بعد إلزام ارتدائها للوقاية من «كورونا».. الكمامة «القماش» مسموحة بشروط .. و4 فئات ممنوعة

29-5-2020 | 16:38

ارتداء الكمامة - أرشيفية

 

إيمان فكرى

لم تكن الكمامات الطبية، أمرا إلزاميا في السابق، إلا أنه مع انتشار فيروس كورونا، أصبحت ملزمة بقرار من مجلس الوزراء، اعتبارا من الغد، للوقاية من العدوى عند دخولك للأماكن العامة أو المنشآت الحكومية أو العمل، أو استخدام المواصلات العامة والخاصة، وفرضت الحكومة، غرامات على المخالفين تصل إلى 4 آلاف جنيه.

ونظرا لعدم توافر الكمامات الطبية بشكل كبير، انتشرت الكمامات القماشية بديلا للكمامات الطبية الواقية، حيث أوصت الصحة العالمية، منذ بداية انتشار الفيروس بضرورة تغطية الأنف والفم للتقليل من انتشار العدوى.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات بشأن الكمامات القماشية، بين من يؤكد أنها فعالة وتحمي من الإصابة بالفيروس، إلا أن الفئة الأخرى تقول إنها عديمة الفائدة ولا تقي من الفيروس، كما أنها لا تحمي الآخرين.

دراسة علمية حديثة

في أوائل شهر مايو الجاري، أكدت الدراسة، أن الأقنعة القماشية يمكنها منع انتشار فيروس كورونا؛ عن طريق حجز ما يصل إلى الفم بنسبة 99% من الجسيمات المعدية، وفقا لما نشرته صحيفة «ديلي ميل البريطانية».

وكشف باحثون كنديون، أن أقنعة القماش خاصة تلك التي تحتوي على عدة طبقات من القطن تمنع الفيروسات التي تنتشر في الهواء ومنها فيروس كورونا؛ حيث إن طبقات القماش تقلل من الجزيئات المعدية التي قد تنتقل لمرتديها من خلال السعال والعطس، والتي تنتقل من الهواء وتستقر على الأسطح.

وأوضح الباحثون أن بعض تركيبات الكمامات القماش، تمنع أكثر من 90% من الجسيمات، في حين أن القناع المكون من ثلاث طبقات يمكن أن يقلل من انتقال الكائنات الحية الدقيقة وملوثات الأسطح والفيروسات بنسبة تصل إلى 99%.

ودعت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية - ومنها معهد الصحة العامة الأمريكي - إلى استخدام أقنعة القماش في الأماكن العامة، مع غسلها كل مرة بعد ارتدائها؛ حيث إن استخدام الكمامات المصنوعة من القماش تساعد على إبطاء انتشار الفيروس، وخاصة في الأماكن العامة التي يصعب فيها الحفاظ على التدابير الاحترازية.

وحذر المركز الأمريكي من استخدام 4 فئات لكمامة القماش، وهم:

1- الأطفال تحت سن العامين.

2- أي شخص يعاني صعوبة في التنفس.

3- الأشخاص العاجزين أو شخص فاقد الوعي.

4- الأشخاص غير القادرين على إزالة الكمامة دون مساعدة.

وأعلنت وزارة الصناعة، الانتهاء من وضع المواصفات الفنية لتصنيع الكمامات القماشية التي سيتم طرحها للمواطنين بهدف وقايتهم من احتمالية الإصابة بالفيروس، وتزامن ذلك مع انتشار إشاعات بعدم صلاحيتها للوقاية من الفيروس.

وقالت وزارة الصحة، إن الكمامات المصنوعة من القماش لها قدرة على حماية الفرد من الرذاذ المتناثر من الشخص المصاب بفيروس كورونا، موضحة أن الكمامات القماشية ليست فعالة مثل الماسك الجراحي، ولكن يمكن استخدامها للأشخاص العاديين خلال فترات عملهم، وخروجهم للشارع، ويمنع نهائيا استخدامها داخل المستشفسات أو لمقدمي الخدمة الصحية، مؤكدة أن ارتداء الكمامة القماش أفضل بكثير من عدم ارتداء أي كمامات.

ونشرت وزارة الصحة 15 توعية للمواطنين بآليات ارتداء الكمامة القماش وترد على مدى فاعليتها وهي رطبة، وفيما يلي النصائح:

1- لابد أن تكون الكمامة القماشية مصنوعة من طبقتين.

2- تصنع الكمامة القماش من أي نوع من الأقمشة، أما القطنية فيجب أن تراعي المواصفات الفنية وأن تكون لها سمك معين حتى لا ينفذ الفيروس منها.

3- تجنب لمس الكمامة مطلقا، وعدم إنزالها على الرقبة.

4- يجب إحكام الكمامة جيدا من ناحية الأنف.

5- لا يخرج الشخص النفس إلى الخارج بمعنى أنه لا يجب أن ينزلها ليتنفس، ولكن يجب أن يتنفس من خلالها.

6- يتم خلع الكمامة من الوراء ولا يتم لمسها أبدا من الجزء الأمامي.

7- بعد استخدامها مباشرة توضع في الغسالة في درجة حرارة 70 درجة على الأقل لمدة 25 دقيقة، ويوضع قليل من مبيض الغسيل أثناء غسيل الكمامة، ثم يمكن بعد ذلك للشخص أن يرتديها مرة أخرى.

8- لا تخلع الكمامة القماش إذا كنت بالخارج. وانتظر حتى تصل المنزل.

9- إذا خلع شخص الكمامة وكان في الخارج، فلا يجب أن يرتديها مرة أخرى وهو في الخارج، وفور وصوله منزله يتم غسلها، ويمكن ارتداؤها بعد ذلك.

10- أفضل الكمامات هي الجراحية ولكن في حالة عدم توافرها، فإن القماشية تكون هي البديل رغم عدم أفضليتها، إلا أنها تحد من انتشار الرذاذ الذي يخرج من الفم أثناء الحديث، ويجب ارتداؤها في العمل وفي وسائل النقل والشوارع والأماكن المزدحمة.

11- لمعرفة جدوى ارتداء الكمامات القماشية عندما تكون رطبة، قالت وزارة الصحة إن ارتداء الكمامة بأي شكل من الأشكال أفضل من عدم ارتدائها، وعندما تصبح الكمامة رطبة أومبتلة بعض الشئ من طول فترة الارتداء، وليس لها بديل بصحبة المواطن، فالأفضل أن يستمر في ارتدائها وعدم خلعها، خاصة إذا كان الشخص في أماكن مزدحمة، أو مضطرا للتعامل مع بعض الأشخاص عن قرب.

12- احذر من ترك الكمامة بعد استعمالها في متناول يد الأطفال.

13- لا يجب على الأطفال الأقل من عامين ارتداء الكمامات نهائيا.. ويمكن للأطفال الأكبر سنا ارتداؤها تحت إشراف من الأم أو الأب.

14- لا يجب ارتداء الأطفال الكمامة في المدارس؛ لأنهم لن يستخدموها الاستخدام الصحيح ويمكن أن تسبب لهم أضرارا.

15- الأطفال المصابون بأمراض صدرية أو حساسية لا يجب أن يرتدوا الكمامة؛ لأنها تسبب لهم صعوبات في التنفس.

[x]