"الحرية المصري": ندعم كل التحركات المصرية الداعمة للقضية الليبية

6-6-2020 | 20:58

حزب الحرية المصري

 

أميرة العادلي

أصدرت أمانة العلاقات الخارجية ب حزب الحرية المصري ، بيانا للتعليق على لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي مع المشير خليفة حفتر والمستشار عقيلة صالح بشأن الوضع في ليبيا.


وقال رامي زهدي، أمين العلاقات الخارجية بالحزب، إننا ندعم حزبيا وشعبيا كل التحركات المصرية طوال الوقت وعلى مدار الأزمة الليبية ، وقد اتسمت دائما بالعمل الصادق والجهد المخلص من أجل صالح الشعب الليبي ودعم الاستقرار، والعمل علي عودة سريعة للدولة الليبية القوية، والحفاظ علي أمن وسلامة الشعب الليبي وحماية مكتسبات ومقدرات آبنائه.

وأضاف زهدي، أن ضبط النفس والتعاطي الحكيم من قبل الدولة المصرية ممثلة في القيادة السياسية ومؤسسات الدولة المصرية، وعلي رأسها القوات المسلحة المصرية في مواجهة الاستفزاز السياسي والأمني والعسكري من قبل بعض الأطراف في المنطقة والتي تعمل على النيل من أمن وسلامة ليبيا والسطو علي ثروات الشعب الليبي، كانت لهذه التصرفات المتزنة من قبل الدولة المصرية عظيم الأثر في التجاوز عن شراك الحرب الآهلية الليبية والتي تعني مزيدا من تفتيت الأمة الليبية.

وأكد زهدي، أن حزب الحرية المصري ومن واقع مسئوليته الوطنية والحزبية يدعم كل المبادرات المصرية المقترحة بهدف صون وحماية استقلال وأمن وسلامة دولة ليبيا، والتأكيد على وحدة وسلامة الأراضي الليبية واستقلالها، واحترام كافة الجهود والمبادرات الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والعمل سريعا علي التزام كافة الأطراف بوقف إطلاق النار، والعمل علي استعادة الدولة الليبية لمؤسساتها الوطنية مع تحديد الآلية الوطنية الليبية الملائمة لإحياء المسار السياسي برعاية الأمم المتحدة واستثماراً لجهود المجتمع الدولي لحل الأزمة الليبية ، ودعم الجيش الليبي الوطني في حماية أراضيه ووحدة ليبيا في مواجهة الميلشيات الإرهابية المدعومة من آطراف إقليمية ليس ذات أي صفة بالتدخل في الشأن الليبي.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]