قصة آية من كتاب الله وسبب نزولها

7-6-2020 | 17:23

قصة آية

 

علي شفيق الشيمي

أنزل المولى عز وجل في سورة الحشر آيات تتحدث عن مكر المنافقين و يهود بني النضير في التآمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتله والتخلص منه، فلطالما المنافقون وعلى رأسهم عبد الله بن أُبي بن أبي سلول أعطوا لهم في السر والخفاء عهد أنهم سوف يقاتلون معهم وإذا قُتِلوا أو أُخرِجوا من ديارهم من قِبل الرسول والمسلمين سوف يخرجون معهم والله يعلم أنهم كاذبون.


قال تعالي: (أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (11) لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ) أي- ألم تنظر يا محمد إلى المنافقين ، يقولون لإخوانهم في الكفر من يهود بني النضير : لئن أخرجكُم محمد ومن معه من منازلكم لنخرج معكم، ولا نطيع فيكم أحداً أبداً سألنا خِذلانكم، أوترك الخروج معكم وحتى لو قاتلوكم سوف نساعدكم عليهم؟..والله يشهد إن المنافقين لكاذبون فيما وعدوا به يهود بني النضير .

بداية القصة:

لما قُتِلَ أصحابُ النبي صلى الله عليه وسلم عند بئر معونة وكانوا سبعين رجلا، أفلت منهم "عمرو بن أمية الضمرّي" وعند عودته في الطريق إلى المدينة قَتلَ رجُلين من بني عامر وكان معهما عهد وميثاق من رسول الله ولم يعلم به عمرو بن أمية، فلما رجع أخبرَ النّبي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد قتلت رجُلين بيننا وبينهم عهد وميثاق وكان بني النضير وبني عامر بينهم حلف وعهد، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم- إلى بني النضير ليستعين بهم في دية رجلين من بني عامر وكانت منازل بني النضير ظاهرة والمدينة على بعد أميال منها، فلما آتاهم رسول الله قالوا: نعم يا أبا القاسم نُعينك على ما أحببت مما استعنت بنا عليه، وطبعاً كعادة اليهود الخسة، والنذالة، ونقض العهود والمواثيق، والتآمر، فخلا بعضهم ببعض فقالوا: إنكم لن تجدوا الرجل على مثل حالُه هذه- وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر - وعمر بن الخطاب- وعليّ بن أبي طالب، وكان النبي إلى جانب جدار من بيوتهم فمن رجل يعلو على هذا البيت فيلقي عليه صخرة فيُريحنا منه؟

فكلف بذلك عمرو بن جحاش بن كعب أحدهُم فقال: أنا لها فصعد ليلقي عليه الصخرة، فعلمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم الخبر من السماء بما أراد القوم فقام وخرج راجعاً إلي المدينة، فلما غاب النّبي عن أصحابه فسألوا عنه، فرأوا رجلاً مقبلاً من المدينة فسألوه عنه فقال: رأيته داخلاً المدينة فأقبل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم حتى انتهوا إليه، فأخبرهم بما كانت اليهود من غدر به، وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتهيؤ لحربهم والمسير إليهم، ثم سار إليهم حتى نزل بهم فتحصنوا منه في الحصون ولما لام بنو النضير رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين في قطع النخيل والأشجار، وزعموا أن ذلك من الفساد، وتوصلوا بذلك إلى الطعن بالمسلمين، أخبر تعالى أن قطع النخيل إن قطعوه أو إبقاءهم إياه إن أبقوه، إنه بإذنه تعالى، وأمره؟ قال تعالى: (مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ)

قال: ستنزلونهم من حصونهم وأمر بقطع النخل وإثارة الرعب في صدورهم فقال المسلمون: قطعنا بعضاً وتركنا بعضاً ولنسألن رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل لنا فيما قطعنا من أجر؟ وهل علينا فيما تركنا من وزور؟

فأنزل الله تعالي: (مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ)، عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قطع نخل بني النضير وحرقه وقيل حارب بني النضير وقريظة، وقد كان مجموعة من المنافقين من بني عوف منهم عبد الله بن أُبي بن سلول، ووديعة، ومالك بن أبي قوقل، وسويد، وداعس قد بعثوا إلى بني النضير أن أثبتوا وتمنعوا فإن لن نسلمكم وإن قوتلتُم قاتلنا معكم وإن خرجتم خرجنا معكم وانتظروا ذلك من نصرهم فلم يفعلوا، وقذف الله في قلوبهم الرعب، فسألوا رسول الله صلى الله على وسلم أن يُجليهم ويكف عن دمائهم، ولهم ما حملت الإبل من أموالهم إلا الحلقة ففعل، فاحتملوا من أموالهم ما استقلت به الإبل، فكان الرجل منهم يهدم بيته.

فقال تعالى: (وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ)، أي نقض ما استحسنوه من سقوفهم وأبوابهم وتحميلها علي الإبل، وقوله تعالي: (وَلَوْلَا أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ) أي- لولا أن كتب الله عليهم هذا الجلاء وهو النفي من ديارهم وأموالهم لكان لهم عند الله عذاب أخر من القتل والسبي ونحو ذلك – وهذا عذاب الدنيا وأما لأخره أي - يوم القيامة لهم عذاب (نار جهنم).

مادة إعلانية

[x]