أوصياء على البشر

16-6-2020 | 00:01

 

يؤمنان بمبادئ تتناقض مع العقل ومع مفهوم الأغلبية المتفق عليه وهو احترام حقوق الإنسان والدفاع عنها، ويصل هذا الإيمان إلى حد التسليم به كعقيدة تتغلب على مفهوم الدين الصحيح عندهما، ومن السمات المشتركة الأخرى التي تجمع بينهما تضخم الذات والأنا.


وحين يتحدثان عن ذاتهما يكون حديثهما بصيغة جمعية وبصفة أبوية، ويطلقان اللعنات على كل من يخالفهما الرأي، ويصدران الحكم عليه بأنه كافر أولا ينتمي إلى جنسه، وينطوي صدرهما على نفس عدائية تتسم بالعصبية لمعتقداتهما، وكل هذه الصفات اللعينة لا تجتمع إلا في شخصين إما الإرهابي أو العنصري.

ومعتقداتهما الكاذبة يتوارثها من خلال طائفتهما التي ينتميان إليها، ويرسخها في عقول أشباه هذا الإرهابي أو العنصري شيوخ طائفتهما أو مفكروها بشكل مستمر، وتجد الطوائف الإرهابية أو العنصرية دائما من يمولها ويدعمها ماديا ولوجستيا، ويدفعهما إلى تصدر المشهد العام ولا يجيدان سوى وسيلة وحيدة في فرض معتقداتهما وهي العنف أو القتل.

ويعتقد العنصري والإرهابي أنه المختار والمتميز والنقي عن سائر الطوائف والأجناس الأخرى، ويظن أن في يديه مفتاح الخلاص لإقامة حياة مستقرة على الأرض يسيطر على مقاليدها رجال طائفته أو جنسه.

ومن هذا المنطلق يستشعران أنهما الوصيان على المجتمع، بل على جميع البشر، ولا يتورعان في استخدام المكائد والمؤامرات ليثبتا للجميع صدق معتقداتهما وأفكارهما، ولا يستثنيان في استخدامها ضد أتباعهما ومؤيديهما، وبرغم سعيهما الحثيث لحشد هؤلاء لدعمهما فلا يمكن أن يمنحا الثقة والأمان لأي منهم، ودائما يساورهما الشك والشعور بالخيانة من المقربين لهما.

وكما ذكرنا سابقا أنهما يتسمان بالأنانية، وبمعنى آخر لا يهدف الإرهابي أو العنصري إلى خدمة المجموع سواء طائفته أو جنسه كافة، إنما هدف كل منهما السعي فقط في توظيفهما لتحقيق طموحاته ولجني مكاسبه ولفرض سطوته.

وتلاحظ أن فكرهما وأراءهما لا تربطهما صلة بالمنهج البحثي ولا يعترفان ب الأسلوب الأكاديمي ، وي طريقة فكر شيوخهما ومفكريهما نفسها وهذا الفكر العبثي الذي يتم نشره وترويجه عبر وسائل دعائية وإعلامية قوية يشرف عليها إعلاميون مهرة، ومن المخزي تجد من ينجذب إليه.

ومن الحوادث الشهيرة التي تجمع بين الإرهاب والعنصرية الهجوم الإرهابي على المصلين في المسجدين بنيوزيلندا في 15 مارس 2019 وكان منفذ الهجوم يتلقى موجات الكراهية من خطابات التيارات اليمينية المتطرفة وعبر وسائلهم الإعلامية، وبالتبعية استطاعت أن تشكل وعيا لدى مجموعة كبيرة على مستوى العالم تحمل الضغينة والكراهية ضد المسلمين، وهذا ما تمثل عند "برنيتون تارانت" منفذ الهجوم على مسجدي نيوزيلندا ، وكان يتلفظ بعبارات تدل على شدة الكراهية للمسلمين ، وهذا بخلاف ما عثر عليه من أسلحة متطورة وشديدة الفتك والتدمير، وأثناء التحقيق معه كشف عن معتقداته الدينية المتطرفة، وفي ذات الوقت عن مدى عنصريته، ويؤمن أن الجنس الأبيض هو من يستحق الحياة وليذهب الجميع إلى الجحيم.

