محمد علي خير: لبنان تحت خط الفقر.. والدولا بـ 7 آلاف ليرة

12-6-2020 | 20:56

الليرة اللبنانية

 

سارة إمبابى

قال الإعلامى محمد على خير ، إن هناك أزمة اقتصادية ومالية طاحنة فى لبنان بسبب سعر صرف "الدولار" أمام الليرة ، وهو ما أدي إلى خروج الكثيرين إلى الشارع اعتراضا على هذه الاجراءات، ففي سنة 73 كان الدولار بـ 2 ليرة لبنانى، ولكن أمس الدولار وصل لـ 6500 ليرة، ووصل فى بعض العمليات 7 آلاف ليرة، والشعب كله نزل الشارع.


وأضاف خير، خلال برنامجه "المصرى أفندى" على القاهرة والناس، "علشان يكون الاقتصاد "مدولر" زى لبنان لازم يكون فى احتياطى كبير من الدولارت فى البنك المركزى.. ولبنان كانت قد وصلت إلى 165 مليار دولار ، ولكن كبار رجال الدولة نجحوا فى تهريب أرصدتهم للخارج فشُح الدولار فى السوق اللبنانية.

وتابع، سوريا لا يوجد بها غير 500 مليون دولار يغطيها أكل وشرب لمدة شهر فقط، ولكن الليرة السورية تساوى 3 آلاف دولار فقط، في لبنان نتج عن كورونا أزمة سياحة كبيرة ولا يوجد تحويلات للمصارف اللبنانية ما أدى إلى هبوط 45 % من الشعب اللبنانى نزل تحت خط الفقر ، وفى نفس الوقت الدول العربية الكبرى مثل المملكة العربية السعودية، ترفض دعم لبنان بسبب حزب الله، أما صندوق النقد الدولى يأخذ الإذن من أمريكا ، وأمريكا معترضة على حزب الله وبالتالى البنك الدولى مش هيدي لبنان قروض .. والمواطن اللبنانى البسيط هو اللى بيدفع الفاتورة، وهذا درس لمصر .. كيف نحافظ على اقتصادنا وعملتنا الوطنية".

أما عن دول الخليج ففقدت 33 مليار دولار بسبب أزمة كورونا، ففى دولة قطر أصدرت قرار بتخفيض رواتب العاملين 30 % وأن هناك مؤسسات إعلامية مهددة بالتوقف مثل "بين سبورت"، بعد أن عجزت عن سداد القسط الثابت للدوريات الكبيرة مثل الإيطالى.

أما شركة طيران الإمارات أنهت خدمات 600 من موظفيها، وفى الكويت تم تخفيض الرواتب لحد 50 % .. و84 % من رؤساء الشركات بيقولهم إنهم عاجزون عن دفع الرواتب .. وفى البرلمان يبحثون عن أن جميع الموظفين يكونوا كويتيين، فهناك 3 ملايين غير كويتى .. وعدد الكويتيين الأصليين 1.4 مليون.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]