التحرير «سكوير»..!

10-6-2020 | 13:48

 

ما يحدث فى ميدان التحرير الآن شىء يدعو للفخر، خاصة أن أعمال التطوير تدخل مراحلها النهائية.


الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، حريص على متابعة أعمال التطوير أولا بأول، حيث قام بتفقد تلك الأعمال يوم الخميس الماضى، وتتولى شركة مصر للصوت والضوء والتنمية السياحية مشروع إضاءة الميدان بما يليق بأشهر ميادين مصر على الإطلاق، تمهيدا لأن يكون ضمن المزارات السياحية والأثرية، فى إطار مشروع تطوير القاهرة الخديوية، الذى يتبناه الرئيس عبدالفتاح السيسى.

لقد زرت ميدان «تايمز سكوير» عدة مرات فى نيويورك، وهو من أشهر الميادين هناك، وهو وجهة سياحية، ومنطقة ترفيهية، للعديد من سكان العالم زائري مدينة نيويورك.

ميدان «تايمز سكوير» لا ينام، ويتزين بالألوان الزاهية، و اللوحات الإعلانية العملاقة ، التى تغطى معظم الميدان، وبه العديد من المحال التجارية، ويزوره أكثر من 50 مليون شخص سنويا .

ميدان التحرير يمكن أن يكون نسخة مصرية من «تايمز سكوير»، فهو الميدان الأشهر فى مصر، ويقع إلى جواره المتحف المصرى، أعرق المتاحف المصرية، وأيضا العديد من الفنادق السياحية المهمة.

لابد من رؤية شاملة لتشغيل الميدان قبل افتتاحه، وأتمنى لو أن هناك شركة متخصصة تتولى هذا الأمر، بحيث تتم المحافظة على النسق الحضارى، والاستغلال الأمثل للمساحات الإعلانية المتاحة، ووضع تصور متكامل لتقديم الخدمات السريعة لرواد المكان من المصريين والسائحين الأجانب.

ما يحدث فى ميدان التحرير يستحق الإشادة، والأهم أن نحافظ على ما تحقق، ليتحول الميدان إلى نموذج يمكن تعميمه على الكثير من ميادين مصر.


نقلا عن صحيفة الأهرام

الأكثر قراءة

[x]