وعلى الطرف الآخر المتطرف المسلم يستخدم نفس الأساليب الإرهابية ضد كل من يخالفه في الفكر ويفجر ويقتل ليرفع رايته الزائفة في محاولة لخداع أنصاره أنهم المنتصرون وهم وحدهم من يحق لهم الحكم والسيطرة.

Email:khuissen@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

أوروبا تمحو بنين وكوماسي الإفريقية

في الأسبوع الماضي بدأنا الحديث عن الخطوات التي يجب أن نسلكها ليكون عندنا إعلام مصري حقيقي يحقق طموحاتنا ويستعيد ريادتنا الإعلامية في المنطقة في ظل التحديات

اختطاف الأطفال أكثر الجرائم ثراء

لهم الله أي أب وأم يختطف ابنهما، وتكون البشارة لهما إذا طلب مختطفوه فدية، وغير ذلك تكون الحسرة لوالديه مدى الحياة، ويصبح مصيره مجهولا، وهذا الوضع المخيف

احذري زوجك رومانسي جدا

منذ أبونا آدم راسخ في العقول أن معشر الرجال يقع عليهم الهم الأكبر والمسئولية كلها ولا يحق للرجل التعبير عن مشاعره وإذا تهاون أو قصر في أحد مهامه المكلف

حكايات عن نكرانهم الجميل

إنها الحقيقة مهما حاولوا تزييفها، وهي نكران الغرب للجميل على طول العصور، وأن كثيرًا منهم يعضون اليد الممدودة لهم بالخير، وعدد من رواد الفكر والاقتصاد

ما بعد كورونا

يشترك الإنسان مع الفيل في ارتداء الكمامة، وأرغم الحجر الصحي الهنود في وقف الاعتداء على المسلمين، ونفس الحال على مستوى العالم، هدأ صوت الرصاص في منطقة الشرق

السبيل لبناء الأوطان

تتألم القلوب، ويتساقط الدمع، وتضطرب المشاعر عند سقوط الضحايا والشهداء بسلاح الغدر والخيانة، ولا تبنى الأمم ولا تنهض إلا بدماء الشرفاء المخلصين، وصفحات

ثقافة الكشوف الجغرافية

إذا تأملت حال وجهاء العالم أو ما يطلق عليهم الكبار، تستشعر يقينا أنهم جماعة تعتنق ثقافة الإقصاء، ولها عدة مرادفات منها العنصرية والعبودية والكراهية والعصبية العرقية أو الدينية، وشرب أثرياء الدول الكبار من ينابيعها، وانتفخت بطونهم من ثمارها، ونشروا أفكارها في عقول الملايين من أتباعهم.

جهاز لكشف الابتسامة

لم نعرف عن عالم الابتسامة وما يتفاعل بداخله سوى التعبير الخارجى لحركة الشفاه، ونجهل أهم معالمها، وهو قدرة الابتسامة على قهر العدو ومقاومة السلاح، وبسبب ولع العلماء بالبحث خلف الظواهر الطبيعية والإنسانية مهما صغر شأنها، فقد استطاعوا إزاحة الستار عن حقائق كثيرة متعلقة بشأنها

أرباح بالتريليونات من وراء كورونا

مصائب قوم عند قوم فوائد, فما يحصده فيروس كورونا من أرواح, وما يسجله من دمار اقتصادي, نرى أشخاصًا يحققون أرباحًا طائلة وسط ركام الخراب, وهذا حال كل الأزمات,

القلب مفتاح لشخصيتك

كلما مر عليه يوم يشعر أنه لم يكن هو ذلك الرجل الذي كان بالأمس، وأصبح شخصا مختلفا تماما، وهذا لم يعد ضربًا من الخيال إنما حدث بالفعل، وقد سمعت حكاية هذا

الصفقة تغلق مؤسسات فلسطينية

بين حالة الفزع التي يعيش فيها العالم وما لحق به من انهيار اقتصادي بسبب كورونا، وما تمر به أيضا الولايات المتحدة من ويلات الإصابة والوفيات، تنشر صحيفة واشنطن

مادة إعلانية

[x]