أستاذ علوم سياسية بموسكو: «روسيا تؤيد المبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية»

14-6-2020 | 21:04

المبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية

 

راندا رضا

قال الدكتور نزار بوش، أستاذ العلوم السياسية من موسكو، إن هناك خلافات بين موسكو وأنقرة فيما يخص المسألة الليبية والسورية، و روسيا تؤيد المبادة ال مصر ية تحت عنوان " إعلان القاهرة " الذي يهدف لإعادة الدولة الليبية لشعبها وجمع الليبيين وإخراج الأجانب من ليبيا، مشددًا على أن تأجيل الزيارة المرتقبة لوزيري الخارجية والدفاع الروسيين لتركيا، سببه عدم التوافق حول ما يقوم به "أردوغان" في ليبيا.


وأضاف "بوش"، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "بالورقة والقلم" تقديم الإعلامي نشأت الديهي المذاع عبر فضائية "TEN"، اليوم الأحد، أن هناك تدخل سافر للقوات التركية في سوريا ثم ليبيا، وكلا التدخلين دون دعوة من الشعب الليبي والسوري، ودون الرجوع لقوانين الأمم المتحدة أو مجلس الأمن.

وتابع أستاذ العلوم السياسية، أن أردوغان بدأ وضع شروطه في ليبيا بعد أن أرسل اكثر من 17 ألف إرهابي أدخلهم لسوريا أولًا ثم لليبيا، ويريد التدخل في ليبيا على أساس أنها سلطنة عثمانية ويريد إعادتها، مشددًا على ان التدخل التركي في ليبيا وسوريا يتم بضوء أخضر من الولايات المتحدة الأمريكية التي تصمت على ما يقوم به أردوغان.

وتابع، أن روسيا على علاقة جيدة مع الشعب الليبي بأكمله، فضلا عن أن روسيا لها مصالح وعلاقات متميزة على كافة المستويات مع مصر والجزائر وتونس وليبيا، ولا تريد أن تخدع مرة أخرى مثلما خدعوها حينما قُتل معمر القذافي، لافتًا إلى أن روسيا تعلم أن تركيا تغدر وتطعن في الظهر، مشددًا على أن هناك تواصل على مدار الساعة مع مصر لبحث الأزمة الليبية، و روسيا أكدت أن إرسال الإرهابيين ليبيا خطر على أمن ليبيا وعلى المنطقة بالكامل.

وأردف، أن أردوغان يريد الآن الاتجاه لليمن ولديه مرتزقة هناك، ويتدخل في تونس يدعم الإخوان هناك، مشددًا على ضرورة تكاتف روسيا و مصر والجزائر وتونس وفرنسا ودول الخليج للتصدي لـ "أردوغان".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]