إلى أن الرئيس نبه إلى التدخلات الخارجية غير المشروعة في الأراضي الليبية، موضحا أن القوات المسلحة سوف تقدم كل التضحيات لتأمين المنطقة، مشيرا إلى أن الحدود الليبية مع مصر تبلغ 1200 كيلو متر يتم تأمينها من قبل القوات الجوية وحرس الحدود والقوات الخاصة.

وناحية أخرى؛ قال عامر إن رسالة الرئيس إلى الشعب الإثيوبي حول تقديم مصر إحاطة إلى مجلس الأمن بشأن مستجدات ملف سد النهضة، يأتي تأكيدا على تمسك مصر بالمسار التفاوضي، وعدم الإضرار بأي من أطراف التفاوض.

واختتم عامر، تصريحه، مؤكدا أن رسائل الرئيس عبد الفتاح السيسي وصلت إلى مختلف الأطراف واضحة وجلية ولا لبس فيها، وظهر ذلك من خلال ردود الأفعال التي صدرت عقب كلمة الرئيس بالمنطقة الغربية.

ووصف رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب كريم درويش ما جاء فى خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب تفقده المنطقة الغربية العسكرية بأنه " تجسيد للقوة الشاملة المصرية سواء القوة السياسية أو الاقتصادية أو المقدرات القومية الهائلة التى تتمتع بها مصر".

وشدد رئيس خارجية النواب على وقوف الشعب المصرى العظيم والتفافه وتأييده لما اتخذه الرئيس السيسي من إجراءات لصون الأمن القومى المصرى وتحقيق السلم والأمن في المنطقة.. وأضاف : أن التاريخ سيذكر أن مصر وقفت مع ليبيا وشعبها كما سيذكر العالم أن مصر قد حمت العالم من مأساة إنسانية مدمرة تطال العالم كله فيما لو استمرت الأزمة الليبية وتفاقمت بفعل التدخلات الخارجية لتعزيز التطرف والإرهاب.

وقال النائب كريم درويش - فى تصريح صحفى اليوم/الأحد/- إن الرئيس السيسى دشن سياسة خارجية عززت الأمن القومى المصرى بأبعاده كافة خاصة الأبعاد السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية.

وأضاف: أن الرئيس وضع محددات للسياسة الخارجية قوامها عدم التدخل فى الشئون الداخلية سواء فى مصر أو فى دول الجوار ذات الصلة ب الأمن القومي المصري والعربي.

وتابع: إن الرئيس أطلق عددا من المبادرات الشاملة للتسوية السياسية لأزمات المنطقة وفى مقدمتها الأزمة الليبية وآخرها؛ إعلان القاهرة الذى يعد رؤية شاملة ومتكاملة لحل تلك الأزمة؛ لافتا إلى أن الرئيس نسج علاقات سياسية بالقوى الدولية الفاعلة فى تلك الأزمات من خلال مشاركات فاعلة للدبلوماسية الرئاسية فى مجمل الفعاليات الدولية المتصلة بتلك الأزمات وترسيخ الثوابت المصرية فى مقررات تلك الفعاليات ومنها مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية.

ولفت درويش إلى أن جيش مصر العظيم قادر على صون الأمن القومى المصرى والعربى، وأنه كما أكد الرئيس جاهزية كاملة للقيام بأعمال داخل وخارج مصر لصيانة أمننا القومى وعدم السماح لأحد بتجاوز الخطوط الحمراء التى حددها سيادة الرئيس أمس فى سرت والجفرة والا فانه يتمتع بالشرعية الدولية بالتدخل لإرساء الأمن القومي المصري .

وشدد رئيس خارجية النواب على أن الرئيس السيسى قد وجه رسالة تحذير للقوى التى تتدخل فى الشأن الليبى والتى تدعم الميليشيات المتطرفة وتهدد السلم والأمن الدوليين والأمن القومى المصرى بأنها لن تستمر فى مخططاتها تلك فى إطار المحددات التى أرساها سيادته لتحقيق الأمن والاستقرار فى ليبيا الشقيقة؛ وفى ظل توجه مصر لدعم وتسليح وتدريب القبائل الليبية وضرورة توقف العمليات القتالية عند الوضع الراهن وعدم تجاوز الخطوط الحمراء للأمن القومى المصرى وإطلاق عملية سياسية تفضى لحل شامل للأزمة الليبية .

