المزيد من الشباب الصينيين ينضم إلى الاقتصاد الرقمي

3-6-2020 | 14:50

 

"سأذهب إلى بلدتي للعمل!" بعد تخرجها في الجامعة، اختلفت يو باي مع زملائها في اختيار الوظائف . بعدما تخرجت في جامعة 211 ( مجموعة من الجامعات المميزة الصينية) انضمت إلى شركة الإعلام الذاتي بوظيفة مسئولة عن كتابة المقالات وتخطيط المحتويات.


أدى ازدهار الاقتصاد الرقمي في السنوات الأخيرة إلى ظهور العديد من وظائف عبر الإنترنت. اجتذبت فرص عمل عبر الإنترنت المزيد والمزيد من الشباب لامتيازها بساعات عمل أكثر مرونة ومحتويات جديدة وممتعة، حيث نمت العمالة المرنة الجديدة بسرعة. يبين "الكتاب الأبيض للاقتصاد الرقمي الصيني تطويره وتوظيفه 2019" أن هناك 191 مليون وظيفة في الاقتصاد الرقمي في عام 2018، وهو ما يمثل 24.6 ٪ من إجمالي العمالة في ذلك العام.

نقل مدرب اللياقة البدنية لي وونتسان عمله على الإنترنت. يسجل لي وونتسان مقاطع فيديو تدريس اللياقة البدنية لمنصات عديدة على الإنترنت، ويكتب مقالات علمية في مجاله لمواقع المعرفة، كما يشتغل كمدرس في تطبيق اللياقة البدنية، ويجيب على أسئلة طلابه هناك. يرضى لي وونتسان عن وضعه المالي في الوقت الحاضر : "دخلي الآن أكثر مما كان حينما كنت أشتغل في الجيم، بل لي مزيد من الحرية، ولا يوجد ضغط عليّ في مبيعات الدورات التدريبية".

استقالت ون سيسي من وظيفتها الأصلية بعد تراكم شعبيتها على منصة أطعمة، وأصبحت مدوّنة فيديو متخصصة للأطعمة الشهية. "شغلي اليومي الان هو تسجيل مقاطع فيديو لصنع المعجنات وكتابة أدلة الطبخ." تتمتع بشعبية كبيرة حتى إنها باعت دروس الخبز على منصة مؤخرًا.

"مخطط مسار السفر الخاص، كاتب لوسائل الإعلام على الإنترنت، أخصائي التسويق عبر الإنترنت".. من أمعن النظر في هذه الوظائف عبر الإنترنت يجد كلها تكاد تنبع من تغيير صناعة الخدمات بالرقمنة. وقال يو شياو هوي، نائب عميد أكاديمية الصين لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات: "نظرًا لصناعة الخدمات بأنها تتميز بارتفاع تكاليف المعاملات، وانخفاض نسبة الأصول الثابتة وعدم كثافة التكنولوجيا، فإن التحول الرقمي لها سهل نسبيًا، مما يخلق عددًا كبيرًا من الوظائف عبر الإنترنت.

وأشار إلى أن قدرة الاقتصاد الرقمي على استيعاب العمالة تتركز على صناعة الخدمات، ففي عام 2018، كان هناك ما يقرب من 134.26 مليون وظيفة محولة رقميًا في قطاع الخدمات، وهي ما يمثل 37.2 ٪ من إجمالي العمالة في هذه الصناعة، ونسبتها زادت بـ 4 ٪ تقريبًا.

وقال تشو قوانغسو، أستاذ مشارك في كلية العمل والموارد البشرية بجامعة رنمين الصينية، إن التحول الرقمي لصناعة الخدمات قد ولّد نماذج جديدة مثل اقتصاد المنصة واقتصاد المشاركة، ومن بينها يبرز اقتصاد المنصة وأصبح محركًا جديدًا لريادة الأعمال والتوظيف في السنوات الأخيرة.

وإضافة إلى الذين يكرسون أنفسهم في العمل عبر الإنترنت، هناك أيضًا شباب صينيون يشتغلون بوظائف بدوام جزئي عبر الإنترنت كي كسب مصروف الجيب. تشير بيانات المسح إلى أنه في النصف الأول من عام 2019، كان 8.2٪ من الذين يعملون أيضا لديهم دخل بدوام جزئي.

"يقوم الاقتصاد الرقمي بإعادة تشكيل نموذج التوظيف عندنا"، قال يو شياو هوي، إضافة إلى أنه في الصين، توفر تكنولوجيا المعلومات ومنصات الإنترنت وغيرها موارد الأسواق، والبحث والتطوير والإنتاج للأفراد، مما يمكّنهم من الانخراط في أنشطة اقتصادية دون دخول الشركات التقليدية. بل في المقابل، تنوعت أشكال التوظيف، حيث نشأت نماذج جديدة ومرنة مثل نشأة العمل الخاص و العمل الحر، والعمل بدوام جزئي. بشكل سريع.

المصدر: صحيفة الشعب اليومية الصينية

مادة إعلانية

[x]