التعاون الإسلامي: 5 منح مالية للدول الأعضاء الأقل نموا لمواجهة تداعيات كورونا | صور

3-6-2020 | 15:15

مبادرة دعم الدول الأعضاء الأقل نموا،

 

جدة من مختار شعيب

استمرارا للجهود الحثيثة التي تبذلها الأمانة العامة وأجهزة المنظمة المختصة، بغية احتواء التداعيات السلبية لجائحة كورونا المستجد (كوفيد19)، استأنف صندوق التضامن الإسلامي، أحد الأجهزة المتفرعة لمنظمة التعاون الإسلامي ، بعد عطلة عيد الفطر المبارك، تنفيذ المبادرة المتعلقة بدعم الدول الأعضاء الأقل نموا، وذلك بتقديم منحة مالية عاجلة للدفعة الثانية من هذه الدول من أجل تعزيز قدراتها على مواجهة الجائحة لاسيما في القطاع الصحي.


وفي هذا الصدد، جرى في مقر الأمانة العامة للمنظمة اليوم 3 يونيو 2020، تسليم شيكات بمبالغ المنح المالية المعتمدة من قبل الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، إلى مندوبي البعثات الدائمة لدول فلسطين، والصومال، والنيجر، وبوركينافاسو، وأوغندا بهدف دعم الدول الأعضاء المستفيدة في سد النقص الحاصل لديها في الإمدادات والتجهيزات الطبية الأساسية من أجهزة التشخيص ومعدات الحماية الشخصية للعاملين الصحيين، والكمامات وأجهزة التنفس، والأدوية، والأسرة، وتجهيزات غرف العناية المركزة.

الجدير بالذكر أن مبادرة المنظمة تأتي استمرارا للجهود الكبيرة التي تبذلها الدول الأعضاء والمبادرات التي تقوم بها أجهزة منظمة التعاون الإسلامي لدعم مجهود الدول الأعضاء في مواجهة جائحة كرونا وتداعياتها الفادحة.


مبادرة دعم الدول الأعضاء الأقل نموا،

مادة إعلانية

[x]