نقطة نظام!

1-6-2020 | 15:31

 

لا أعرف فى هذه اللحظات كيف أتعامل ككاتب رأي مع واقعة مستفزة أقدمت عليها نائبة فى مجلس النواب، عندما انزلقت بإرادتها لتنضم إلى طابور المشككين فى قدرة الدولة المصرية على التعامل مع أزمة وباء، لمجرد أنها اصطحبت معها أحد المواطنين لإدخاله أحد مستشفيات العزل بمنطقة شبرا الخيمة ولم يتم الاستجابة فورا لمطلبها الاستثنائى – حسب زعمها، ومن ثم لجأت إلى الصراخ والصياح عبر أحد الفيديوهات وبثتها على صفحات التواصل الاجتماعى التى وجدت فيها قنوات الفتنة والتحريض مادة خصبة لمواصلة حملتها القذرة والحقيرة ضد مصر التى تتواصل دون انقطاع منذ 7 سنوات!


إن النائبة المحترمة التى تملك منبرا تحت قبة البرلمان للتعبير عن رأيها لا يصح ولا يجوز، بل لا يحق لها أن تمارس مثل هذا الأسلوب من التهديد والابتزاز للمنظومة الطبية فى مصر بوجه عام وللقيادات الطبية فى محافظة القليوبية ودائرة شبرا الخيمة تحديدا، فليس هكذا تورد الإبل يا من يفترض أنك تمثلين الشعب كله وليس حالة واحدة تخصينها باهتمامك ورعايتك لتكريس مبدأ الاستثناء أمام خطر يدهم الجميع وتتساوى فيه رؤوس الجميع!

وفى اعتقادى أن ذلك الأمر لا يمكن أن يمر مرور الكرام من جانب الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب والغالبية العظمى من نواب المجلس الأفاضل، الذين كان أداؤهم منذ أن هب علينا إعصار الوباء أداء رفيع المستوى بمسئولية وطنية واجتماعية ترتقى إلى مسئولية ومكانة مجلس النواب!

إن ما أقدمت عليه النائبة المحترمة يمثل سابقة خطيرة فى السلوك السياسى لأعضاء المجلس، لأنه لا يخدم فى النهاية سوى أعداء الوطن المتربصين كالذئاب الجريحة فى أوكار الفتنة والتحريض... ومن ثم فإن الأمر يقتضى نقطة نظام ووقفة جادة قبل أن تتفاقم الأمور وتنتعش صفحات التواصل الاجتماعى بتجاوزات ومهاترات عندما يقترب موعد الانتخابات البرلمانية التى باتت وشيكة!

وقد كتبت ما كتبت من منطلق حرصى على صورة ومكانة مجلس النواب وأعضائه الموقرين، متمنيا لهم التوافق على مدونة سلوك سياسى وإعلامى لا يجوز الخروج عليها!

خير الكلام:

<< قمة الحكمة فى التمكن من ضبط ميزان العدالة متساويا على الجميع!

نقلا عن صحيفة الأهرام

مادة إعلانية

[x]