الرزق في التبكير

15-6-2020 | 01:28

 

الدعوات لا تتوقف ليلا ونهارًا لينجينا الله من فيروس كورونا في أسرع وقت، وكل يوم جديد نعيش بتفاؤل جديد باختفاء هذا الفيروس اللعين، وننتظر اليوم الذي نقول فيه إن الحالات أصبحت صفرًا؛ سواء في الإصابة أو الوفيات..


نتضرع إلى الله وندعو بالشفاء لكل المصابين، وأن نصل إلى الصفر في الأرقام التي نتابعها بشغف يوميًا، وليس بعيدًا على قدرة ورحمة الله أن يحدث ذلك في أقرب وقت.

بمشيئة الله ستنتهي هذه الأزمة وتعود الحياة التي نشتاق إليها، وهو ما يدعونا للتفكير إلى تعلم دروس عديدة من بينها شكل الحياة الأفضل والأصلح مجتمعيًا، وهو ما يتحقق مع قول رسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم" ( خير أمتي في بكورها )، وقوله عليه أفضل الصلاة والسلام: اللهم بارك لأمتي في بكورها؛ وهو ما يعني أن نكون مجتمعًا أكثر التزامًا يرفض العشوائية في فتح وغلق المحال والمولات والأفران والمطاعم و.....و....... وكل المناحي والخدمات الحياتية.

أرى أن الإغلاق المبكر هو الحل لأزمات عديدة على رأسها العشوائية في التعامل المجتمعي، فتحديد موعد محدد لفتح وغلق المحال هو أمر ضروري، وتعد هذه الأيام فرصة حقيقية لضبط الأمور بعد أن اعتاد أفراد المجتمع على الانضباط شيئًا ما.

بالطبع الاستيقاظ في وقت متأخر وفتح المحال ظهرًا وبعد الظهر والسهر واللهو وتشجيع الشباب على سلوكيات مرفوضة أمور لابد من الوقوف أمامها؛ لأن تنظيمها سيساهم في تنظيم المجتمع ككل.

لن أقول إن الدول العربية والأوروبية يستيقظ مواطنوها من الصباح الباكر ويبدأون يومهم مع إشراقة النهار، بأن البعض سيرد بأننا مختلفون عن هذه الدول، ولكن لابد من النظر لمردود التبكير وهو البركة والرزق والحفاظ على الصحة والتوازن النفسي، وكل ذلك مطلوب بشدة في حياتنا.

أتذكر زيارات لي في الولايات المتحدة الأمريكية شاهدت بنفسي كيف يستيقظ الجميع في وقت باكر ويتحركون لأعمالهم في الدقائق الأولى للصباح، ويتم فتح المحال والمولات في توقيت مبكر مع السابعة صباحًا، ويتم الغلق في الساعات الأولى للمساء، وهو أسلوب حياة محترم للحفاظ على حياة صحيحة سليمة.

ولا أرى أن الفتح المبكر والغلق المبكر يؤثر سلبا على أرزاق أصحاب المحال والعاملين فيها، أو غيرها من مجالات العمل لأن الأفراد المستهلكين سيعتادون أيضا على ترتيب أوضاعهم والالتزام بالتوقيتات المحددة للمحال أو الخدمة التى يحتاجونها.

نحتاج للتبكير و اليقظة مبكرًا والهدوء والنظام والقضاء على العشوائية والحفاظ على السلوكيات فقد جعل الله الرزق في التبكير .
وقال سبحانه وتعالى: ﴿ وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا * وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا ﴾ صدق الله العظيم

مقالات اخري للكاتب

فنان الجيتار العالمي والتقدير المحلي

من أروع ما سمعت من موسيقى التانجو الساحرة معزوفة فنان الجيتار المصري العالمي الدكتور عماد حمدي، فحينما تعزف الفيولينة والجيتار رقصة التانجو الأرجنتينية

خطوات الوطنية للإعلام نحو الشفافية

استحداث الهيئة الوطنية للإعلام تطبيق (الواتس آب) لتلقي رسائل العاملين عليه يعد خطوة جادة وحقيقية نحو الشفافية، بل والإصلاح السريع.

تكامل المجلس والهيئتين.. صورة مشرفة

المتابع للمنتدى الإعلامي الذي أقيم أمس الأول حول التغطية الإعلامية المهنية لانتخابات مجلس الشيوخ، يشعر بالتفاؤل بل بالفخر بما يبدو واضحا من تعاون وتنسيق بين الهيئتين الوطنية للإعلام، والوطنية للصحافة، والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لصالح حدث وطني مهم على أرض مصر.

إذاعة القرآن الكريم

> التطوير الذى شهدته إذاعة القرآن الكريم خلال الفترة الأخيرة يؤكد أن العمل والجهد والتفكير بشكل عصرى وعلمى يأتى بثماره، فلا أحد ينكر أن إذاعة القرآن الكريم

يا رايح على صحراء سيناء

من أجمل ما تعرض الشاشات أغنية (يا رايح على صحراء سينا/ سلم على جيشنا اللى حامينا) .. فما يخرج من القلب يصل إلى القلب، حيث حركت تلك الأغنية بداخلنا مشاعر فياضة وحماسية ببساطتها وصدقها .. مشاعر أهمها الانتماء والاعتزاز بالجيش المصرى العظيم.

وكل ساقٍ سيُسقَى بما سقى

كثيرا ما نتساءل عن حالات الانفلات الأخلاقي والسلوكي التى يشهدها المجتمع خلال الآونة الأخيرة وتغير القيم والسلوكيات والأعراف والعادات والتقاليد مع الأجيال الجديدة بل واعتبار كل ما سبق أمورا قديمة وبالية لا تستحق الاهتمام.

فرحة فتح المساجد والوعي المطلوب

أعاد نقل صلاة الجمعة على شاشة التليفزيون الفرحة بالأجواء الروحانية التى تصاحب هذا التوقيت داخل كل البيوت..

الأكثر قراءة

[x]