آراء

مبادرة تكريم الشهداء

1-6-2020 | 10:37

(وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِين بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ).. صدق الله العظيم

سيظل الشهيد بذكراه وسيرته العطرة معنا وحولنا وبيننا ولن ننساه أبد الدهر، هذا المعنى تجسده مبادرة "المتحدة لتكريم شهداء الواجب من أبطال القوات المسلحة والشرطة"، والتي تعرضها قنواتها على فترات متباعدة، وإن كنت أطالب هنا بتثبيت موعد لهذه المبادرة على القنوات المختلفة؛ حتى يشعر بها المشاهدون ويتفاعل معها الجميع؛ حيث بدأ عرضها خلال ليالي شهر رمضان الكريم، وتحديدًا مع نهاية الشهر في شكل لقاءات مع أسر الشهداء ونبذة عن الشهيد الذي تزوره كاميرا القناة بفريق التصوير؛ للتعريف بالبطولات التي قدمها الشهيد وتضحياته حتى لحظة استشهاده، وتصورت استمراريتها وعرضها على فترات متقاربة وعلى مدار اليوم بالقنوات؛ بينما تراجع عرضها برغم نجاح وسرعة إيقاع ما تم تقديمه من زيارات سريعة وخاطفة، ولكنها مؤثرة مع أسر بعض الشهداء من جانب وفد  لتحيتهم ومشاركتهم فرحة العيد من خلال هدايا رمزية للأطفال ودعمهم معنويًا.

وأرى أن هذا الدعم المعنوي يجب ألا يتوقف؛ بل لابد أن يمتد ويشمل كل أسر شهداء الجيش والشرطة، وبقدر أهمية تلك المبادرة، فإن توسيع مداها وانتشارها هو ما يؤكد العرفان بالجميل للشهداء الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن  لينالوا الشهادة.

مشاهد المبادرة عندما تابعتها حين عرضها نجحت في توصيل الرسالة وألهبت حماس المشاهدين، ونجحت في التعبير  عن موقف المصريين ككل من الشهداء الأبطال، وهو الفخر والاعتزاز بهذه البطولات، والعمل وفق قول الله تعالى: (وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ..).

ربما كان عرض هذه المبادرة مرتبط بالرائعة الدرامية مسلسل (الاختيار)؛ حيث كانت مشاهدها تعرض وقت عرض المسلسل، وهو أمر محمود أن ترتبط بعمل يستعرض بطولات وتضحيات الجيش المصري العظيم من خلال واحد من أبطاله العظماء ممن استشهدوا  في سبيل الدفاع عن الوطن، ولكن بعد انتهاء عرض العمل فكان لزامًا أن يتم تكثيف عرض هذه المبادرة ليتحقق منها الهدف المنشود.

يسقط الترند!

"الترند".. وما أدراك ما "الترند"، الذى أصبح الأداة الأولى والسريعة لتحقيق الهدف، ولا يهم إن كان هذا التريند يحمل حقيقة أم وهمًا وتضليلًا؛ لتظل "التريندات"

نقابة الإعلاميين

يومًا بعد يوم يتعاظم الدور الذى تقوم به نقابة الإعلاميين، ولا أحد يستطيع إنكار أهمية النقابة في ضبط المشهد الإعلامي واتخاذ القرارات الصائبة في حالة حدوث

لمسة وفاء

> من أجمل ما عرضته الشاشات خلال الأيام الماضية فقرة سأطلق عليها «لمسة وفاء» قدمها برنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي تعرضه القناة الأولى والقناة الفضائية

اليوم العالمي للإذاعة

مرت هذا الأسبوع مناسبة اليوم العالمي للراديو والتي توافق ١٣ فبراير، لتذكرنا بالدور المهم والفعال للإذاعة التي كانت وستظل منبرًا قويًا وأداة للتفاعل المباشر بين المستمع والوسيلة الإعلامية.

تفاءلوا بالخير تجدوه

التفاؤل شعور جميل ليته يحيط بنا من كل جانب.. فبرغم ما نعيشه هذه الأيام من قلق وتوتر ومعاناة سببها فيروس كورونا الذي قلب موازين العالم كله، إلا أننا لابد

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة