سر هزيمة كورونا في الصين

1-6-2020 | 11:53

 

بداية، التهنئة واجبة لكل من مصر والصين، وهما تحتفلان في هذه الأيام بمرور 64 عامًا على تأسيس العلاقات الدبلوماسية الرسمية في 30 مايو1956، الموافق يوم أمس الأول، السبت، مع وجوب التنويه إلى أن العلاقات التاريخية بين البلدين تمتد إلى آلاف السنين، عبر طريق الحرير القديم.

في تصريح له بهذه المناسبة، لخص سفير مصر في الصين، د. محمد البدري، مسار التبادلات بين القاهرة وبكين بأنها علاقات مشرقة، تستند إلى العديد من الأسس والركائز والقواسم المشتركة، وعلى رأسها النقاط الثلاث التالية:

 أولًا: استنادًا إلى مصطلحات عالم الجغرافيا البريطاني هالفورد ماكيندر، أحد مؤسسي علم الجغرافيا السياسية، فإن البلدين مثّلا عبر الزمن محورًا جيوسياسيا في عالمهما، ولكونهما بلدان ذوا حضارتين مجيدتين، فقد مثّلا ركيزة لمنطقتيهما من خلال احتضانهما أكبر عدد من السكان وامتلاك كل منهما قوة سياسية ومؤسسات ثقافية ومنظمات اجتماعية وجيش قوي.

 ثانيًا: تشاطر البلدان واقعًا تاريخيًا مشتركًا؛ حيث كان يتعين عليهما النضال لنيل استقلالهما وبناء دولتيهما خلال القرن الـ20 الذي اتسم بالتقلبات والاضطرابات الشديدة.

 ثالثًا: يحرص البلدان تمامًا على رسم سياساتهما الخارجية وفقًا لمبادئ القانون الدولي واحترام الآخرين.

لهذا السبب تتمتع مصر والصين برؤية متشابهة للغاية، إن لم تكن متطابقة، حيال القضايا ذات الأهمية الخاصة بالنسبة لكليهما.

ردًا على سؤال بشأن التعاون بين مصر والصين لمكافحة جائحة كوفيد -19، قال د. البدري إن التعاون بين البلدين لمكافحة هذه الجائحة يمثل مرآة حقيقية لعلاقتهما، موضحًا أن مصر سارعت لدعم الصين- في البداية - سياسيًا وماديًا من خلال إرسال مساعدات طبية، وكذا تكليف الرئيس السيسي وزيرة الصحة، الدكتورة هالة زايد، بزيارة بكين وبصحبتها المزيد من المساعدات الطبية، كدليل على الدعم خلال الأزمة، وإصداره أوامر بإضاءة العديد من الآثار التاريخية المصرية بألوان العلم الصيني، في إشارة إلى التضامن مع الشعب الصيني والقيادة الصينية في هذه المعركة.

أضاف أنه مع انخراط مصر في مكافحة الجائحة، قدمت الصين لمصر ثلاث شحنات من المساعدات حتى الآن، وفتحت اتصالا لتبادل خبراتها مع الجانب المصري.

تفاصيل المساعدات الصينية لمصر، شرحها سفير الصين بالقاهرة ، لياو لي تشيانج، بقوله: "أهدت الحكومة الصينية إلى مصر 3 دفعات من المستلزمات الطبية والوقائية التي تشمل: 180 ألف كمامة"N 95" ، ومليون كمامة جراحية و90 ألف بدلة واقية و80 ألف كاشف خاص بفحص الأحماض النووية لفيروس كورونا المستجد، و70 ألف زوج من قفازات طبية وألف جهاز قياس درجة حرارة، بإجمالي وزن يتجاوز 35 طنًا".

بالإضافة إلى ذلك، تبرعت مؤسسات المجتمع المدني والشركات الصينية بكمية هائلة من المستلزمات الطبية والوقائية، ليبلغ إجمالي المساعدات ما يوازى 100 مليون جنيه، ومن أجل تبادل المعلومات والخبرات رتب الجانب الصيني 6 اجتماعات بين خبراء الصحة من البلدين عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وزود الجانب المصري بأحدث الوثائق الفنية الخاصة بـ كوفيد- 19 أولًا بأول.

إلى جانب هذه المساعدات، حرصت الشركات الصينية العاملة في مصر على استمرار سير أعمالها بالمشروعات الحيوية دون توقف، وذلك بالتوازي مع اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة، سعيًا إلى مواصلة الإسهام في الدفع بعجلة التنمية الاقتصادية المصرية.

من جانبه، قال هان بينغ الوزير المفوض والمستشار الاقتصادي والتجاري في سفارة الصين لدى القاهرة إن الشركات الصينية في مصر عملت على تعزيز وعي العاملين حيال كيفية الوقاية من الأوبئة، وأن الشركات الصينية العاملة في العاصمة الإدارية لم يتوقف بها العمل ولم تتأثر بمرض فيروس كورونا.

أشار الوزير المفوض "هان" إلى أنه منذ بداية تفشي مرض فيروس كورونا الجديد، اتخذت الشركات إجراءات احترازية على أعلى مستوى مثل ارتداء الكمامات وقياس درجات الحرارة وتطهير الأماكن ومنع التجمع بين العاملين في المشروع، ولفت إلى أنه لم يتم تسجيل أي حالة (كوفيد- 19) بين صفوف العاملين سواء المصريين أو الصينيين.

