الحمد لله

8-6-2020 | 10:25

 

نعم كثيرة لا تعد ولا تحصى ننعم بها ونعيش فيها ولا نتوقف عندها ولو لثوان.. بل نعتبرها أشياء عادية ومسلما بها، أبسطها وأولها: " الشهيق والزفير، النفس الذي يدخل ويخرج بديناميكية وسلاسة في أقل من فيمتو ثانية، اليد التي نمدها لالتقاط أي شيء وحمله، القدمان اللتان نسير عليهما.. العقل الذي يستوعب ويفكر.. العين التي تبصر.. وغير ذلك من النعم التي لا عدد لها ولن تكفي مجلدات لسردها، ولكننا نحتاج للتحدث عنها وتذكرها بين لحظة وأخرى لنقول: الحمد لله حمدا يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه، الحمد لله حمدا كثيرا. 

أقول ذلك بمناسبة تذمر البعض وخصوصا الشباب خلال هذه الأيام من الأحوال العامة والبقاء في المنازل وهي أمور أيضا لابد من أن نحمد الله عليها.. فالبقاء في المنزل بالإرادة هو فضل ونعمة من الله بدلا من البقاء بمستشفى منتظرا الشفاء ومتمنيا العودة والبقاء فى المنزل.

وفي نفس الوقت فإنني أستغرب عائلات ليست لديها أدنى شعور بالمسئولية تتعامل باستهتار وتهاون وتطلق ذويها يتعاملون معاملة التوقيتات العادية أو ما قبل كورونا ، وكأن شيئا لم يكن بل ويتباهون ويفخرون بالخروجات والتنزهات والخروقات التي يقومون بها ضد أي التزام مطلوب بدلا من أن يحمدوا الله على النعم ويصونونها بالحرص المطلوب والتعامل بشكل خاص في أيام شديدة الخصوصية.

عندما نشعر بالرضا ونتذكر نعم الله التي لا تحصى سنشعر بالراحة النفسية، فالحمد تُغاث به الأرواح ويرضي القلوب ويريحها، والمؤكد أن كلمة (الحمد لله) وحدها قادرة على أن تجعل في قلوبنا رضا كاملا عن كل شيء في حياتنا واثقين من استقبالنا لأيام مُبشرة مطمئنين بزوال هموم راحلة، ولا قول أجمل من قول: الحمد لله فهو يزيد الخير ويريح البال، اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا.

مقالات اخري للكاتب

فنان الجيتار العالمي والتقدير المحلي

من أروع ما سمعت من موسيقى التانجو الساحرة معزوفة فنان الجيتار المصري العالمي الدكتور عماد حمدي، فحينما تعزف الفيولينة والجيتار رقصة التانجو الأرجنتينية

خطوات الوطنية للإعلام نحو الشفافية

استحداث الهيئة الوطنية للإعلام تطبيق (الواتس آب) لتلقي رسائل العاملين عليه يعد خطوة جادة وحقيقية نحو الشفافية، بل والإصلاح السريع.

تكامل المجلس والهيئتين.. صورة مشرفة

المتابع للمنتدى الإعلامي الذي أقيم أمس الأول حول التغطية الإعلامية المهنية لانتخابات مجلس الشيوخ، يشعر بالتفاؤل بل بالفخر بما يبدو واضحا من تعاون وتنسيق بين الهيئتين الوطنية للإعلام، والوطنية للصحافة، والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لصالح حدث وطني مهم على أرض مصر.

إذاعة القرآن الكريم

> التطوير الذى شهدته إذاعة القرآن الكريم خلال الفترة الأخيرة يؤكد أن العمل والجهد والتفكير بشكل عصرى وعلمى يأتى بثماره، فلا أحد ينكر أن إذاعة القرآن الكريم

يا رايح على صحراء سيناء

من أجمل ما تعرض الشاشات أغنية (يا رايح على صحراء سينا/ سلم على جيشنا اللى حامينا) .. فما يخرج من القلب يصل إلى القلب، حيث حركت تلك الأغنية بداخلنا مشاعر فياضة وحماسية ببساطتها وصدقها .. مشاعر أهمها الانتماء والاعتزاز بالجيش المصرى العظيم.

وكل ساقٍ سيُسقَى بما سقى

كثيرا ما نتساءل عن حالات الانفلات الأخلاقي والسلوكي التى يشهدها المجتمع خلال الآونة الأخيرة وتغير القيم والسلوكيات والأعراف والعادات والتقاليد مع الأجيال الجديدة بل واعتبار كل ما سبق أمورا قديمة وبالية لا تستحق الاهتمام.

فرحة فتح المساجد والوعي المطلوب

أعاد نقل صلاة الجمعة على شاشة التليفزيون الفرحة بالأجواء الروحانية التى تصاحب هذا التوقيت داخل كل البيوت..

الأكثر قراءة

[x]