في ذكرى ميلاده.. كيف أنقذ والت ويتمان ديوانه الأول ليصبح الأهم في أمريكا؟

31-5-2020 | 16:17

والت ويتمان

 

أميرة دكروري

يكاد يكون من المؤكد أن والت ويتمان الذي ولد منذ أكثر من 200 عام هو أعظم شاعر أمريكي، ومن جهة أخرى يمكن أن يكون أيضًا الأكثر غموضًا، فقبل عام 1855، وهو العام الذي نشر فيه ويتمان Leaves of Grass، لم يحقق أي نجاح يذكر على الإطلاق.


ويتمان شخص عبقري، ولد في 31 مايو 1819، بنيويورك. وكان الابن الثاني من بين تسعة أبناء لوالديه والتر ويتمان، ولويزا فان فيلسور. وانتقلت الأسرة للعيش في بروكلين حيث التحق ويتمان الى المدارس العامة هناك، وفي سن الثانية عشرة، بدأ ويتمان في تعلم تجارة الطابعات ووقع في حب الكلمة المكتوبة، علم نفسه بنفسه وأصبح يقرأ بشراهة، وتعرف على أعمال هو ميروس و دانتي و شكسبير والكتاب المقدس.

وبحسب موقع The Atlantic، فإن حياته قبل عامه الخامس والثلاثين كانت بعيدة تماما عن النجاح، فقعمل ويتمان كطابع في مدينة نيويورك حتى دمر حريق ضخم نشب في منطقة الطباعة تلك الصناعة. وفي عام 1836، في سن السابعة عشرة، بدأ حياته المهنية كمدرس في مدارس لونج آيلاند المكونة من غرفة واحدة. استمر في التدريس حتى عام 1841، ثم انتقل إلى الصحافة.

أسس صحيفة أسبوعية هي The Long-Islander، ثم قام بتحرير عدد من صحف بروكلين ونيويورك، بما في ذلك Brooklyn Daily Eagle. وفي عام 1848، غادر ويتمان صحيفة Brooklyn Daily Eagle ليصبح رئيس تحرير New Orleans Crescent لمدة ثلاثة أشهر، ثم عاد إلى بروكلين في خريف عام 1848، وشارك في تأسيس صحيفة "تربة حرة".

في عام 1855، أصدر ويتمان ديوانه الأول، بعنوان " أوراق العشب "، وهو مكون من اثنتي عشرة قصيدة. وكان هذا العمل خروجًا كبيرًا عن الشعر التقليدي آنذاك، لم يكن هناك قافية، واستخدم ويتمان صوت الشخص الأول.

اضطر ويتمان وقتها للنشر الذاتي لطبعته الأولى لأن الموضوعات اعتبرت جريئة للغاية، فقد ضمنت تلميحات للمثلية الجنسية، وتقبل العاهرات، والتعاطف مع العبيد، وإشارات إلى آدم وحواء كأساطير. ولم تحصل الطبعة الأولى أو الثانية أو الثالثة على الكثير من الثناء أو النجاح التجاري. بل على العكس من ذلك لاقى بعض المراجعات الضعيفة والهجوم أحيانا، رغم ثقة ويتمان في أشعاره.

لجأ ويتمان إلى حيلة ذكية، نجحت في جذب الأنظار بشكل مختلف لأشعاره، فقام بكتابة مراجعة ايجابية جدًا في موقع The United States Review عن كتابه لكن باسم مجهول، وقال إن تلك الأشعار "تجلب الأمل والنبوة للصغار والكبار"، وأن "كل كلمة تقع من فمه تظهر ازدراء صامتًا وتحديًا للنظريات والأشكال القديمة، وكل جملة تعلن عن قوانين جديدة".

ومن بعدها توالى نجاح ويتمان، خاصة بعدما أثنى على قصائده الشاعر إيميرسون لتكون فيما بعد واحدة من الدواوين الفارقة في تاريخ الشعر الأمريكي.

الأكثر قراءة

[x]