أخبار

أمل رمزي: مصر لن تتردد في حماية أمنها القومي.. والسيادة في ليبيا لشعبها

20-6-2020 | 19:15

أمل رمزي مساعد رئيس حزب الوفد لشئون السياحة

أحمد سعيد حسانين

أكدت أمل رمزي، رئيس لجنة السياحة بحزب الوفد، أن مصر وضعت خطوطًا حمراء بالنسبة لتركيا والدول الأخرى الداعمة للإرهاب في ليبيا، وذلك حرصا على أمن مصر القومي.


وقالت أمل رمزي، في تصريحات لها اليوم، إن مصر لا تعتدي على أحد، ولكن ليس معنى ذلك ضعفها أو خوفها، لكنها سعت لإرساء دعائم الاستقرار في ليبيا من خلال التسوية السياسية السلمية.

وأضافت رئيس لجنة السياحة بالحزب، أن السيادة في ليبيا يجب أن تكون للشعب الليبي والمؤسسات الوطنية، وعلى رأسها الجيش الوطني الليبي، وليس لميليشيات إرهابية مأجورة تسعى لتحقيق مصالح دول استعمارية تتاجر بحياة الشعوب.

وأشارت إلى أن مصر لن تتردد في التدخل إذا ما تطورت الأوضاع داخل الأراضي الليبية عن الوضع الحالي، وهذا الأمر ضرورة لحماية أمنها القومي والعربي والإقليمي.

وطالبت رئيس اللجنة، الدول الداعمة للإرهاب برفع يدها عن ليبيا وسحب المرتزقة والميليشيات المسلحة التي جلبتها إلى ليبيا؛ لتحقيق أجنداتها الخاصة وأطماعها السياسية والاقتصادية والعسكرية على حساب دولة ليبيا وشعبها.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، أكد خلال كلمته على هامش زيارته للمنطقة الغربية العسكرية، اليوم السبت، بحضور قادة الجيش المصري وشيوخ القبائل الليبية، أن مصر ليس لها أي أطماع في ليبيا، قائلًا: "لن نكون غزاة".

وأضاف الرئيس السيسي، قائلا: "لا نريد سوى ليبيا المستقرة.. ليبيا الأمان.. وليبيا التنمية، ولا نرغب فى شيء سوى أمن واستقرار ليبيا".

وأوضح الرئيس السيسي قائلا: إن الشعب الليبي له مكانة فى نفوس الشعب المصرى وفى نفوس الدولة المصرية، داعيا الله: "ربنا يحمى شعب ليبيا وشعوب المنطقة بالكامل".

وبشأن قضية سد النهضة، قال الرئيس السيسي، إن مصر كانت دومًا حريصة على التعامل مع أزمة سد النهضة من خلال التفاوض، موضحا أننا تحركنا أمام مجلس الأمن حتى نستمر فى الحل الدبلوماسي حتى النهاية.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة