مي عمر تتحدث عن أصعب مشاهد "الفتوة" وكواليس الانتقام من عايدة رياض

2-6-2020 | 02:43

الفنانة مي عمر

 

سارة إمبابى

علقت الفنانة مي عمر ، على دورها المتميز في مسلسل "الفتوة" موسم رمضان الماضي، بأن الدور محبب لها وكانت تتمنى أن تقوم به، قائلة "مبسوطة أوي إن الناس حبته وأنو طلع كده لأنه دور مهم وفي زمن آخر".


وأشارت في لقاء عبر تطبيق "زووم" خلال برنامج "القاهرة الآن" المذاع على فضائية العربية الحدث، الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي، إلى أن تناقضات الدور كانت أهم مميزاته، صحيح "ليل" كانت فتاة لديها حياة رومانسية لكنها في ذات الوقت لديها مشاكل أخرى مثل وفاة والدتها ووالدها وموت حسن الكاذب، بالإضافة لعملية الإجهاض التي تعرضت لها، قائلة "ليل بدأت المسلسل بشكل أكثر اهتماماً بمظهرها وملابسها و"الميكب" لكن مع مرور الوقت وتغير الأحداث وتعرضها لأزمات شكلها تغير في نهاية المسلسل وبدت أكثر حزناً وإرهاقاً".

وأوضحت أن مشهد انتقامها من "حسيبة" زوجة والدها من أكثر المشاهد المحببة لها وأكثر المشاهد المتميزة في العمل، قائلة: ليل ظلت طول المسلسل تتملكها رغبة في الانتقام من زوجة والدها لكن مع مرور الأوقات وحبها للحياة وتكوينها لأسرة تغير الأمر ونسيت فكرة الانتقام لفترة طويلة لكن الرغبة تجددت مرة أخرى مع إجهاضها وانعدام رغبتها في الحياة، حيث أرادت أن تنتقم من كل من أراد تدمير حياتها.

وكشفت عن كواليس المشهد قائلة "من أصعب المشاهد وذهبت مستعدة له منذ الصباح الباكر نفسياً وصادف في نفس اليوم تصوير 7 مشاهد أخرى صعبة"، وكشفت أنها تفاعلت بشدة مع مشهد الانتقام من زوجة أبيها حتى إن الفنانة عايدة رياض قالت لي "بالراحة يامي هتخنقيني بجد".

وأشارت إلى أن نجاح مشهد الانتقام من زوجة أبيها لم يكن لينجح بدون وجود فنانة كبيرة بثقل الفنانة عايدة رياض ، وأنا أحبها جداً وكشفت أنها فقدت صوتها لعشرة أيام بعد مشهد الانتقام مع الفنانة عايدة رياض .

وعن علاقتها بالفنان أحمد خليل قالت "قامة كبيرة واحترامه زاد في قلبي أثناء التصوير في اللوكيشن، حيث إنه يحترم مواعيده بالثانية، ويذاكر بشدة وتعلمت منه بشدة وعرفت بسبب التزامه أن الأسامي الكبيرة ماجتش من فراغ مش واخدينها وظيفة".

 وتابعت "من كتر إن الفنان أحمد خليل كان متميزا صدقت أنو أبويا" .

مادة إعلانية

[x]