كيف يتم تطبيق إجراءات العزل المنزلي؟ خبراء يجيبون

21-6-2020 | 12:14

العزل المنزلي

 

ايمان محمد عباس

أصبحت العديد من الأسر تخضع للعزل المنزلي بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد، أو الأشخاص الذين يشتبه بإصابتهم بالفيروس، أو من ظهرت نتيجة التحليل إيجابية ولكن لا يستدعي الرعاية الصحية داخل المستشفي، يتم الحجر المنزلي داخل المنزل إذا كان المنزل مناسب، وفق للتعليمات التي حددها وزارة الصحة.

"بوابة الأهرام" ترصد طريقة العزل المنزلي التي حددتها وزارة الصحة.

قالت الدكتور مايسه شوقي أستاذ الصحة العامة بطب القاهرة، إن وزارة الصحة المصرية حددت تعليمات وإرشادات خاصة بالعزل المنزلي وهي أن المريض الذي ظهرت نتيجة المسحة الخاصة بفيروس كورونا وكانت النتيجة إيجابية ولا يحتاج إلي المكوث بالمستشفيات، عليه أن يبقي في فترة العزل بحجرته الخاصة، لمدة 14 يومًا، وأن تكون الغرفة بها تهوية طبيعية ويفضل أن تصل أشعة الشمس إليها، وعدم استخدام مروحة السقف.

وأضافت الدكتورة مايسة شوقي، أنه من الضروري يكون هناك أدوات طعام خاصة بالمريض ويفضل أن تكون أدوات مخصصة للطعام مرة واحدة فقط، وبعد ذلك التخلص منها داخل كيس وغلق الكيس جيدا، عند امتلاء الكيس إلى منتصفه يقوم المريض بربطه بإحكام، ويضعه علي باب الغرفة مع مراعاة أن الشخص الذي ياخذه يكون مرتديا القفازات ويضعه في كيس آخر ويربطه بإحكام.

وأكدت أستاذ الصحة العامة، علي ضرورة عدم الخروج من الغرفة إلا لاستخدام دورة المياه، ويبلغ الأسرة أنه سوف يخرج من الغرفة، لذهاب باقي أفراد الأسرة الي غرفة أخرى، وبعد الانتهاء يتم تطهير دورة المياة بالمطهارات جيدا وباستخدام قفازات اليد، مشيرة، إلي غسل اليد بالماء والصابون لمدة لا تقل عن نصف دقيقه، مع مراعاة ارتداء المريض الكمامة عند الخروج.

وأضافت الدكتورة مايسه شوقي،: يتم وضع جميع احتياجات الشخص المصاب داخل الغرفة، التليفون الخاص به والكتب، حتي لا يشعر بالملل، مؤكدة أن عند جلوس المريض بحجرته وحده لا يشترط ارتداء الكمامة، وعند وجود بلل بالكمامة يجب التخلص منها بكيس مخصص لذلك، وكذلك الحال مع المناديل المستخدمة فى الكحة والعطس ويتم تغيير الكمامة يومياً.

واستطردت أستاذ الصحة العامة بطب القاهرة، أنه تمتد فترة العزل للأشخاص الذين لم تظهر عليهم الأعراض إلى 14 يومًا أيضًا من يوم تأكيد الإصابة، مع ضرورة الحضور للمستشفى التى تم تشخيصه بها أول مرة عند انتهاء فترة العزل المنزلى وفى الموعد المقرر من قبل القائم بالمتابعة لعمل المتابعة والتحاليل حتى التأكد من تمام الشفاء.

فيما أشارت الدكتورة مايسة شوقي، إلى أنه فى حالة العزل المنزلى للأطفال يتولى أحد الوالدين أو الأهل الأصحاء والذين ليس لديهم أمراض مزمنة مرافقة الطفل فى حجرة العزل مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية من ارتداء الكمامة وتكرار غسل الأيدي، مع ضرورة بقاء الشخص المصاب بغرفته طيلة فترة العزل والحفاظ دائمًا على مسافة لا تقل عن مترين وارتداء الكمامة عند التعامل مع أى شخص، كما تمنع الزيارات أثناء فترة العزل، مع مراعاة تجنب المصافحة والتلامس مع الشخص المصاب.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]