خطأ تاريخي فى نهاية "الأخوة الأعداء"

18-8-2012 | 09:11

 

سيد محمود سلام

أنهى مسلسل "الأخوة الأعداء" أحداثه بخطأ تاريخي، ففى الحلقة الأخيرة التى حاول فيها المؤلف تقديم رسالة مفادها أن ما بنى على باطل فهو باطل، وأن الثروة التى جمعها "سيد الدقاق" الذى جسده صلاح السعدنى من المخدرات والتجارة الحرام ستئول إلى قاتله وهو ابنه "وحيد" الذى تربى فى يتم مكروهاً من أخوته.


وقع المؤلف فى أخطاء تاريخية في المسلسل، فقد عقد محاكمة لقاتلى "سيد الدقاق" حيث وضع فى قفص الاتهام ياسر جلال متهما بقتل والده فى يوم تنحى الرئيس السابق مبارك وهو 11 فبراير 2011 وهو اليوم الذى كانت فيه كل المؤسسات والهيئات والقضاء معطلة بسبب الأوضاع الأمنية، وحظر التجوال مفروض فى القاهرة، وبل كان يوم جمعة وهو ما سمى بجمعة الزحف التى انتهت بقرار التنحى فى السادسة مساء.

وانتهت المحاكمة بالبراءة، بعد أن كشفت تحاليل المعمل الجنائى أن الدقاق قتل بسم من نوع خاص، وأنهى المخرج المسلسل وكأنه يريد اختصارها دون تجاوز عدد الـ30 حلقة فاكتفى بسرد الوقائع على تتر النهاية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]