ودعا درويش الشعب الليبي وجميع قبائل ومكوناته بإعلاء المصلحة الوطنية الليبية ووطنيتهم المعهودة عنهم الراسخة تاريخيا فى رفض التدخلات الخارجية في الشأن الليبى والتى تمثل استعمارا بشكل جديد ناضل الليبيون للتخلص منه والتي تؤجج الصراعات المسلحة الليبية وترنو للنيل من المقدرات والثروات الليبية وتعزيز التطرف والإرهاب .

ومن جانبه؛ أكد وكيل مجلس النواب سليمان وهدان ، أن خطاب الرئيس السيسي ، له مدلول كبير في أن كل الخيارات متاحة لمواجهة أي تهديد للأمن القومي المصري، وقال إن الشعب والبرلمان وكافة مؤسسات الدولة تقف مع الرئيس السيسي في اتخاذ ما يراه لحفظ الأمن القومي المصري .

ولفت رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، علاء عابد، إن تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسي، القائد الأعلى للقوات المسلحة، المنطقة الغربية العسكرية، رسالة تطمين للشعب المصرى كله الذى يقف خلف القيادة السياسية فى أى قرارات ويدعمها فى كافة كل ما هو خاص بأمن واستقرار البلاد، حيث تم استعراض قدرات وإمكانيات الجيش المصري، القادر دائما على الدفاع عن أمن مصر القومي داخل وخارج حدود الوطن.

وأوضح عابد، فى بيان صحفي، أنه على الرغم من ترتيب الجيش المصرى ضمن 10 جيوش على مستوى العالم، إلا أنه الأول عالميا من حيث عزيمة قياداته وجنوده وضباطه، وهذا اتضح جليا على مدار التاريخ، هناك الكثير من الوقائع التى تؤكد ذلك من خلال تضحيات وفدائيات ونماذج جميعها مشرفة سيقف التاريخ أمامها طويلا ، مثنيا على كلمة الرئيس أن الجيش المصري من اقوي جيوش المنطقة ولكنه جيش " رشيد .. يحمي ولا يهدد .." وقادر على الدفاع عن أمن مصر القومي داخل وخارج حدود الوطن رسالة للداخل والخارج أننا قادرين على حماية أراضينا وكل الخيارات مفتوحة أمامنا لكل من تسول له نفسة العبث بأمن بلادنا.

وأضاف: أن تفقد الرئيس للمنطقة الغربية رسالة للمرتزقة وكل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار البلاد، وعلى هؤلاء أن يرجعوا للتاريخ فحقا الجيش المصرى قادر على الردع والرد يأتي فى الوقت المناسب ولكنه كما قال الرئيس يتصرف بحكمه، لافتا إلى أن استعادة أجواء النصر من خلال تشغيل عدد من الأغانى الوطنية سيكون له وقع على هؤلاء المرتزقة.

وناشد رئيس لجنة حقوق الإنسان، المواطنين بمزيد من الاصطفاف خلف القيادة السياسية والجيش الوطنى، حتى وإن كان هناك بعض الخلافات فى وجهات النظر لكن المصريين سيظلوا صفا واحدا كل كل معتد خارجي، وسيقف الجميع فى خندق واحد للدفاع عن أمن وسلامة واستقرار البلاد.

وأكد وكيل لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب النائب صلاح شوقي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وضع العالم أمام خارطة طريق واضحة لإنقاذ المنطقة والعالم من خطورة انفجار الأوضاع في ليبيا نظرا لانتشار الميليشيات والإرهاب بها.

