أسرار جديدة في حياة الريحاني ترويها ابنته لأول مرة

9-6-2020 | 00:47

جينا الريحانى

 

سارة إمبابى

قالت جينا الريحاني، ابنة الفنان نجيب الريحانى ، إن والدها تعرف على أمها عام 1913، فى فرنسا، عندما كان يقدم مسرحية "كشكش بيه"، هناك، موضحة أن " الريحانى "، كان فى حاجة إلى راقصات أجنبيات للعمل معه فى مصر، وحب "ماما"، التى كانت تعمل راقصة فى إحدى الفرق.

وأضافت "جينا الريحانى "، خلال اتصال هاتفى ببرنامج "التاسعة"، الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، عبر القناة الأولى المصرية، أن " الريحانى "، حب والدتها وتزوجها، ولكنها لم تتحمل وتركته، وتابعت: "ماما طفشت منه علشان هو كان بيكلم بنات كتير".

وأكدت "جينا"، أنها تحب والدها جداً لأنه كان دائماً ما يساعدها فى حل مشاكلها، وكان شخصاً صبوراً، وتابعت: "أنا كنت بحبه جداً لأنه هادى جداً.. وكان يشرح لى كل شيء أنا مش فاهماها.. ماما كانت شديدة خالص.. كانت توجه الأوامر فقط لكن بابا عكس ده كنت بحكى معاه كل حاجة.. كان طيب جداً وعنده صبر كبير".

وأضافت "جينا"، "ماما كانت راقصة وعندما تقدم بها السن عملت خياطة، وكانت دائماً مصدر سعادة وخير لوالدى وعندما تركته لم تسر الأمور المالية معه بشكل جيد، ولذلك كان يبحث عنها كلما ذهب إلى باريس حتى علم أنها غادرت إلى ألمانيا وتزوجت هناك".

وعن زواج " الريحانى "، بـ"بديعة مصابنى"، قالت "جينا": "بديعة مكنتش قصة حب بل قصة مصلحة"، لافتة إلى أنها لا تبالى بالشائعات التى نفت نسبها إلى " الريحانى ".

[x]