قادة الاتحاد الأوروبي يحثون الولايات المتحدة على البقاء في منظمة الصحة العالمية

31-5-2020 | 05:56

منظمة الصحة العالمية

 

واشنطن - سحر زهران

حث قادة الاتحاد الأوروبي ، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على إعادة التفكير في خططه المعلنة مؤخرًا لسحب الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية .


وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعلن عن نيته قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية ، ولم تعلق منظمة الصحة العالمية على إعلان ترامب ، لكن وزراء الصحة والدول الأعضاء عبروا عن خيبة أملهم في تراجع أكبر مانح وحيد للمنظمة، ووصف وزير الصحة في جنوب إفريقيا زويلي مخيزه القرار بأنه "مؤسف".

ودعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، وجوسيب بوريل، كبير دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي، ترامب إلى إعادة النظر في خططه، قائلين إن "الإجراءات التي تضعف النتائج الدولية خلال جائحة الفيروس التاجي يجب تجنبها".

وقال فون دير لين وبوريل في بيان مشترك، إن منظمة الصحة العالمية بحاجة إلى مواصلة قدرتها على قيادة الاستجابة الدولية للأوبئة الحالية والمستقبلية، ولهذا ، فإن مشاركة الجميع ودعمهم أمران مطلوبان بشدة.

كما أشار المسؤولون إلى أن أعضاء منظمة الصحة العالمية وافقوا في وقت سابق من هذا الشهر على مراجعة الدروس المستفادة من الاستجابة للوباء.

في أبريل، أوقف ترامب مؤقتًا التمويل الأمريكي ل منظمة الصحة العالمية واتهمها بـ "سوء إدارة والتغطية على انتشار الفيروس التاجي". كما زعم أن للصين نفوذًا كبيرًا على المنظمة، ثم في 18 مايو، أمهلها 30 يومًا لإجراء تغييرات كبيرة أو مواجهة تخفيضات التمويل الأمريكية لتصبح دائمة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن وزير الخارجية الألماني هيكو ماس قوله: "إن خطة ترامب ترسل "إشارة خاطئة في الوقت الخطأ".

وقال هيكو ماس لمجموعة Funke الإعلامية: "إن عدد المصابين في جميع أنحاء العالم آخذ في الازدياد، والأزمة تنتشر.. لا يمكننا هدم السد في منتصف الفيضان وبناء أخرى جديدة".

فيما أعاد المتحدث باسم المملكة المتحدة، تأكيد التزام بلاده ب منظمة الصحة العالمية ، وقال: "ليست لدينا خطط لسحب تمويلنا".

ويعد الفيروس التاجي تحديًا عالميًا، ولدى منظمة الصحة العالمية دور مهم تؤديه في قيادة الاستجابة الصحية الدولية.

[x]