لقد مثّل وباء كروونا المستجد المحك الأساسي والامتحان الحقيقي بالنسبة لقدرات الحكم في الصين، الذي قاد 1.4 مليار نسمة، وقام بتوحيدهم على قلب رجل واحد تحت مبدأ "الحياة أولا"، واستغلال كل القوى الوطنية من أجل مكافحة الوباء الخطير والقضاء عليه.

استغرق الأمر أكثر من شهر لاحتواء انتشار الوباء في البداية، وحوالي شهرين للتحكم في أعداد حالات الإصابات المحلية الجديدة ضمن أرقام مفردة، كما استغرق حوالي ثلاثة أشهر لتحقيق نتائج حاسمة في حرب ووهان وحرب هوبي.

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ: "إن السبب الأساسي الذي مكننا من تعزيز الوقاية من الوباء ومكافحته واستئناف العمل والإنتاج بشكل فعال هو أن قيادة الحزب الشيوعي ومزايا النظام الاشتراكي الصيني لعبت دورًا مهمًا لا مثيل له".

kgaballa@ahram.org.eg

مقالات اخري للكاتب

اليوم .. العرب والصينيون في انتظار المزيد

ماذا يريد العرب من الصين.. وماذا تريد الصين من العرب؟ سؤال مطروح للنقاش اليوم، أمام الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي - الصيني عبر دائرة الفيديو؟

دروس مستفادة للقضاء على الفيروس والفقر

هل تصلح تجربة الصين فى الانتصار على فيروس كورونا، والقضاء على الفقر، وتحقيق أعلى معدلات للنمو المتواصل،على مدى العقود الأربعة الماضية، للاقتداء بها في عدد من دول العالم، ومن بينها مصر؟

النموذج الياباني في التصدي لـ"وباء كورونا"

فى مساء يوم 11 يونيو الحالي، تابعت على الهواء مباشرة فرحة اليابانيين، عندما انطفأت الألوان التحذيرية الحمراء، التي كانت تضيء معالمها، إيذانًا بعودة الحياة

كوبا تتصدر الجيوش البيضاء في حرب كورونا

في الحرب العالمية على وباء كورونا، لن تنسى ذاكرة الشعوب الاستقبال الحار والترحيب بالتصفيق والدموع للأطباء الكوبيين- بملابسهم البيضاء باعتبارهم أبطالا- لدى هبوط طائرتهم فى ميلانو، وهم فى طريقهم لنجدة مقاطعة لومباردي.

معجزة نجاة فيتنام من الجائحة

الاحتواء الناجح لوباء كورونا فى فيتنام هو معجزة تدعو للفخر الإنسانى، لاعتماده على تدابير بسيطة، ومنخفضة التكاليف، بحكم الموارد المحدودة، والحدود الطويلة مع الصين، يضاف لسجلات "هانوى" التاريخية فى هزيمة إمبراطوريتين عظميين.

رأي في أزمة كورونا

أعود للكتابة فى موضوع الساعة المرتبط بأزمة فيروس كورونا وتداعياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية غير المسبوقة فى التاريخ العالمى الحديث.

أفغانستان: الثلاثاء الدامي أطاح بصفقة الدوحة

أختتم اليوم سلسلة تضمنت 12 مقالا كتبتها عن جرح أفغانستان الدامى، وقد بدا الوضع فى أسوأ حالاته يوم الثلاثاء الماضى، بوقوع هجمات وحشية على مستشفى ولادة وجنازة أسفرتا- مع غيرها- عن مقتل وإصابة المئات، بينهم النساء والأطفال، وأطاحت بفرص نجاح صفقة الدوحة للتسوية السلمية بين إدارة ترامب وطالبان.

طالبان شريك إستراتيجي لأمريكا.. كيف؟!

خلفية سياسية شاملة وكاملة بخصوص المشكلة الأفغانية، الأسباب والحلول، فزت بها خلال زيارتى الثانية لأفغانستان، فى أبريل عام 2019، وذلك عندما أتيحت لى الفرصة

شهادة مبعوث أمريكي على الهزيمة في أفغانستان

بريت ماكغورك هو المبعوث الأمريكى السابق لدى التحالف الدولي لمحاربة داعش، اعتبر الاتفاق الموقع بين واشنطن وطالبان بالدوحة بأنه أعطى للحركة معظم ما كانت تطمح إليه، وأنه لن يحل السلام في أفغانستان، بل يزرع بذور حرب جديدة.

لماذا يكره الأفغان حركة طالبان؟!

هذا السؤال طرحته - بشكل مباشر- على العديد من أطياف الشعب الأفغاني، خلال الزيارتين الميدانيتين، اللتين قمت بهما لمدينتى هيرات وكابول منذ أشهر قليلة.

الطالبان عائدون .. والحرب الأهلية تقترب

ما السيناريوهات المتوقع حدوثها في أفغانستان؟ هل تندلع حرب أهلية جديدة؟ هل ينجح مشروع الحوار الأفغاني- الأفغاني؟ هل تقبل طالبان بأن تصبح جزءًا من حكومة مدنية ممثلة لكل الأطياف وفقًا لدستور عام 2004؟ هل تستولي الحركة من جديد على حكم أفغانستان؟ هل سيجرى تشكيل حكومة أفغانية مؤقتة بعد سنة؟

5 مشاهد و5 محاور تعصف بالتسوية الأفغانية

إجابات وافية، بشأن المواقف الدولية من القضية الأفغانية، استمعت إليها – بنفسي - في مثل هذا التوقيت من العام الماضي، في لقاء استمر ساعة، بقصر "سابيدار" في كابول، مع الرئيس التنفيذي لجمهورية أفغانستان، الدكتور عبدالله عبدالله.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]