بسبب العنصرية.. محتجون أمريكيون يسقطون تمثالا لكريستوفر كولومبوس ويلقونه في بحيرة

10-6-2020 | 18:29

تمثال كريستوفر كولومبوس

 

رويترز

أظهرت صور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي قيام متظاهرين مناهضين للعنصرية في ولاية فرجينيا الأمريكية بإسقاط تمثال كريستوفر كولومبوس ليلة أمس الثلاثاء في حديقة بيرد بريتشموند، ثم لفه في علم محترق وإلقائه في بحيرة.


واجتاحت موجة من المظاهرات الولايات المتحدة وأوروبا بعد وفاة جورج فلويد .

وتوفي فلويد (46 عاما) بعدما جثا ضابط شرطة على رقبته لنحو تسع دقائق بينما كان طريحا على الأرض مكبل اليدين في شارع بمدينة منيابوليس يوم 25 مايو .

وركزت بعض التحركات المدنية على المعالم التي تمجد الماضي الاستعماري للدول والتي يعتبرها البعض مسيئة في مجتمع اليوم متعدد الأعراق. وهدم المتظاهرون التماثيل المرتبطة بالإمبراطورية وتجارة الرقيق.

وولد كولومبوس في جنوة بإيطاليا عام 1451 وفتحت رحلاته عبر المحيط الأطلسي الطريق للاستعمار الأوروبي للأمريكتين. ووصل كولومبوس لأول مرة إلى الأراضي الأمريكية في 12 أكتوبرعام 1492 وهو التاريخ الذي أصبح عطلة اتحادية في الولايات المتحدة باسم يوم كولومبوس.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]