وقال شوقي -في تصريح خاص لوكالة انباء الشرق الأوسط اليوم /الأحد/- إن كلمة الرئيس السيسي كانت واضحة وتهدف في المقام الأول الحفاظ على أمن واستقرار ليبيا والمنطقة وخصوصا إفريقيا وأوروبا.

وأضاف أن ردود الأفعال العربية والدولية عقب كلمة الرئيس السيسي تعد بمثابة رفض للإرهاب والتطرف والتدخلات الخارجية، مطالبا المجتمع الدولي بتحمل مسئولية حيال التدخلات التركية في الشأن الليبي والعربي.

ونوه إلى أن مصر تسعى دائما وابدا إلى الحل السلمي الأزمات العربية، مؤكدا أن (إعلان القاهرة) الذي أعلنه الرئيس السيسي بحضور قيادات ليبية يمثل إعلان سلام وحل للقضية الليبية.

وأشارت وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب مارجريت عازر إلى أن خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي " تاريخي ومهم للغاية " ويسطر بأحرف من نور في التاريخ ، وحمل مجموعة من الرسائل الهامة للداخل والخارج بأن مصر وأمنها خط أحمر وذلك خلال تفقده للاصطفاف الخاص بالقوات المسلحة في المنطقة الغربية العسكرية، فى "سيدى برانى" بمحافظة مرسى مطروح.

وأشادت مارجريت عازر بالرسائل التي جاءت في كلمة الرئيس السيسى والتي من بينها أن أمن واستقرار مصر مرتبط بأمن واستقرار دول الجوار، وأن جيش مصر قادر على الدفاع عن الأمن القومى داخليا وخارجيا، مشيرا إلى أن القوات المسلحة قادرة على حماية حدودنا وأمننا القومى.

وفى هذا السياق ثمنت وكيل لجنة حقوق الإنسان بالنواب الدور البطولي الذي تقوم به أسود القوات المسلحة حماة البوابة الغربية في فرض السيطرة الأمنية على امتداد حدود مصر الغربية والتصدي بكل شجاعة وشرف للمخططات والمحاولات التي تهدف إلى النيل من أمن واستقرار المجتمع المصري مشيدة بجهود القوات المسلحة وقدرتها علي تنفيذ أى مهام لحماية وتأمين البلاد من كافة التهديدات.

 

وجهت النائبة مارجريت عازر وكيل لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان تحية إعزاز وتقدير لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى والقوات المسلحة المصرية وشعب مصر العظيم.

 

وقال نائب مطروح سليمان فضل العميري، إن تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، للقوات المسلحة بالمنطقة الغربية، رسالة قوية لكل الجماعات الإرهابية والمرتزقة وكل من يدعم ويمول الإرهاب فى المنطقة أو تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار المنطقة، متابعا:" سنظل على العهد حراس البوابة الغربية خلف قائدنا وزعيمنا الرئيس عبد الفتاح السيسى وقواتنا المسلحة ورجال الشرطة البواسل".

 

وأوضح عضو مجلس النواب بمحافظة مطروح، أن خطاب الرئيس خلال تفقده المنطقة حمل العديد من الرسائل الحاسمة والقوية لهؤلاء الجماعات والكيانات وكل من يتدخل فى شئون الدول الداخلية، بأن الجيش المصري حكيم ويرد فى الوقت المناسب فعلى الرغم من ترتيب الجيش عالميا إلا أنه يتمتع بالحكمة فى اتخاذ القرار، ولكن الجميع على ثقة تامة بأن قواتنا المسلحة على أهب الاستعداد كعادتها للدفاع عن أمن وسلامة واستقرار البلاد.

ولفت إلى أن الرئيس كان حريصا فى حديثه عن قوة الدولة المصرية وفى نفس الوقت تمتعها بدبلوماسية شديدة فى التعامل، وأنها تتمسك بالمسارات السلمية في حل الأزمات الإقليمية، ورفض التدخل في شئون الدول، وأن هذا التمسك ليس ضعفًا وترددًا بل هو التزامًا بالقوانين الدولية، ودستور مصر العام الذي يعلي قيم ورسالة السلام.

 

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]