"تزدهر الحياة وقلبي مرتاح"

4-6-2020 | 11:40

قروية تجهز النعال في ورشة عمل لتخفيف الفقر بحديقة صناعية للأحذية القماشية في محافظة لينتشا

 

بينما كانت الرياح الباردة تهب بعد توقف الثلج ، كان الجو دافئا داخل قاعدة تدريب لتجهيز الأحذية القماشية لمكافحة الفقر في ناحية لينتشيا بمحافظة لينشيا هوي ذاتية الحكم في مقاطعة قانسو في الصين ، حيث تنقر عشرات آلات الخياطة ويقوم العمال بصنع نعل الحذاء.

كانت الابتسامات تمتد على وجه تشانغ شوفانغ وعمرها ستة وخمسون عاما. ”الحساب بالعدد، فمن يعمل أكثر يكسب أكثر، ويمكنني أن أكسب ما يصل إلى 30 يوان كل يوم.“ وضعت تشانغ شوفانغ نعل حذاء جاهز جانبا وقالت: " منذ أن انتقلت إلى أسفل الجبل أصبحت الحياة حلوة !“

تشانغ شوفانغ من سكان قرية ليانفينج بقرية لوبان ، وكانت أسرتها بست أفرادها تعيش في خانق الجبل، معتمدة على ابنها الذي يشتغل في مقاطعة تشينغهاي. ”في الماضي ، كان منزلي في واد ، وكانت أرضنا الزراعية على التل ، وكانت مدرسة أطفالي وراء التل. كنت أضطر ان أتسلق التل لإرسالهم إلى المدرسة، والمشي يأخذ أكثر من ساعة، وإذا أمطرت ، فإن الطريق سيكون أصعب … والزراعة صعبة أيضا لأن أرضنا كلها منحدرة ، والحصاد هو كل من قبل الله. في كثير من الأحيان، لم يتبق لنا شيء بعد عام متعب ... “ إذ تشير إلى الصعوبات الماضية ، رقت تشانغ شيو فانغ عينيها.

انتقلت أسرة تشانغ شوفانغ من الوادي في عام 2018 للعيش في منزل جديد في المدينة مع التنفيذ المتتابع لمشروع تخفيف حدة الفقر ونقل السكان الفقراء في مقاطعة لينشيا. ”منزلنا الجديد تبلغ مساحته الى 120 مترًا مربعًا هو مبني بالحكومة ولم ندفع سوى مبلغا بسيطا ؛ وتوجد مدرسة على بوابة المجمع السكني كل يوم أرسل حفيدين إليها بخمس دقائق فقط؛ وبعد ذلك أذهب إلى ورشة تجهيز الأحذية، أكسب الرزق مع عناية بالأسرة ؛ وزوجة ابني أيضًا وجدت وظيفة في مطعم هوت بوت بالناحية براتب 2000 يوان شهريًا لأنها لا تقلق على ولديها الآن… “ اتسع ابتسام تشانغ شيوفانغ وضاقت عيناها حينما تكلمت عن حياتها الحالية.
ليس من السهل للقرويين أن يهاجروا من المكان الذي عاشوا فيه على مدى أجيال كما صعب عليهم تحقيق الاستقرار في موطن جديد. ومن أجل تحقيق هذا الهدف ، قامت ناحية لينتشا ببناء ورشة للأحذية القماشية في مستوطنة مركزة في بلدة توتساو ، حتى تتمكن نساء الريف مثل تشانغ شيوفانغ والمسنين القادرون على العمل من الحصول على وظائف على عتبات منازلهم.

في السنوات الأخيرة ، قامت ناحية لينتشا بإعادة توطين الفقراء عن طريق بناء مواقع مستوطنة مركزية لهم، وبإعادة توطينهم في أماكن متناثرة، وبشراء المنازل لهم، حيث استثمرت 682 مليون يوان إجماليا، وشمل مشروع تخفيف حدة الفقر وإعادة توطين الفقراء من الخطة الخمسية الثالثة عشرة 11321 شخصاً في 2329 أسرة. ” فقد كفلت المحافظة قدرتها على نقل الفقراء وثبت حياتهم في موطن جديد وزيادة ثروتهم بواسطة تطوير السياحة الريفية والصناعات المميزة المحلية وتنفيذ نقل الأراضي وتصدير خدمات العمالة وتوفير وظائف الرفاهية العامة لكي لا يسعى الذين تم نقلهم بين موطنهم الجديد والقديم ولا يعيشون في كلا المكانين.“ قال هان جياهوي ، مدير مكتب المحافظة للصناعة المميزة.

في عام 2019 ، كسبت أسرة تشانغ شوفانغ أكثر من أربعين ألف يوان، وتم انتشالهم من الفقر. وعندما تكلمت عن رغبتها للسنة الجديدة ، ابتسمت من قلبها: ”لما انتقلنا الى أقدام الجبل، أصبحت الحياة مزدهرة، وقلبي مرتاح. أتمنى أن يكسب ابني وزوجته المزيد من الرزق، وأن يكون الأطفال ممتازين في الدراسة.“

مصدر: صحيفة الشعب اليومية الصين ية


تقوم قروية بعرض النعال في ورشة عمل لتخفيف الفقر بحديقة صناعية للأحذية القماشية في محافظة لينتشا.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]