آخر الأخبار

مع قرب انتهاء دور الانعقاد.. ماذا قدم شباب النواب تحت قبة المجلس؟

21-6-2020 | 16:34

مجلس النواب

 

أميرة العادلى

تعد تجربة التمثيل البرلمانى للشباب فى مجلس النواب من التجارب المهمة التى تستحق التوقف عندها للتقييم، خصوصا أنها تعد الأولى فى الحياة النيابية وتأتى نتاج ثورة 30 يونيو التى فتحت الطريق أمام الشباب فى المشاركة بفاعلية فى الحياة السياسية، إذ أنه يوجد تحت قبة البرلمان  أكثر من ١٩٠ نائبا  من الشباب تحت سن الـ٣٠ و تحت سن الـ ٤٥ عاما وهو ما يعد رقما كبيرا في التمثيل الشبابي في الحياة النيابية المصرية  وفي السطور التالية نستعرض التجربة ورأي بعض من النواب الشباب.

تجربة متفردة 

قال النائب طارق الخولي أمين سر لجنة العلاقات الخارجية ب مجلس النواب لبوابة الأهرام، إن تجربة الشباب في البرلمان الذي بدأ في عام ٢٠١٦ ومع نهايته يمكن أن نقيمها بأنها تجربة متفردة لأننا لأول مرة يكون هناك هذا العدد من الشباب في مجلس النواب وهو عدد غير مسبوق علي مدار 150 عاما  من تاريخ الحياة النيابية وبالتالي كان الشباب قوة ضاربة داخل البرلمان وكانوا علي قدر هائل من الأداء سواء في دوائرهم، أو فيما يتعلق باستخدام أدوات التشريع والرقابة أو حتي فيما يتعلق بقيادة العديد من اللجان والتواجد في هيئات مكاتب اللجان النوعية أو الثقل في صناعة الأداء التشريعي والرقابي داخل البرلمان.

وأضاف: من خلال عملي في لجنة العلاقات الخارجية كانت تأتينا تعليقات فيها انبهار من البرلمانات النظيرة لنا حين كانوا يطلعون أو يأتون في زيارات لنا في شرفة الجلسة العامة كانوا ينقلون لي الانطباع بالانبهار من تقديم مصر تجربة متفردة من تمكين الشباب وتواجدهم بهذا العدد والقوة داخل البرلمان، بالإضافة لرئاسة بعضهم بعض اللجان أو الوكالة وأمانة سر هيئات المكاتب، وبالتالي هم جزء من تنظيم من العمل داخل البرلمان وجزء أساسي من صناعة قراراته.

جديرة بالدراسة

وأضاف: تجربة الشباب في البرلمان كانت محترمة و جديرة بالدراسة ومن سيأتي من خلال البرلمانات القادمة سيستطيع استكمال المسيرة سواء من سيوفق في الدخول مرة أخري أو من سيدخل جديد ، و أن هذا البرلمان تواجد به ٥٠ شابا تحت سن ٣٠ عاما و أكثر من ١٤٠ شابا تحت ٤٥ سنة مما يعد قوة كبيرة من حيث العدد والإمكانيات مؤكدا أن الشباب جدير بثقة الناخب والقيادة السياسية في دعم الشباب وتمكينهم في مختلف السلطات وهيئات الدولة.

وأكد النائب أحمد زيدان أمين سر لجنة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات ب مجلس النواب أن الشباب صنع تجربة محترمة في المجلس الحالي سواء علي مستوي الرقابة أو التشريع .

أولوية للخدمات الجماهيرية 

وأضاف في جزء الرقابة تقدمت بعدد من طلبات الإحاطة تجاه المسئولين منهم وزير التموين السابق والحالي بشأن نقص السلع التموينية وأيضا الحذف العشوائي للمواطنين في البطاقات التموينية وتدخل الرئيس السيسي لعودة كل البطاقات اللي تم حذفها وكذلك وزير الصحة السابق و الوزيرة الحالية في عدم الانتهاء من المبني الملحق بمستشفي معهد ناصر وكان طلبا في غاية الأهمية لأن المبني منشأ من عام ١٩٩٠ و مقام من ٨ طوابق وحتي الآن لم يتم العمل فيه أو تشغيله أي أن هذا المبني منشأ من مايقرب من ٣٠ عاما.

واستطرد: كما قدمت طلب إحاطة وزير الكهرباء بشأن القراءات التقديرية للعدادات وكذا وزيرة البيئة و وزير التنمية المحلية و محافظ القاهرة بشأن القامة في عزبة وهبة في الساحل وكذلك وزيرة التضامن بشأن حالات في تكافل وكرامة بالإضافة للأسئلة والبيانات العاجلة.

مكافحة جرائم المعلومات

وتابع: أما الجانب التشريعي فقد أصدرنا في لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات المعروف إعلاميا بالجريمة الإلكترونية بعد جهد كبير مع الجهات المعنية إلي جانب إصدار قانون حماية البيانات الشخصية وهو من القوانين الهامة جدا والمكملة للدستور.

وأكد النائب جون طلعت عضو مجلس النواب عن دائرة  شبرا وروض الفرج، أن الشباب قدموا تجربة قوية مضيفا أنه كان يهدف دائما من قبل أن يكون نائبا أن يقدم المساعدة للمواطنين لتصبح حياتهم أفضل موضحا أنه خاض التجربة لأول مرة في ٢٠١١ أمام الإخوان ووصل إلي الإعادة مرتين ونجح.

الاهتمام بالمرافق 

وتابع:  أنه في ٢٠١٥ خاض الانتخابات مرة أخري في ظل العصبية والتيارات المختلفة و خلال هذه الدورة قدم العديد من الخدمات من الرصف والإنارة للطرق المختلفة وتأهيل وإنارة نفق أحمد بدوي وتطوير عدد من مكاتب البريد وتوفير اعتمادات مالية لترميم العديد من المدارس، بالإضافة لمضاعفة عدد الحضانات للأطفال ووحدات القسطرة ومساعدة الأسر في الحصول علي معاش تكافل وكرامة وتوفير سيارات حملة فيروس سي وغيرها من الخدمات.

دعم تكنولوجيا المعلومات 

وأوضح، أن المواطن دائما ينظر للنائب من المنطلق الخدمي لكن بجانب ذلك عضو مجلس النواب له اختصاصات رقابية و تشريعية ولأني مهندس اتصالات طالبت في بداية دخولي المجلس بضرورة وجود لجنة اتصالات وتكنولوجيا معلومات وتم استحداثها لأول مرة في المجلس.

مشروعات قوانين

وأوضح جون: تقدمت بأكثر من ٢٥ مشروع قانون، أبرزها تنظيم العلاقة بين المالك والمستأجر وقانون منع جرائم الكراهية ومكافحتها و إلغاء الحبس للغارمين والغارمات وقانون مكافحة الجريمة الإلكترونية. وفيما يخص الجانب الرقابي تقدمت بأكثر من ٣٥ طلب إحاطة و٢٨ بيانا عاجلا و٧٥ مقترحا برلمانيا وكنت حريصا دائما علي ايصال صوت المواطن البسيط .

وأشار جون أن أهم ما في تجربة الشباب هو الحرص علي البناء و النقد بهدف الإصلاح وليس الهدم و التشريع والرقابة من الأدوات الهامة للنائب التي يمكن من خلالها الإصلاح و تحسين حياة المواطنين للأفضل و المشاركة في البناء بشكل حقيقي.

مادة إعلانية

[x]