منطقة حمراء وباسبور طبي.. كيف يقسم الإنجليز ملاعبهم في زمن «كورونا»؟

16-6-2020 | 17:45

الدوري الإنجليزي

 

تهاني سليم

تعود منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم « بريميرليج » بإجراءات مغايرة ومختلفة عما كانت عليه قبل توقف البطولة بسبب جائحة فيروس كورونا ، كوفيد-19.


وستعود البطولة غدًا الأربعاء بعد غياب 100 يوم بمباراتين مؤجلتين «أستون فيلا وشيفيلد يونايتد، مانشستر سيتي وأرسنال» دون جمهور وبإجراءات صارمة بعد اجتماعات بين السلطات المحلية في بريطانيا والصحية لوضع بروتوكول متكامل للعودة.

وتجرى رابطة « بريميرليج » اختبارات فيروس كورونا للاعبي ومدربي الفرق العشرين مرتين كل أسبوع للحد من انتشار الجائحة.

العدد المسموح وجوده في الملعب

ووضعت ضوابط أخرى من بينها وجود 300 شخص تقريبًا في الملعب خلال المباريات.

وذكرت صحيفة «ذي ديلي تليجراف» في وقت سابق عدد تقريبي للحضور بالتفصيل حيث سيوجد 40 لاعبًا و35 ما بين المدربين والأجهزة الطبية للفريقين.

وسيحضر 12 من طاقم الحكام «6 حكام ساحة و3 حكام لتقنية عين الصقر ومثلهم لتقنية حكم الفيديو المساعد».

وسيحضر 3 من رابطة الدوري ما بين مراقبين ومنظمين بالإضافة إلى 16 شخصًا من بين أطباء وموظفي الكشف عن المنشطات.

وسيكون نصيب الصحافة ما يقرب من 130 من الحضور  77 : 100 للراديو والتلفزيون و28 للصحافة المكتوبة ومصورين بالإضافة إلى فريق النادي الإعلامي.

وسيضاف إلى هذا الحضور ما يقرب من 210 أشخاص يضمون أمن الملعب ومدراء الأندية.

وقُسم الملعب إلى 3 مناطق لونت بالأحمر والأخضر والأصفر. وعرض موقع البطولة تفصيلًا لتلك الألوان ومن المسموح له بالوجود داخل كل منطقة.

المنطقة الحمراء

وهي منطقة الملعب والمنطقة الفنية حيث يجلس الجهازان الفنيان والبدلاء، بالإضافة إلى غرف خلع الملابس والممر المؤدي لها.

وسيوجد في تلك المنطقة من خضعوا لفحص فيروس كورونا في الأيام الخمسة قبل المباراة.

ويحمل كل شخص من هؤلاء «باسبور طبي» عبارة عن بار كود سواء على هواتفهم أو مطبوع تتضمن كافة الفحوصات التي خضعوا لها ويجب أن تكون سلبية ليسمح لهم بدخول الملعب.

وسيسمح فقط لـ 110 أشخاص وليس أكثر من ذلك بالوجود في تلك المنطقة.

المنطقة الصفراء

وهي المنطقة التي تغطي محيط الملعب ما عدا "المنطقة الحمراء" وتشمل المدرجات ومنطقة الحوارات الصحافية.

وسيسمح بالدخول والخروج في تلك المنطقة بعد إكمال إجراءات طبية محددة بينها قياس رجة الحرارة عن الوصول.

المنطقة الخضراء

وهي المنطقة خارج الملعب من مخارج ومداخل وأماكن ركن السيارات وسيسمح بالوجود فيها وفق خطة الأندية لمكافحة فيروس كورونا.




رحلة الذهاب إلى الملعب

يخضع اللاعبون لفحص يومي بجانب الفحوصات ضد الفيروس «المسحة» مرتين أسبوعيًا. وقبل التوجه للعب المباريات يجب الخضوع لفحص فيروس كورونا والإعلام بأي أعراض لأي فرد في الفريق.

وسيسمح للفرق بالتوجه إلى الملعب بالسيارات، حافلات، طيران، قطار وذلك في حال السفر للعب في مدينة أخرى وذلك بالحفاظ على التباعد الاجتماعي.

وفي حالة سفر اللاعبين أو أحد أفراد الجهاز الفني بسيارته الشخصية فيجب أن يكون بمفرده في السيارة.

وسيحافظ اللاعبون على التباعد الاجتماعي حتى وهم داخل غرف خلع الملابس التي يجب توافرها بالمساحة الكافية.

وللخروج والدخول إلى أرضية الملعب سيتعين على اللاعبين والمدربين ألا يتجمعوا في النفق المؤدي للملعب في نفس الوقت وألا يتصافحوا.

وستُعقم الكرات والراية الركنية والممرات وأرضية الملعب ومقاعد البدلاء قبل كل مباراة.

وسيجب على كل من يجلس على مقاعد البدلاء «غير اللاعبين والمدربين» ارتداء كمامة. وسيتثنى الإعلاميون خلال أداء عملهم مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي.

وسيسمح فقط بإجراء 3 لاعبين من فريق واحد للإحماء في نفس الوقت.

وسيسمح بتوقف لشرب الماء يسمح فيه لكل لاعب بالشرب من زجاجته الخاصة.

ومررت تلك الإجراءات بعد عدة اجتماعات فقط للحد من انتشار الفيروس واستكمال ما تبقى من الموسم "92 مباراة" بسلام دون المخاطرة بحياة اللاعبين وكل من تطا قدمه الملاعب.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]