العواصف الاستوائية تقتل ما لا يقل عن 30 شخصا في أمريكا الوسطى والمكسيك

5-6-2020 | 02:51

عاصفة استوائية

 

الألمانية

خلفت عواصف استوائية 30 قتيلا على الأقل في أمريكا الوسطى و المكسيك منذ مطلع الأسبوع الجاري، حسبما ذكرت سلطات، أمس الخميس.

وقالت مفوضة الرئاسة في السلفادور كارولينا برنال، إن الأمطار الغزيرة ضربت السلفادور بشكل خاص، حيث تسببت الفيضانات والانهيارات الأرضية في مقتل 27 شخصا.

ولا يزال ثلاثة أشخاص في عداد المفقودين، كما تم إجلاء أكثر من 11 ألف شخص.

وأكد ديفيد ليون روميرو منسق الحماية المدنية في المكسيك ، مقتل شخص واحد على الأقل جراء العواصف، وكانت جواتيمالا قد أعلنت في وقت سابق عن وفاة شخصين وإجلاء أكثر من 1000 شخص.

وجاءت الأمطار مصاحبة للعاصفة أماندا، التي ضربت المنطقة في مطلع الأسبوع الجاري، ثم مع العاصفة كريستوبال، التي انطلقت من جنوب شرقي المكسيك .

ويبحث رجال الإنقاذ السلفادوريون عن سبعة أفراد من عائلة واحدة، تعرض منزلهم للدفن تحت انهيار أرضي في سانتو توماس، على بعد حوالي 10 كيلومترات جنوب سان سلفادور.

وحذر الرئيس السلفادوري نجيب أبوكيلة عبر تويتر من أن "التربة لم تعد قادرة على امتصاص المزيد من المياه، لذا ستنهار وتدمّر المنازل والشوارع والجسور والجدران".

وأعلنت حكومته حالة الطوارئ، ومن المتوقع أن تستمر الأمطار حتى نهاية الأسبوع.

ويستمر موسم الأمطار في المنطقة من أواخر مايو حتى نوفمبر، وتتكون العواصف والأعاصير في المحيط الهادئ والأطلسي.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]